قصف سوق معرة النعمان

قصفٌ روسيّ لأحدِ أسواق معرة النعمان تسبّب في مقتل 43 مدنيًا وجرح 107 آخرين


قصفُ سوق معرة النعمان أو مجزرة سوق معرة النعمان هي مجزرةٌ ارتُكبت في الثاني والعشرين من تموز/يوليو 2019 حينما أقدمت طائرة روسيّة على قصفٍ جويّ مباشر لسوق مكتظٍ بالمدنيين في معرة النعمان بمحافظة إدلب في سوريا.[1][2][3]

قصف سوق معرة النعمان
المعلومات
الموقع معرة النعمان  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
التاريخ 22 تمّوز/يوليو 2019
08:00 - 08:30 (توقيت سوريا)
الهدف سوق معرة النعمان
نوع الهجوم غارة جوية
الأسلحة طائرة مقاتلة
الخسائر
الوفيات 43 مدنيًا
الإصابات 107 مدنيًا
المنفذون سلاح الجو الروسي

القصفعدل

أقدمت طائرة روسيّة في الثاني والعشرين من تمّوز/يوليو 2019 ما بين الثامنة حتى الثامنة والنصف صباحًا على قصفٍ جوي ومباشر لسوقٍ كان مكتظًا بالمدنيين في معرة النعمان. تسبّب القصف الجويّ الروسي في مقتلِ ما لا يقلُّ عن 43 مدنيًا بينهم ثلاث فتيات وإصابة 109 آخرين.[4] تسبّب القصفُ كذلك في خسائر ماديّة كثيرة حيثُ دُمّر مبنيين سكنيين على الأقل مكوّنينِ من أربعةِ طوابق كما تدمّر 25 متجرًا آخرًا عدى عن الأضرار الجانبية التي طالت مدرسةً تقعُ على مقربةٍ من السوق بحيثُ لا تبعد عنه إلّا بحوالي 700 متر.[4]

المسؤوليةعدل

أكّدت التقارير اللاحقة أنّ القصف نفذته طائرة مقاتلة تابعة لروسيا،[5][6] وقد تسبّب الهجوم في سقوطِ المزيد من القتلى عندما استخدم الروس إستراتيجية القصف المزدوج، حيث نفذو غارة ثانيّة على نفس المنطقة لاستهدافِ عمال الإنقاذ الذين كانوا يُحاولون إسعاف ضحايا الغارة الأولى.[7][8]

ردود الفعلعدل

سجّل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الجريمة في تقريره المنشور في الثاني من آذار/مارس 2020، وذكر التالي:

«في أجزاء من جنوب إدلب بما في ذلك معرة النعمان، واصلت القوات الموالية للحكومة باستمرارٍ قصف البنية التحتية المدنية في منطقة خفض التصعيد فتركت المدنيين دون خيارٍ سوى الفرار. على هذا النحو، هناك أسبابٌ معقولةٌ للاعتقاد بأن القوات الموالية للحكومة تهدف إلى إرهاب المدنيين في محاولةٍ لإخلاء المنطقة وتسريع عملية الاستيلاء عليها.»

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ Chulov، Martin (23 يوليو 2019). "Russia and Syria step up airstrikes against civilians in Idlib". Guardian. مؤرشف من الأصل في 2020-07-29. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-03.
  2. ^ "'Boundless criminality': Dozens killed in Idlib market bombing". Al Jazeera. 22 يوليو 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-03.
  3. ^ "Syria war: Air strikes on town in rebel-held Idlib 'kill 31'". بي بي سي نيوز. 22 يوليو 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-03.
  4. أ ب United Nations Human Rights Council 2020.
  5. ^ Nebehay، Stephanie (3 مارس 2020). "Russia May Have Committed War Crimes in Syria – U.N." موسكو تايمز. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-03.
  6. ^ Cumming-Bruce، Nick (2 مارس 2020). "U.N. Panel Says Russia Bombed Syrian Civilian Targets, a War Crime". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2020-07-25. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-03.
  7. ^ Borger، Julian (2 مارس 2020). "Russia committed war crimes in Syria, finds UN report". Guardian. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-03.
  8. ^ "As children freeze to death in Syria, aid officials call for major cross-border delivery boost". UN News. 2 مارس 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-05.