كاليباتيرا

شخصية اغريقية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2019)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2018)

كاليباتيرا ابنة البطل الأولمبي دياغوراس الرودوسيّ، وُلِدَت في رودوس في القرن الخامس قبل الميلاد. كانت أوّل امرأة في العصور القديمة تدخل إلى الملاعب الرياضيّة وتحضر الألعاب الأولمبية القديمة، التي كانت عبارة عن مسابقات رياضيّة بين متسابقين من المدن اليونانيّة. كانت المسابقات تجري في أولمبيا القديمة كلّ أربع سنوات.

كانت القوانين تسمح للّاعبين والعبيد بحضور الألعاب الأولمبية ولكنها منعت دخول النساء وحضورالمسباقات، وإلّا عوقبن بالموت وأُلْقِيَ بِهِنّ من جبل تيباوس. المرأة البالغة الوحيدة التي كان يمكنها حضور الألعاب هي كاهنة الإلاهة ديميترا.

أرادت كاليباتيرا أن تشاهد ابنها، بيسيرودوس، وهو يتبارى في المصارعة خلال الدورة الأولمبيّة السادسة والتسعين (سنة 396 قبل الميلاد). لذلك سافرت معه في رحلة طويلة من جزيرة رودوس إلى مدينة أولمبيا. أقامت معه طوال فترة الاستِعداد متنكرة كرجل مدرب. تجرّأت كاليباتيرا وتجاهلت الحظر والعقوبة ودخلت متنكّرة كمُدرِّب وحضرت الألعاب الأولمبيّة. لكن بسبب حماستها الكبيرة والمبرّرة لفوز ابنها عندما علقت عباءتها في مكان ما فضحت أنّها امرأة فاعتقلت. لم يتمّ تطبيق عقوبة الإعدام عليها، لأنّ عائلتها كانت تتضمّن عدداً من الأبطال الأولمبيين (الأب، الزوج، ثلاثة إخوة، الابن وابن الأخ).

أثّرت قصّة كاليباتيرا في معاصريها وفي الأجيال اللاحقة. كما ألهمت الشاعر لورينزوس مافيليس، الذي أهداها سوناتة اعتبرت واحدة من أجمل قصائده.

مراجععدل

http://www.rodosislandinfo.gr/rodosisland/rodosprosopa/kallipateira/index.html

 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.