قصيدة نهج البردة

قصيدة في مديح النبي

قصيدة نهج البردة هي أحد أشهر القصائد في مدح النبي محمد ، كتبها أحمد شوقي على غرار قصيدة البردة للبوصيري.[1] وقد استخدم فيها نفس القافية التي استخدمها البوصيري.[2]

قصيدة نهج البردة
المؤلف أحمد شوقي  تعديل قيمة خاصية (P50) في ويكي بيانات
الموضوع مديح  تعديل قيمة خاصية (P921) في ويكي بيانات
ويكي مصدر

نص القصيدةعدل

ريـمٌ عـلى القـاعِ بيـن البـانِ والعلَمِأَحَـلّ سـفْكَ دمـي فـي الأَشهر الحُرُمِ
رمـى القضـاءُ بعيْنـي جُـؤذَر أَسدًايـا سـاكنَ القـاعِ، أَدرِكْ ساكن الأَجمِ
لمــا رَنــا حــدّثتني النفسُ قائلـةًيـا وَيْـحَ جنبِكَ، بالسهم المُصيب رُمِي
جحدته، وكـتمت السـهمَ فـي كبديجُـرْحُ الأَحبـة عنـدي غـيرُ ذي أَلـمِ
رزقـتَ أَسـمح مـا في الناس من خُلقإِذا رُزقـتَ التمـاس العـذْر فـي الشِّيَمِ
يـا لائـمي في هواه - والهوى قدَرٌلـو شـفَّك الوجـدُ لـم تَعـذِل ولم تلُمِِ


المراجععدل