افتح القائمة الرئيسية
إعادة تصميم لما كان عليه سد مأرب القديم من تصميم جامعة كالغيري والمؤسسة الأمريكية لدراسة الإنسان

هذه قائمة بالسدود والصهاريج في اليمن، حيث بدأ الري في "مأرب" في الألف الثالث ق.م، [1] بينما في "وادي مرخة" يعود الري إلى الألف الرابع ق.م.[2] أما في "حضرموت" فقد مارس السكان الري البدائي خلال عصر البرونز، وقد ترتب على ذلك ظهور الجماعات الزراعية الحقيقية في أعالي الأودية.[3] كما دلت المكتشفات الأثرية في منطقة "لحج" على استخدام الري خلال الألف الثاني ق.م.[4]

محتويات

سدود قديمةعدل

بلغ عدد السدود السبئية قرابة ثمانين سداً صغيراً، [5] ويطلق على السد لفظة "عرمن" (العرم) في كل اللهجات الصيهدية، [6] وقام السبئيون ببناء الصهاريج لحفظ المياه، وتزويدها بمجاري تحت الأرض تصل لعدة كيلومترات لإيصال المياه للمساكن والمزارع، ولا زالت الصهاريج تستخدم في أرياف اليمن وبنفس الطريقة القديمة.[7]

ومن أهم السدود التي أقيمت قديماً: "سد مأرب العظيم"[8]، الذي وصف بأنه "أعظم عمل هندسي في الجزيرة العربية كلها"،[9] و"سد قصعان وربوان" (سد قتاب) و"سد شحران وطمحان"، و"سد عباد" و"سد لحج" (سد عرايس) و"سد ساجر"، و"سد ذي شهال" و"سد ذي رعين" و"سد نقاطة" و"سد نضار وهران" و"سد الشعباني" و"سد المليكي" و"سد النواسي"، و"سد المهباد" و"سد الخانق" في "صعدة"، و"سد مظهرة" في "الحنفرين" من "رحبان"، و"سد ريعان"، و"سد سيان" و"سد شبام" على مقربة من "صنعاء"، وكذا "سد دعان"، وأيضاً "سد جفينة" في "مأرب".[10]

سدود حديثةعدل

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ كريستوفر إيدينز و ت.ج.ويلكنسون: "جنوب شبه الجزيرة العربية في العصر الجيولوجي الحديث (الهولوسين) – الاكتشافات الأثرية الأخيرة"، ترجمة: الدكتور ياسين محمود الخالصي، مراجعة الدكتور نهى صادق، دراسات في الآثار اليمنية، المعهد الأمريكي للدراسات اليمنية، صنعاء 2001، ص 42.
  2. ^ أولي برونر: "بدايات الري"، اليمن في بلاد ملكة سبأ، ترجمة بدر الدين عرودكي، مراجعة: يوسف محمد عبد الله، دمشق 1999، ص 54.
  3. ^ وركهارت فوكت: "نهاية ما قبل التاريخ في حضرموت"، 25 عاماً حفريات وأبحاث في اليمن 1978 – 2003م، الجزء الأول، المعهد الألماني – قسم الشرق، صنعاء 2003، ص 20.
  4. ^ بوركهارت فوكت: "حضارات مجهولة سادت على خليج عدن: منذ حقبة الركام الصدفي في العصر الحجري حتى ظهور مدينة صبر في العصر البرونزي المتأخر"، 25 عاماً حفريات وأبحاث في اليمن 1978 – 2003م، الجزء الأول، المعهد الألماني – قسم الشرق، صنعاء 2003، ص 20؛ ليبيا عبد الله دماج: المحاصيل الزراعية في اليمن القديم، صنعاء 2012، ص 10-11.
  5. ^ H. StJ. B. Philby.The Land of Sheba London: Royal Geographical Society, 1938 p.19
  6. ^ Johannes Heinrich Mordtmann, Eugen Mittwoch.Altsüdarabische Inschriften 1932 p.17
  7. ^ Maria Hõfner,Sabatica. Bericht über die archäologischen Ergebnisse seiner zweiten, dritten und vierten Reise nach Südarabien.1953 p.56
  8. ^ محمد بيومي مهران: حضارات الشرق الأدنى، جـ 1، ص 198؛ cf., Nielson, D., Handbuch I, p. 79.
  9. ^ أحمد فخري: رحلة أثرية إلى اليمن، ترجمة: الدكتور هنري رياض والدكتور يوسف محمد عبد الله، مراجعة الدكتور عبد الحليم نور الدين، صنعاء 1988، ص 101.
  10. ^ عبد الحليم نور الدين: مقدمة في الآثار والمتاحف اليمنية، القاهرة 2008، ص 537.