افتح القائمة الرئيسية

كاثرين فاينر

صحفية بريطانية

كاثرين صوفي فاينر (من مواليد يناير 1971[1][2]) هي صحفية وكاتبة مسرحية بريطانية. في 1 يونيو 2015 أصبحت أول امرأة تتقلد منصب رئيسة تحرير صحيفة الغارديان خلفًا لآلان روسبيرجير[3][4] بعد أن ترأست سابقا عمليات الويب الخاصة بالغارديان في أستراليا والولايات المتحدة، قبل أن يتم اختيارها لمنصب رئيس تحرير الجريدة العريقة[5].

كاثرين فاينر
معلومات شخصية
الميلاد 4 يناير 1971 (48 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United Kingdom.svg
المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة صحفية،  وكاتبة مسرحية،  وكاتِبة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
موظفة في الغارديان  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات

النشأةعدل

نشأت فاينر في يوركشاير[1] لعائلة تعمل في قطاع التعليم. كما كان جدها "فيك فاينر" بحاراً شارك في عملية انسحاب دونكيرك[6][7]. تلقت فاينر تعليمها في مدرسة Ripon Grammar School[8] حيث كانت محررتها الرئيسية[9]، وخلال مراهقتها انضمت إلى حملة لنزع السلاح النووي وحركة مناهضة الفصل العنصري. نشر مقالها الصحفي الأول في صحيفة الغارديان في عام 1987 بينما وهي لا تزال في المدرسة في نهاية امتحانات المستوى العادي جي سي اي والتي تم استبدالها في المملكة المتحدة بالشهادة العامة للتعليم الثانوي (GCSE)[10]. حيث كتبت : «"يبدو أن إعداد خمس سنوات من المعرفة في ساعتين ونصف الساعة لا يعد نظاماً عادلاً"»[9]. في حوالي عام 1988، عملت فاينر في صحيفة Ripon Gazette المحلية ما أكسبها خبرة في المجال.[11][12]

في وقت لاحق درست فاينر اللغة الإنجليزية في كلية بيمبروك (أكسفورد)[9]. وقبيل تخرجها استطاعت الفوز بالمنافسة التي نظمتها صفحة المرأة في الغارديان حيث نصحتها المحررة النسائية في الغارديان لويز تشون بمتابعة مسارها في مهنة الصحافة. حيث قالت «تذكرت بصراحة في عام 2005: "كنت أعتقد بصراحة أن الصحافة لم تكن بالنسبة لي، بل كانت مخصصة فقط للرجال في لندن"»[13]. خلال العشرينات من عمرها، قضت فاينر معظم أعيادها في الشرق الأوسط خصوصا في لبنان وسوريا وإسرائيل والضفة الغربية وغيرها من المواقع[13].

مسيرتها المهنيةعدل

نيويوركعدل

أسترالياعدل

رئيس تحرير الغارديانعدل

أعمال أخرىعدل

تشتهر فاينر في الصحافة الخارجية بمسرحية اسمي راشيل كوري التي شاركت في تحريرها مع الممثل الراحل آلان ريكمان عن كتابات ورسائل راشيل كوري الناشطة الأمريكية التي قتلت على يد جرافة يديرها الجيش الإسرائيلي في رفح بغزة عام 2003[14][15]. تم عرض المسرحية لأول مرة في مسرح رويال كورت في عام 2005[14]. بعد وفاة ريكمان بسبب السرطان في يناير / كانون الثاني 2016، «صرحت فاينر أن تعاونهم كان صعباً في البداية، لكن "في ليلة الافتتاح إعترف كل منا بأنه لم يكن بإمكاننا أن ننصف كلمات راشيل دون الاخر"»[16].

في عام 2004 كانت فاينر حكما في جائزة المرأة للخيال[17] كما كانت عضوًا في مجلس مسرح رويال كورت لمدة 13 عامًا[18].

مراجععدل

  1. أ ب Katharine Viner "Dear diary ...", The Guardian, 27 November 2004 نسخة محفوظة 11 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Companies House نسخة محفوظة 11 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "The World's 100 Most Powerful Women #80 Katharine Viner", Forbes, [26 May 2015] نسخة محفوظة 30 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Guardian appoints Katharine Viner as editor-in-chief", The Guardian, 20 March 2015 نسخة محفوظة 20 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Katharine Viner Profile page", The Guardian نسخة محفوظة 23 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Davies، Caroline (2 October 2016). "Vic Viner obituary". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2016. 
  7. ^ "Vic Viner". ذي تايمز. 31 October 2016. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2016.  (الاشتراك مطلوب)
  8. ^ "General Information: A short history of Ripon Grammar School", Ripon Grammar School نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب ت "Former Ripon Grammar head girl appointed first female editor-in-chief of the Guardian", Ripon Grammar School
  10. ^ Dominic Ponsford "New Guardian editor Katharine Viner's challenge: What to do with 964 staff and £850m", Press Gazette, 24 March 2015 نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Top editor gives inspirational talk at Grammar School speech day", Ripon Gazette, 9 November 2005 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ David Prior "Former Ripon Gazette work experience girl is new editor of The Guardian", Ripon Gazette, 23 March 2015 نسخة محفوظة 29 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. أ ب Tomlin، Julie (5 May 2005). "It's good to feel scared from time to time". Press Gazette. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2018. 
  14. أ ب Katharine Viner "'Let me fight my monsters'", The Guardian, 8 April 2005 نسخة محفوظة 19 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Peter Beaumont "Rachel Corrie's family loses wrongful death appeal in Israel's supreme court", The Guardian, 13 February 2015 نسخة محفوظة 12 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Viner، Katharine (14 January 2016). "Alan Rickman: the most loyal, playful and generous of friends". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2016. 
  17. ^ Katharine Viner "Read 'em and weep", The Guardian, 9 June 2004 نسخة محفوظة 10 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ John Harrington "The Guardian names Katharine Viner as first female editor-in-chief", PR Week, 20 March 2015 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.