فن العقوبات (كتاب)

فن العقوبات: وجهة نظر ميدانية هو كتاب صدر عام 2017 بقلم ريتشارد نيفيو.[1][2] يناقش دور العقوبات كأداة للسياسة الخارجية.[3] يجادل نيفيو في تفسير استجابات الأهداف للعقوبات بناءً على عاملين حاسمين: الألم والمقاومة. عندما تحقق العقوبات أقصى قدر من الفعالية التي تكمن في تطبيق الألم على هدف ما، ولكن الأهداف قد يكون لديها تصميم كبير على مقاومة هذا الألم أو تحمله أو التغلب عليه.[4] يشير نيفيو في هذا الكتاب إلى فشل استراتيجية العقوبات الأمريكية ضد إيران.

فن العقوبات: وجهة نظر ميدانية
(بالإنجليزية: The Art of Sanctions: A View from the Field)‏  تعديل قيمة خاصية (P1476) في ويكي بيانات
معلومات الكتاب
المؤلف ريتشارد نيفيو
البلد الولايات المتحدة
اللغة إنجليزية
الناشر دار نشر جامعة كولومبيا
تاريخ النشر 12 ديسمبر 2017
النوع الأدبي كتب غير خيالية عن السياسة الخارجية للولايات المتحدة
التقديم
عدد الصفحات 232
المواقع
ردمك 978-0-231-18026-9

المؤلفعدل

ريتشارد نيفيو أستاذ مساعد وباحث أول ومدير برنامج في مركز جامعة كولومبيا لسياسة الطاقة العالمية منذ 1 فبراير 2015. كما عمل كخبير رئيسي في العقوبات للفريق الأمريكي المفاوض مع إيران بين أغسطس 2013 إلى ديسمبر 2014.[5][6][7] تم استخدام الكتاب كدليل إرشادي بين السياسيين الأمريكيين رفيعي المستوى منذ نشره.[8][9] تمت ترجمة الكتاب إلى الفارسية في إيران منتصف عام 2018.[10]

ملخصعدل

تتجه الحكومات والمنظمات الدولية والدول بشكل متزايد إلى العقوبات كأداة للسياسة الخارجية. ستفقد العقوبات كفاءتها، وتغير سلوك الكيان المستهدف، إذا تم استخدامها بدون استراتيجية واضحة. يقدم «فن العقوبات» سلسلة من الإجراءات التي يمكن أن تحسن كفاءة العقوبات، مثل إطار التخطيط للعقوبات وتطبيقها.[11][8][12][13]

يقدم نيفيو العقوبات كأداة استراتيجية في السياسة الخارجية للولايات المتحدة ويشرحها على أنها فن تعتمد فعاليته على إبداع صانعي القرار وتلاعبهم باستخدام الأدوات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية كأدوات للعقوبات. يوضح نيفيو أن تصدير العديد من السلع المعتادة إلى البلد المستهدف محظور خلال نظام العقوبات؛ يمكن لتصدير السلع الكمالية أن يدمر الحس الاجتماعي. على سبيل المثال، أدى ارتفاع أسعار الدجاج في إيران، وهو سلعة لم يتم فرض عقوبات عليها، إلى زيادة ضغط العقوبات بين الإيرانيين أو أدى عدم حظر تصدير بعض السلع إلى إيران إلى إخلاء احتياطيات إيران من العملات الأجنبية.[8][12][13]

الألم والمقاومة هما متغيران رئيسيان للعقوبات؛ العلاقة بين قدرة الهدف على حل آلام وضغط العقوبات هي العامل الأكثر أهمية بالنسبة للسياسيين.[7] يعتقد نيفيو أن فعالية العقوبات تعتمد على استخدام الألم ضد هدف، في حين أن الهدف قد يقرر حل هذا الألم أو مقاومته أو إلغاء تنشيطه. العثور على دور الألم والمقاومة مهم في استخدام العقوبات بنجاح وإنسانية. إن النظر في هذين العاملين وإيجاد حساسيتهما أثناء دورة العقوبات يساعد صانعي السياسات أو السياسيين على معايرة ضغط العقوبة أو تخفيفه أو إزالته.[14]

استقبالعدل

كتب دانيال فرايد، وهو دبلوماسي أمريكي سابق عن الكتاب؛ «تلاعب نيفيو بكتاب عملي عن العقوبة. يجب على كل من يهتم بكوريا الشمالية وروسيا وإيران قراءة هذا الكتاب.»[8][13]

كتب روبرت أينهورن، المستشار الكبير السابق لمكتب منع انتشار الأسلحة التابع لوزارة الخارجية الأمريكية وعضو معهد بروكينغز: «كتب نيفيو كتابًا مثيرًا للاهتمام وفقًا لخبراته كمفاوض أمريكي ومنشئ خطة العقوبات. أصبحت العقوبات أداة حاسمة لنظام السياسة الخارجية للولايات المتحدة ويجب قراءة هذا الكتاب من قبل المحافظين والخبراء الذين يعملون في كوريا الشمالية وإيران وروسيا. الكتاب هو دليل رائع [لأولئك] الذين يريدون فرض عقوبات ضد الدول التي تتحدى أمننا القومي أيضًا.»[8][13]

وقال دينيس روس، مستشار باراك أوباما، إن «وجهات نظر نيفيو واستنتاجاتها ذات قيمة عالية، ويمكن أن تساعد العديد من صانعي السياسة أيضًا.»[8][13]

فشل استراتيجية العقوبات الأمريكية ضد إيرانعدل

كتب ريتشارد نيفيو في هذا الكتاب عن فشل استراتيجية العقوبات الأمريكية ضد إيران: وجد الأمريكيون بعد فرض العقوبات النشطة (بين الأعوام 1996-2004) أنه بالإضافة إلى النفط والغاز، كانت الصناعات مثل البتروكيماويات والسيارات والسلع الاستهلاكية الأكثر تضررا من العقوبات. وعليه، فُرضت عقوبات على قطاع البتروكيماويات الإيراني خلال عام 2010، بما في ذلك استيراد البنزين إلى إيران؛ لكن الاستراتيجية فشلت قريبًا، لأن الإيرانيين بدأوا في تحسين استهلاك الوقود، مما أدى إلى انخفاض الاستهلاك. كما قاموا بزيادة إنتاج الوقود (البنزين والديزل) في مصافيهم. وبهذه الطريقة نجحوا في الالتفاف على استراتيجية مقاطعة البتروكيماويات والغاز.[15]

أقسام مهمةعدل

تداعيات فرض العقوبات على صادرات النفط الخام في عامي 2012 و 2013عدل

ويرى المؤلف أن هذه العقوبات أدت إلى تطوير القطاعات غير النفطية الإيرانية، لا سيما قطاع الأسمنت. وهكذا، كانت الحكومة محصنة من بعض آثار العقوبات النفطية، حيث حاولت الحكومة إيجاد فرص جديدة في السوق لمنتجاتها غير المصرح بها. في الواقع، تمكنت إيران من زيادة وجودها وسلعها غير النفطية مباشرة في هذه الأسواق من خلال العقوبات، مما حد من قدرة البلاد على تصدير سلعة واحدة وأدى إلى قدرة إيران على التوسع في سلع أخرى. لذلك هنا، بالإضافة إلى إظهار المثابرة، تمكنت إيران أيضًا من تجاوز العقوبات.[16]

الحرب النفسية على العقوباتعدل

يشير ريتشارد نيفيو في الكتاب إلى أن الحرب النفسية للعقوبات كان لها تأثير أكبر على العقوبات أكثر من تأثيرها على تطبيق العقوبات وإنفاذها. في جزء من الكتاب، يقول إن الحرب النفسية على إيران، بالإضافة إلى لعبها دورًا رئيسيًا في دفع العمل الأمريكي، تهدف إلى اتخاذ قرارات خاطئة من قبل رجال الدولة الإيرانيين بالإضافة إلى خلق اليأس والإحباط لدى الشعب الإيراني.[17]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ Nephew, Richard؛ Rosenberg, Elizabeth؛ Ruggiero, Anthony؛ Dalton, Toby (07 ديسمبر 2017)، "The Art of Sanctions for Nonproliferation"، مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2019.
  2. ^ "ترجمه فارسی کتاب «هنر تحریم‌ها» منتشر شد" (باللغة الفارسية)، وكالة مهر للأنباء، 22 مايو 2018، مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2019.
  3. ^ "Richard Nephew on the 'Art of Sanctions: A View from the Field'"، Royal United Services Institute، 17 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2019.
  4. ^ Davenport, Kelsey، "Books in Brief: The Art of Sanctions: A View from the Field, by Richard Nephew"، رابطة الحد من الأسلحة، مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2019.
  5. ^ Nephew, Richard؛ Rosenberg, Elizabeth؛ Ruggiero, Anthony؛ Dalton, Toby (07 ديسمبر 2017)، "The Art of Sanctions for Nonproliferation"، مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2019.Nephew, Richard; Rosenberg, Elizabeth; Ruggiero, Anthony; Dalton, Toby (7 December 2017). "The Art of Sanctions for Nonproliferation". Carnegie Endowment for International Peace. Archived from the original on 19 July 2019. Retrieved 22 July 2019.
  6. ^ "Richard Nephew on the 'Art of Sanctions: A View from the Field'"، Royal United Services Institute، 17 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2019."Richard Nephew on the 'Art of Sanctions: A View from the Field'" نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.. Royal United Services Institute. 17 January 2018. Retrieved 22 July 2019.
  7. أ ب Davenport, Kelsey، "Books in Brief: The Art of Sanctions: A View from the Field, by Richard Nephew"، رابطة الحد من الأسلحة، مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2019.Davenport, Kelsey. "Books in Brief: The Art of Sanctions: A View from the Field, by Richard Nephew". Arms Control Association. Archived from the original on 3 April 2019. Retrieved 22 July 2019.
  8. أ ب ت ث ج ح "ترجمه فارسی کتاب «هنر تحریم‌ها» منتشر شد" (باللغة الفارسية)، وكالة مهر للأنباء، 22 مايو 2018، مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2019."ترجمه فارسی کتاب «هنر تحریم‌ها» منتشر شد" (in Persian). Mehr News Agency. 22 May 2018. Archived from the original on 22 July 2019. Retrieved 22 July 2019.
  9. ^ "كتاب هنر تحريم ها منتشر شد" (باللغة الفارسية)، وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية، 22 مايو 2018، مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2019.
  10. ^ "ترجمه فارسی کتاب «هنر تحریم‌ها» منتشر شد"، Mashregh News (باللغة الفارسية)، 22 مايو 2018، مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2019.
  11. ^ Nephew, Richard، "The Art of Sanctions"، Center on Global Energy Policy، مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2019.
  12. أ ب "كتاب هنر تحريم ها منتشر شد" (باللغة الفارسية)، وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية، 22 مايو 2018، مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2019."كتاب هنر تحريم ها منتشر شد" (in Persian). Islamic Republic News Agency. 22 May 2018. Archived from the original on 22 July 2019. Retrieved 22 July 2019.
  13. أ ب ت ث ج "ترجمه فارسی کتاب «هنر تحریم‌ها» منتشر شد"، Mashregh News (باللغة الفارسية)، 22 مايو 2018، مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2019."ترجمه فارسی کتاب «هنر تحریم‌ها» منتشر شد". Mashregh News (in Persian). 22 May 2018. Archived from the original on 22 July 2019. Retrieved 22 July 2019.
  14. ^ Nephew, Richard، "The Art of Sanctions"، Center on Global Energy Policy، مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2019.Nephew, Richard. "The Art of Sanctions". Center on Global Energy Policy. Archived from the original on 22 June 2019. Retrieved 25 July 2019.
  15. ^ "کدام حوزه_های اقتصادی ایران در تحریم آسیب پذیرترند؟" (باللغة الفارسية)، Young Journalists Club، 20 ديسمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2019.
  16. ^ "آن روی سکه تحریم های آمریکا- اخبار رسانه ها - اخبار تسنیم - Tasnim" (باللغة الفارسية)، وكالة تسنيم الدولية للأنباء، 06 أغسطس 2018، مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2019.
  17. ^ "کدام حوزه_های اقتصادی ایران در تحریم آسیب پذیرترند؟" (باللغة الفارسية)، Young Journalists Club، 20 ديسمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2019."کدام حوزه_های اقتصادی ایران در تحریم آسیب پذیرترند؟" (in Persian). Young Journalists Club. 20 December 2018. Retrieved 30 October 2019.

 

روابط خارجيةعدل