قتل الأسد سيسيل


قتل الأسد سيسيل (2002 -2 يوليو 2015) هو كان ذكر أسد أفريقي عاش غالباً في متنزه هوانج الوطني في إقليم ماتابيليلاند الشمالية،زيمبابوي.تمت دراسته وتتبعه من قبل فريق بحثي من جامعة أكسفورد كجزء من دراسة طويلة الأمد.

قتل الأسد سيسيل
 

جنس كائن ذكر  تعديل قيمة خاصية (P21) في ويكي بيانات
الميلاد العقد 2000  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
زيمبابوي  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 1 يوليو 2015  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
زيمبابوي  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة إصابة بعيار ناري  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات

في ليلة 1 يوليو 2015، تم إغراء سيسيل بالخروج من المنطقة المحمية وإصابته بسهم بواسطة والتر بالمر، صائد الجوائز الأمريكي،[1][2][3] ثم تم تعقبه وقتله في صباح اليوم التالي، بعد 10 إلى 12 ساعة.[4][5] كان سيسيل يبلغ من العمر 13 عامًا عندما قُتل. اشترى بالمر رخصة صيد ولم توجه إليه تهمة قانونية بأي جريمة ؛ قالت السلطات في زيمبابوي إنه لا يزال يتمتع بحرية زيارة البلاد كسائح، ولكن ليس كصياد.[6]

تم إلقاء القبض لفترة وجيزة على مواطنين زيمبابويين، دليل الصيد وصاحب المزرعة التي جرت فيها عملية الصيد، لكن المحكمة رفضت التهم في نهاية المطاف.أدى القتل إلى اهتمام وسائل الإعلام الدولية، وتسبب في غضب دعاة حماية الحيوانات، وانتقادات من قبل السياسيين والمشاهير ورد فعل سلبي قوي ضد بالمر.[1][7] بعد خمسة أشهر من مقتل سيسيل، أضافت المؤسسة الأمريكية للأسماك والحياة البرية الأسود في الهند وغرب ووسط إفريقيا إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض، مما جعل من الصعب على مواطني الولايات المتحدة قتل الأسود بشكل قانوني في رحلات السفاري.

انظر أيضًا

عدل

مراجع

عدل
  1. ^ ا ب Capecchi، Christina؛ Rogers، Katie (30 يوليو 2015). "Killer of Cecil the lion finds out that he is a target now, of internet vigilantism". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2021-11-21. اطلع عليه بتاريخ 2015-07-30.
  2. ^ Bakst، Brian (28 يوليو 2015). "US Man accused in African lion death thought hunt was legal". ياهو! نيوز. Associated Press. مؤرشف من الأصل في 2015-10-14. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-14.
  3. ^ "Zimbabwe's 'iconic' lion Cecil killed by hunter". BBC News. 27 يوليو 2015. مؤرشف من الأصل في 2015-07-28. اطلع عليه بتاريخ 2015-08-03.
  4. ^ "Full transcript: Walter Palmer speaks about Cecil the lion controversy". ستار تربين. Minneapolis, Minnesota. 7 سبتمبر 2015. مؤرشف من الأصل في 2016-01-05. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-05.
  5. ^ Loveridge، Andrew (3 مارس 2018). "An Inside Look at Cecil the Lion's Final Hours". National Geographic. مؤرشف من الأصل في 2019-07-01. اطلع عليه بتاريخ 2018-07-04.
  6. ^ Dzirutwe، MacDonald (12 أكتوبر 2015). "Zimbabwe will not charge U.S. dentist for killing Cecil the lion". Yahoo! News. Reuters. مؤرشف من الأصل في 2015-10-18. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-12.
  7. ^ "Pigs' feet and paint: Vacation home of man who killed Cecil vandalized". سي بي إس نيوز. أسوشيتد برس. 5 أغسطس 2015. مؤرشف من الأصل في 2015-10-18. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-18.