الكُتُب العظيمة تشير إلى منهج دراسي وقائمة كتب، وتشير كذلك إلى منهج تربوي اقترحه الفيلسوف آلان بلوم.[1][2][3] مورتيمر أدلر وضع 3 معايير لوضع كتاب ما ضمن الأسفار العظيمة:

  • أن يكون الكتاب ذو صلة بمشاكل وقضايا عصرنا.
  • أن الكتاب لا ينضب، بمعنى أنه يمكن قراءته مراراَ وتكراراَ بفائدة.
  • أن يكون الكتاب ذو صلة بعدد كبير من الأفكار العظيمة والقضايا الكبرى التي شغلت العقول على مدى الخمس عشرين قرناَ الماضية.

البدايةعدل

جاءت هذه الفكرة نتاجًا لمناقشات جرت بين أكاديميين ومعلمين أمريكيين. بدأ هذه النقاشات في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين البروفيسور جون إرسكين من جامعة كولومبيا حول موضوع تطوير نظام التعليم العالي من خلال العودة إلى المنهجية الغربية في تدريس الفنون الحرة المرتكزة على تغطية مجالات واسعة من المعرفة.

من الأكاديميين الذين ناقشوا هذا الموضوع: روبرت هوتشينز، ومورتيمور أدلر، وسترينغفيللو بار، وسكوت بوتشانان، وألكساندر مايكليجون. من بين آرائهم أن التركيز على مجالات تخصصية ضيقة في الكليات الأمريكية أضرت بنوعية التعليم وذلك بسبب الفشل في تعريض الطلاب لنتاجات وأفكار الحضارة الغربية.

لقد كانوا على خلاف مع كلاَ من المؤسسات التعليمية القائمة في ذلك الوقت والنظرية التربوية المعاصرة. المنظرين التربويين أمثال سيدني هوك وجون ديوي لم يتفقوا مع الرأي القائل أن هناك تداخلاَ في التعليم، على سبيل المثال، دراسة الفلسفة والخطابة مفيدة في الطب والاقتصاد

مراجععدل

  1. ^ Adler, Mortimer J. "Selecting Works for the 1990 Edition of the Great Books of the Western World". مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2014. 
  2. ^ "Northeast Catholic College"نسخة محفوظة 2015-07-06 على موقع واي باك مشين., accessed 5-11-2015 نسخة محفوظة 27 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Peter Temes (2001-07-03). "Death of a Great Reader and Philosopher". شيكاغو سن-تايمز. مؤرشف من الأصل في 2007-11-04. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2007. 
 
هذه بذرة مقالة عن التعليم بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.