فلسطين الكبرى

خريطة لمنطقة فلسطين تظهر امتدادها إلى شرق نهر الأردن وحتى نهر الليطاني
خريطة الانتداب البريطاني تقابل تقريبًا أراضي فلسطين الكبرى

إن فلسطين الكبرى[1] هي مفهوم وحدوي يستخدمه الفلسطينيون الذين يسعون إلى إنشاء دولة قومية فلسطينية فوق كامل فلسطين الانتدابية السابقة التي تشمل اليوم دولة إسرائيل، والضفة الغربية، وقطاع غزة، والمملكة الأردنية الهاشمية، فضلا عن المناطق المتاخمة الأخرى مثل مرتفعات الجولان.[2] وهذا المصطلح مخالف لمصطلحات سوريا الكبرى والوطن العربي.

خريطة فلسطين العظمى (أراضي 1948 ، الضفة الغربية ، قطاع غزة ، الأردن ، شبه جزيرة سيناء ، مرتفعات الجولان)

التاريخعدل

في عام 1920، أنشأت المملكة المتحدة فلسطين الانتدابية في جنوب بلاد الشام بين سيناء والعراق الانتدابي.

الأردنعدل

وقد أنشئ شرق الأردن بوصفه محمية بريطانية في إطار الانتداب الفلسطيني، ولكن خارج أحكام إعلان بلفور. في أحد المؤتمرات الصحفية، أعلن أحمد الشقيري أن الأردن هو "وطن منظمة التحرير الفلسطينية وشعب الأردن شعبها". وذكر أيضا بأن "عودة الضفة الشرقية إلى الوطن الأم، في عقولها وضميرها، وبالروح والجسد، هي خطوة أساسية على طريق عودة الوطن المسروق".[3]

خلال أحداث أيلول الأسود الذي اندلع في الأردن في الفترة من 1970 إلى 71 بين منظمة التحرير الفلسطينية والجيش الأردني، تمكن أفراد منظمة التحرير الفلسطينية من السيطرة على بعض المدن كما حدث في الرمثا، وإربد، وجرش. في منتصف عام 1971، هزمت منظمة التحرير الفلسطينية ونفيت إلى لبنان. واعتبر ذلك محاولة للاستيلاء على كامل الأردن كخطوة أولى لتحرير بقية "فلسطين التاريخية" كما تراها منظمة التحرير الفلسطينية.[4] وواصلت منظمة التحرير الفلسطينية حتى أواخر الثمانينات من القرن العشرين تقديم مطالبات وحدوية بإعرابها عن رغبتها في أن يكون الأردن جزءاً من الدولة الفلسطينية القادمة. اعتبارا من أوائل السبعينات، بدأ تصوير الفلسطينيين في قوالب نمطية [في الأردن]. وبدأ الشرق أردنيون بالإشارة إلى الأردنيين الفلسطينيين بوصفهم بالبلجيكية أو البلاجكة (بلجيكيون). لا يزال هذا اللقب يستخدم اليوم كإهانة وطنية للفلسطينيين الأردنيين.[5]

في عام 1989، كشف صلاح خلف، أن التطلعات الإقليمية الفلسطينية تمتد إلى جانبي نهر الأردن.[6]

تصريحاتعدل

مقالة منظمة التحرير الفلسطينية عام 1975:

«فيتنام الشمالية، التي استخدمت كأساس لنجاح الثورة في الجنوب، يجب أن تكون نموذجنا. ... وبما أننا لا نستطيع استخدام جميع الدول العربية لتحقيق هذه الغاية، خوفًا من حدوث تصادم بين إستراتيجية قرارنا وقرار تلك الدول، يجب علينا تغيير نظام شرق الأردن أو قلبه، لتحويل ذلك الإقليم إلى قاعدة صلبة لثورتنا. ... لذا يجب علينا أن نسعى جاهدين لإلغاء الكيان الأردني واستبداله بالكيان الثوري... ومع ذلك، يجب ألا نقع في فخ الإسرائيليين الذين يدعون أن الأردن هو وطن الفلسطينيين حيث يمكنهم إقامة دولتهم. ولكن شرق الأردن الفلسطينيي لا يمكن أن يكون سوى الخطوة الأولى نحو فلسطين الكبرى، من حيث أنه سيكون قاعدة لتوسعنا غربي النهر [الأردن].[7]»

المادة 2 من ميثاق منظمة التحرير الفلسطينية:

«فلسطين في حدودها الانتدابية هي وحدة إقليمية غير قابلة للتجزئة.[8]»

ياسر عرفات في خطاب إلى مؤتمر الطلاب الأردنيين في بغداد في 12 نوفمبر 1974:

«الأردن لنا، فلسطين لنا، وسنبني كياننا الوطني على هذه الأرض كلها بعد أن نحررها من الوجود الصهيوني ومن وجود الخائن الرجعي (أي الملك حسين).[9]»

انظر أيضًاعدل

ثبت المراجععدل

  • Ayoob, Mohammed (2014). The Middle East in World Politics (Routledge Revivals). Washington, D.C.: Routledge, 2014. ISBN 1317811275. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

مراجععدل

  1. ^ Pipes, Daniel (26 March 1992). "Greater Syria: The History of an Ambition". Oxford University Press. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019 – عبر Google Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Melton, J. Gordon (15 يناير 2014). "Faiths Across Time: 5,000 Years of Religious History [4 Volumes]: 5,000 Years of Religious History". ABC-CLIO. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2018 – عبر Google Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Massad, Joseph A. (11 September 2001). "Colonial Effects: The Making of National Identity in Jordan". Columbia University Press. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2018 – عبر Google Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Migdal, Joel S. (18 February 2014). "Shifting Sands: The United States in the Middle East". Columbia University Press. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2018 – عبر Google Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Massad, Joseph (26 May 2009). Heacock, Roger (المحرر). Temps et espaces en Palestine : Flux et résistances identitaires. Presses de l’Ifpo. صفحات 273–292. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2019 – عبر OpenEdition Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ [1] نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Karsh, Efraim; Kumaraswamy, P. R. (12 September 2018). "Israel, the Hashemites, and the Palestinians: The Fateful Triangle". Psychology Press. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2018 – عبر Google Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "What territory of "historic Palestine" is Abbas talking about?". Israel National News. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Arab vs. Arab Over Palestine - Commentary Magazine". مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)