افتح القائمة الرئيسية

فريدريش ناومن

سياسي ألماني
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2014)

فريدريش ناومان ولد في 25 آذار 1860 في مقاطعة ساكسونيا في ألمانيا، درس اللاهوت مثل والده في لايبزيغ وإرلنغن. وقد تعرف على المشاكل الاجتماعية للطبقة العاملة من خلال عمله في الخدمة الاجتماعية ومن ثم قسيساً في مقاطعة ساكسونيا.

فريدريش ناومن
(بالألمانية: Friedrich Naumann تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Portrait Friedrich Naumann (ca. 1911).jpg

معلومات شخصية
الميلاد 25 مارس 1860(1860-03-25)
الوفاة 24 أغسطس 1919 (59 سنة)
الجنسية ألمانيا ألماني
الديانة بروتستانتية
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة إرلنغن نورنبيرغ
جامعة لايبتزغ  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة إلهيات
اللغات المحكية أو المكتوبة الألمانية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

الحركة الاجتماعية- المسيحيةعدل

إنضم ناومان في 1890 إلى “الحركة الاجتماعية- المسيحية” المحافظة، وعاد وانسحب منها بعد 6 سنوات . وقام مع أصدقاء يشاركونه الرؤيا بتأسيس “المؤسسة الوطنية – الاجتماعية”، ولكن فشلت هذه المؤسسة في التحول إلى حزب سياسي, فانضمت إلى “المؤسسة الليبرالية” ذات الطابع الليبرالي اليساري والمسجله سنة 1903.

الحياة السياسيةعدل

ثم أصبح فريدريش معروفاً على صعيد ألماني خاصة بعد إصداره مجلته “مجلة المساعدة”، وقد أصبح ذات تأثير أكبر في الحياة السياسية الألمانية بعد أن تم انتخابه كعضو في برلمان الرايخ الألماني. لقد كان الهدف الرئيسي لعمل ناومان السياسي هو توحيد كل المجموعات الليبرالية في تحالف موحد، ومنه الانطلاق لتشكيل تحالف عريض يضم من اليمين, الليبراليين الوطنيين حتى الاشتراكيين الديمقراطيين من جهة اليسار. وتكللت هذه الجهود بالنجاح في تشكيل “حزب التجمع الليبرالي اليساري” سنة 1910. وقد نجح في سنة 1912 في الاقتراب كثيراً من تحقيق هدفه من خلال التحالف الانتخابي مع الحركات الاشتراكية الديمقراطية. لقد كان ً فريدريش ناومان معروفا لدى الرأي العام في عصره أنه الممثل الحقيقي لليبرالية الاجتماعية ولكنه قام في نفس الوقت بدعم سياسة الإمبراطور فيلهلم الاستعمارية والعسكرية من أجل الحصول مقابل ذلك على تنازلات حقيقية من قبل الطبقة الحاكمة من أجل الإصلاح في المجتمع الألماني، بالإضافة إلى ذلك بدأ يروج لفكرة بناء حلف من دول وسط أوروبا تحت القيادة الألمانية، وقد لاقى هذا التوجه الكثير من الدعم والقبول لدى الرأي العام في ألمانيا، ولكن القيادة العسكرية للجيش الألماني لم تكن متحمسة لهذه الإستراتيجية. أما بعد الحرب العالمية الأولى، قام فريديريش ناومان بتركيز كل أماله وجهوده من أجل إعادة البناء من أجل الإصلاحات الديمقراطية والتركيز على التثقيف السياسي من خلال تأسيس ما سمي “بمدرسة المواطنة”. حيث بدأ يثقف المواطنين عامة بمفاهيم الديمقراطية والمواطنة والحقوق المدنية دون إعتبار إلى الإنتماءات السياسية. يعتبر فريدريش ناومان أحد الأعضاء المؤسسين “الحزب الديمقراطي الألماني” الذي كان يعتبر حزباً ليبرالياً يسارياً مؤيداً للجمهورية. وقد أعلن عن تأسيسه سنة 1918 , وانتخب فريدريش ناومان أول رئيساً له.وما لبث بعد فترة وجيزة أن مرض، وبالرغم من ذلك، فقد شارك في الأشهر الأخيرة من حياته بالحوارات والنقاشات حول إعداد الدستور الألماني الجديد الذي سمي لاحقاً “دستور جمهورية فايمار” باسم المدينة التي أعلن فيها ولادة الجمهورية الألمانية سنة 1918 والتي سميت في الأدب السياسي الألماني “جمهورية فايمار”, وقد كان له تأثيراً كبيراً على الجزء المتعلق بالحقوق الأساسية من الدستور المقترح.

الوفاةعدل

لقد توفي فريديريش ناومان بعد أيام من إقرار الدستور الألماني الجديد في 24 من شهر آب في سنة 1919. من الجدير بالذكر في هذا السياق أن يقوم ثيودور هيوست صديق ورفيق فريدريش ناومان الذي أصبح رئيسا لجمهورية ألمانيا الإتحادية، واعترافاً منه بفضله عليه واحتراماً وتقديراً لجهوده السياسية، بتأسيس مؤسسة فريديريش ناومان سنة 1958 من أجل استمرار إرثه الليبرالي في مجال التثقيف السياسي والعمل المجتمعي والمساهمة في العمل من أجل الديمقراطية الليبرالية في جميع أنحاء العالم .

المراجععدل

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb13002756m — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة