كارثة سد برومادينيو

وقعت كارثة سد برومادينيو في 25 يناير 2019، عندما عانى سد من صخور النفايات في منجم لخام الحديد في برومادينيو، ميناس جرايس، البرازيل، من فشل كارثي على نهر دوسي.[2] كان السد مملوكًا لشركة فالي، وهي الشركة نفسها التي كانت مرتبطة مع كارثة سد بينتو رودريغس في عام 2015.[3] وقد أطلق السد تيار من الطين الذي انتقل فوق منازل منطقة ريفية بالقرب من المدينة.[4][5] لقي ما لا يقل عن 99 شخص حتفهم نتيجة للانهيار.

كارثة سد برومادينيو
Resumo da agenda do Presidente da República 26.01.2019 (video screenshot) 01 (cropped).png
 

البلد Flag of Brazil.svg البرازيل  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التاريخ 25 يناير 2019  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
الإحداثيات 20°07′11″S 44°07′17″W / 20.119722222222°S 44.121388888889°W / -20.119722222222; -44.121388888889  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
الوفيات 248 [1]  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الإصابات 23   تعديل قيمة خاصية (P1339) في ويكي بيانات
المفقودين 22 [1]شخص  تعديل قيمة خاصية (P1446) في ويكي بيانات

الخلفيةعدل

 
قرية بينتو رودريغس مباشرة بعد كارثة السد المماثلة التي وقعت في بينتو رودريغس في عام 2015

الإدارة المسؤولة عن تفتيش عمليات التعدين في ولاية ميناس غيرايس، الإدارة الوطنية للإنتاج المعدني، وقت وقوع الكارثة في ماريانا في نوفمبر 2015، أعربت عن قلقها إزاء تقاعد 40 في المائة آخرين من الموظفين العموميين على مدى العامين المقبلين.[6] ولم يحدث فشل السد في برومادينيو إلا بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على وقوع الكارثة في ماريانا. وبعد يوم واحد من الفشل، أعلن المعهد البرازيلي للبيئة والموارد الطبيعية المتجددة غرامة قدرها 250 مليون ريال برازيلي لشركة فالي.[7]

وجمدت السلطات القضائية البرازيلية أيضا 3 مليارات دولار من أصول فالي، قائلة إنه سيتم الاستيلاء على العقارات والمركبات إذا لم تتمكن الشركة من جمع الأموال.[8]

يقول الخبراء إن ضعف الهياكل التنظيمية والفجوات التنظيمية في البرازيل سمحت بفشل السد.[9] وبعد ثلاث سنوات من وقوع الكارثة في ماريانا، لم تدفع الشركات المعدنية في هذه الكارثة البيئية سوى 3.4 في المائة من غرامات قيمتها 785 مليون ريال برازيلي.[9]

حدث فشل السد بعد ثلاث سنوات وشهرين من وقوع كارثة السد بينتو رودريغس، التي أدت إلى مقتل 19 شخصا وتدمير قرية بينتو رودريغس. تعتبر كارثة بينتو رودريغس أسوأ كارثة بيئية في تاريخ البرازيل، وهي لا تزال قيد التحقيق.[10]

مراجععدل

  1. أ ب https://noticias.uol.com.br/cotidiano/ultimas-noticias/2019/07/06/morto-em-brumadinho-e-identificado-as-vesperas-de-aniversario-de-51-anos.htm — تاريخ الاطلاع: 6 يوليو 2019
  2. ^ Schvartsman, Fabio (25 يناير 2019)، "Announcement about Brumadinho breach dam" (باللغة البرتغالية)، Vale، مؤرشف من الأصل في 7 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2019.
  3. ^ "Barragem de rejeitos da Vale se rompe e causa destruição em Brumadinho (MG)" [Vale's Tailing dam collapses and causes destruction in Brumadinho, Minas Gerais]، Correio Braziliense (باللغة البرتغالية)، 25 يناير 2019، مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2019.
  4. ^ "Clarifications regarding Dam I of the Córrego do Feijão Mine"، Vale، مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2019.
  5. ^ "Barragem da Vale se rompe em Brumadinho, na Grande BH" [Vale's tailings dam collapses in Brumadinho, in Belo Horizonte metropolitan area of Belo Horizonte]، G1 (باللغة البرتغالية)، 26 يناير 2019، مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2019.
  6. ^ "Minas tem apenas quatro fiscais para vistoriar barragens e não há previsão de concurso"، Estado de Minas (باللغة البرتغالية)، 19 نوفمبر 2015، مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2019.
  7. ^ "Ibama multa Vale em R$ 250 milhões por tragédia em Brumadinho"، noticias.uol.com.br (باللغة البرتغالية)، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2019.
  8. ^ "New alert as hundreds feared dead in Brazil dam disaster"، ساو باولو، وكالة فرانس برس، 27 يناير 2019، مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2019.
  9. أ ب "Empresas envolvidas em desastres ambientais quitaram só 3,4% de R$ 785 milhões em multas"، O Globo (باللغة البرتغالية)، 06 مايو 2018، مؤرشف من الأصل في 8 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2019.
  10. ^ "Tragédia em Brumadinho acontece três anos após desastre ambiental em Mariana"، Jornal Nacional، مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2019.

وصلات خارجيةعدل