قسطر فولي

رسم تخطيطي يوضح قسطرة فولي
صورة بالموجات فوق الصوتية لقسطرة فولي

قسطرة فولي[1] (تُسمَّى نسبةً لمصممها، فريدريك فولي) هي أنبوب مرن يتم تمريره من خلال الإحليل إلى المثانة لاستخراج البول. وهي النوع الأكثر شيوعًا من القسطرة البولية.

أنبوب قسطرة فولي له اثنين من القنوات المفصولة، أو التجاويف. يكون أحد التجاويف مفتوحًا من كلا الطرفين، ويُصرَف البول في كيس جمع. التجويف الآخر لديه صمام على الطرف الخارجي ومربوط ببالون في نهايته. يتم نفخ البالون بالماء المعقم عندما يكون داخل المثانة لمنعه من الانزلاق. عادةً ما يتم تصنيع قسطرة فولي من مطاط السيليكون أو المطاط الطبيعي.

مقطع من الطرف البعيد لقسطرة فولي.

ينبغي استخدام القسطرة فولي فقط عندما يكون هناك حاجة إليها، إذ يزيد الاستخدام من خطر عدوى المسالك البولية المرتبطة بالقسطرة وغيرها من الآثار الضارة.

رسم لمنظر جانبي من قسطرة فولي ثلاثية الأنابيب، لصرف البول من المثانة. ويثبتها في مكانها البالون بالقرب من طرفها.

الاستخدامات الطبيةعدل

في الجهاز البوليعدل

في قسم الطوارئ، القسطرة البولية المستقرة هي الأكثر شيوعًا لمساعدة الأشخاص الذين لا يستطيعون التبول.[2] تشمل دواعي استخدام القسطرة الاحتباس البولي، ولرصد إنتاج البول للأشخاص المصابين بأمراض خطيرة، والتخلص من التبول أثناء الجراحة، وتوفير رعاية نهاية الحياة.

تستخدم قسطرات فولي خلال الحالات التالية:

في عنق الرحمعدل

ويمكن أيضا استخدام قسطرة فولي لعلاج ضيق عنق الرحم أثناء تحفيز المخاض. عندما تُستخدم لهذا الغرض، يطلق على هذا الإجراء اسم تسريب المحلول خارج السلوي.[3] في هذا الإجراء، يتم إدخال البالون وراء جدار عنق الرحم ويُنفخ، على سبيل المثال 30 مل في الساعة. يتم سحب الطول المتبقي من القسطرة ليكون مشدود قليلًا. يصنع البالون المنفوخ ضغطًا على عنق الرحم، حيث أن رأس الطفل سوف يسبق الولادة، مما يؤدي إلى تمدده. كما يتمدد عنق الرحم مع مرور الوقت، يتم تعديل القثطار مرة أخرى لتكون مشدودة قليلا، وإعادة ربطها للحفاظ على الضغط على عنق الرحم. عندما يتمدد عنق الرحم بما فيه الكفاية، تسقط القسطرة ببساطة.[4]

استخدامات أخرىعدل

تستخدم في حالات الرعاف الشديد (نزيف الأنف)، لمنع الدم من التدفق أسفل ممر الأنف إلى الفم.[5]

موانع الاستعمالعدل

لا ينبغي استخدام القسطرة البولية لمراقبة الأشخاص المستقرين القادرين على التبول أو لراحة المريض أو موظفي المستشفى.

في الولايات المتحدة، عدوى المسالك البولية المرتبطة بالقسطرة هي النوع الأكثر شيوعًا من العدوى المكتسبة من المستشفى. وينبغي تجنب القثاطير عندما تكون هناك بدائل، فعندما يناقش المرضى ومقدمو الرعاية بدائل للقسطرة البولية مع الأطباء والممرضين، يمكن أحيانًا إيجاد بديل. ويمكن لأطباء الطوارئ أن يقللوا من استخدام القسطرة البولية عندما يتبعون مبادئ توجيهية قائمة على الأدلة للاستخدام، مثل تلك التي تنشرها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها.

الآثار السلبيةعدل

هناك مشكلة كبيرة مع قسطرة فولي هي أنها تسبب التهابات المسالك البولية. يحدث هذا لأن البكتيريا يمكن أن تهاجر من القسطرة إلى المثانة. ولمكافحة هذا، تتجه الصناعات إلى القسطرة المغلفة المعقمة. وقد كان ذلك مفيدًا، ولكنه لم يحل تمامًا هذه المشكلة الرئيسية. فهناك مشكلة إضافية هي أن القسطرة فولي تُغطَّى مع مرور الوقت بغشاء حيوي رقيق مما يعيق الصرف. فتزيد كمية البول الراكدة في المثانة، الأمر الذي يساهم في مشكلة التهابات المسالك البولية. عند انسداد قسطرة فولي، يجب أن يتم تسليكها أو استبدالها.

هناك العديد من المخاطر في استخدام قسطرة فولي (أو القسطرة عمومًا)، بما في ذلك:

  • يمكن أن ينفجر البالون أثناء إدراج مقدم الرعاية الصحية للقسطرة. في هذه الحالة، يجب على مقدم الرعاية الصحية إزالة جميع شظايا البالون.
  • قد لا ينتفخ البالون بعد أن يكون في مكانه. وأحيانًا، يتحقق مزود الرعاية الصحية من انتفاخ البالون قبل إدراج القسطرة في مجرى البول. إذا كان البالون لا يزال غير منتفخ بعد وضعه في المثانة، يتم استبدال القسطرة.
  • يتوقف تدفق البول في كيس الجمع. یقوم مقدم الرعایة الصحیة بفحص الموضع الصحیح للقسطرة وكيس الجمع، أو أي عرقلة لتدفق البول داخل أنبوب القسطرة.
  • عند انسداد تدفق البول، يتم التخلص من قسطرة فولي واستبدالها.
  • إذا بدأ مجرى البول في النزف. يقوم مقدم الرعاية الصحية بإيقاف النزيف.
  • قد تُدخل القسطرة عدوى إلى المثانة. ويزيد خطر الإصابة بعدوى المثانة أو المسالك البولية مع زيادة عدد أيام القسطرة.
  • إذا تم فتح البالون قبل إدخال قسطرة فولي تمامًا في المثانة، يمكن أن يحدث النزيف، وحتى انفجار مجرى البول. في بعض الأفراد، يمكن أن يحدث تندب دائم على المدى الطويل وضيق مجرى البول.[6]
  • يمكن أن يسحب المرضى القسطرة في حين لا يزال البالون منتفخًا، مما يؤدي إلى مضاعفات كبيرة أو حتى الموت. قد يحدث هذا عندما يعاني المرضى من إعاقة نفسية (على سبيل المثال: مرض الزهايمر) أو في حالة عقلية متغيرة (على سبيل المثال: بعد الجراحة).

المجتمععدل

التاريخعدل

يأتي الاسم من المصمم، فريدريك فولي، وهو جراح عمل في بوسطن، في ماساتشوستس في ثلاثينيات القرن العشرين.[7] وقد اعتمد تصميمه الأصلي من قِبل شركة موراي هيل، في نيو جيرسي، التي صنعت النماذج الأولى وأسمتهم تكريمًا للجراح.

الأنواع المُصنَّعةعدل

يتم وصف الحجم النسبي لقسطرة فولي باستخدام الوحدات الفرنسية (F)[8] والأحجام الأكثر شيوعًا هي 10 F إلى 28 F. يعادل F 1 0.33 مم = .013 = 1/77 من القطر.

هناك عدة أنواع لقسطرة فولي:

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ ترجمة Foley catheter حسب بنك باسم للمصطلحات العلمية؛ مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، تاريخ الوصول: 05 02 2017.
  2. ^ American College of Emergency Physicians, "Five Things Physicians and Patients Should Question", اختر بحكمة: an initiative of the اختر بحكمة, American College of Emergency Physicians, مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2015, اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2014 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link), which cites
    • Umscheid, Craig A.; Mitchell, Matthew D.; Doshi, Jalpa A.; Agarwal, Rajender; Williams, Kendal; Brennan, Patrick J. (2011). "Estimating the Proportion of Healthcare-Associated Infections That Are Reasonably Preventable and the Related Mortality and Costs". Infection Control and Hospital Epidemiology. 32 (2): 101–114. doi:10.1086/657912. ISSN 0899-823X. PMID 21460463. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Lo, Evelyn; Nicolle, Lindsay; Classen, David; Arias, Kathleen M.; Podgorny, Kelly; Anderson, Deverick J.; Burstin, Helen; Calfee, David P.; Coffin, Susan E.; Dubberke, Erik R.; Fraser, Victoria; Gerding, Dale N.; Griffin, Frances A.; Gross, Peter; Kaye, Keith S.; Klompas, Michael; Marschall, Jonas; Mermel, Leonard A.; Pegues, David A.; Perl, Trish M.; Saint, Sanjay; Salgado, Cassandra D.; Weinstein, Robert A.; Wise, Robert; Yokoe, Deborah S. (2008). "Strategies to Prevent Catheter‐Associated Urinary Tract Infections in Acute Care Hospitals". Infection Control and Hospital Epidemiology. 29 (s1): S41–S50. doi:10.1086/591066. ISSN 0899-823X. PMID 18840088. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Munasinghe, Rajika L.; Yazdani, Habeeb; Siddique, Mohamed; Hafeez, Wasif (2001). "Appropriateness of Use of Indwelling Urinary Catheters in Patients Admitted to the Medical Service • ". Infection Control and Hospital Epidemiology. 22 (10): 647–649. doi:10.1086/501837. ISSN 0899-823X. PMID 11776352. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Hazelett, Susan E; Tsai, Margaret; Gareri, Michele; Allen, Kyle (2006). "The association between indwelling urinary catheter use in the elderly and urinary tract infection in acute care". BMC Geriatrics. 6 (1): 15. doi:10.1186/1471-2318-6-15. ISSN 1471-2318. PMC 1618836. PMID 17038177. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Gardam, MA; Amihod, B; Orenstein, P; Consolacion, N; Miller, MA (Jul–Sep 1998). "Overutilization of indwelling urinary catheters and the development of nosocomial urinary tract infections". Clinical performance and quality health care. 6 (3): 99–102. PMID 10182561. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Gould, Carolyn V.; Umscheid, Craig A.; Agarwal, Rajender K.; Kuntz, Gretchen; Pegues, David A. (2010). "Guideline for Prevention of Catheter‐Associated Urinary Tract Infections 2009". Infection Control and Hospital Epidemiology. 31 (4): 319–326. doi:10.1086/651091. ISSN 0899-823X. PMID 20156062. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Scott, Robin A.; Oman, Kathleen S.; Makic, Mary Beth Flynn; Fink, Regina M.; Hulett, Teri M.; Braaten, Jane S.; Severyn, Fred; Wald, Heidi L. (2013). "Reducing Indwelling Urinary Catheter Use in the Emergency Department: A Successful Quality-Improvement Initiative". Journal of Emergency Nursing. doi:10.1016/j.jen.2012.07.022. ISSN 0099-1767. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Guinn, D. A.; Davies, J. K.; Jones, R. O.; Sullivan, L.; Wolf, D. (2004). "Labor induction in women with an unfavorable Bishop score: Randomized controlled trial of intrauterine Foley catheter with concurrent oxytocin infusion versus Foley catheter with extra-amniotic saline infusion with concurrent oxytocin infusion". American Journal of Obstetrics and Gynecology. 191 (1): 225–229. doi:10.1016/j.ajog.2003.12.039. PMID 15295370. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ WHO article on induction of labour نسخة محفوظة May 19, 2009, على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Holland, NJ; Sandhu, GS; Ghufoor, K; Frosh, A (Jan–Feb 2001). "The Foley catheter in the management of epistaxis". International journal of clinical practice. 55 (1): 14–5. PMID 11219312. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ December 18, 2012. "Foley Catheter Causes, Symptoms, Treatment - Foley Catheter Risks on eMedicineHealth". Emedicinehealth.com. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Foley, FE (1937). "A hemostatic bag catheter: one piece latex rubber structure for control of bleeding and constant drainage following prostatic resection". J Urol. 38: 134–9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Dorland's Illustrated Medical Dictionary نسخة محفوظة 29 فبراير 2008 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Siroky, Oates & Babayan 2004، صفحة 65.

مصادر إضافيةعدل