افتح القائمة الرئيسية

فرط ضغط الدم الأساسي (بالإنجليزية: Essential hypertension) أو فرط ضغط الدم الأولي (بالإنجليزية: primary hypertension) أو فرط ضغط الدم مجهول السبب (بالإنجليزية: idiopathic hypertension) هو أحد أنواع فرط ضغط الدم ويتميز بعد وجود سبب معروف له، كما أنه النوع الأكثر شيوعاً من أنواع ارتفاع ضغط الدم، وهو ما يمثل 90-95٪ من جميع حالات ارتفاع ضغط الدم.[1][2][3][4]

فرط ضغط الدم الأساسي
معلومات عامة
الاختصاص طب القلب  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع ارتفاع ضغط الدم  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الإدارة
أدوية

عادة ما يبدو أن فرط ضغط الدم الأساسي عائلي الحدوث ويبدو أنه يحدث نتيجة تفاعل العوامل البيئية والوراثية، كما أن انتشاره يزداد مع تقدم السن، وأن الأشخاص الذين تظهر عليهم زيادة في ضغط الدم لديهم احتمال أكبر في إصابتهم بفرط ضغط الدم. إن الإصابة بفرط ضغط الدم يزيد من احتمال الإصابة بأمراض المخ والقلب والكلية.[5]

تاريخ المرضعدل

يعد طبيب أمراض القلب والأوعية الدموية الأسترالي بول كورنر [الإنجليزية] أول من استخدم مصطلح فرط ضغط الدم الأساسي في أربعينات القرن العشرين.[6]

التصنيفعدل

التصنيف (JNC7)[7] ضغط الدم الانقباضي ضغط الدم الانبساطي
mmHg kPa mmHg kPa
طبيعي 90–119 12–15.9 60–79 8.0–10.5
طبيعي مرتفع[8] أو ما قبل فرط ضغط الدم 120–139 16.0–18.5 80–89 10.7–11.9
فرط ضغط الدم - المستوى الأول 140–159 18.7–21.2 90–99 12.0–13.2
فرط ضغط الدم - المستوى الثاني ≥160 ≥21.3 ≥100 ≥13.3
فرط ضغط الدم الانقباضي المعزول ≥140 ≥18.7 <90 <12.0

يصنف فرط ضغط الدم كما في الجدول إلى ضغط دم طبيعي وما قبل فرط ضغط الدم وفرط ضغط الدم من المستوى الأول والمستوى الثاني وفرط ضغط الدم الانقباضي المعزول اعتمادا على قراءات ضغط الدم في فترتين مختلفتين أو أكثر. إن المرضي الذين يعانون من ضغط دم مقداره 130/80 mmHg ومصابون بالسكري من النمط الأول أو النمط الثاني أو اعتلال الكلية فهم يحتاجون علاجا إضافيا.[9]

ويستخدم مصطلح فرط ضغط الدم المقاوم بعد الفشل في خفض ضغط الدم رغم استخدام نظام علاجي من ثلاثة أدوية.[9] وهنالك توجيهات علاجية منشورة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة حول فرط ضغط الدم المقاوم.[10]

عوامل الخطورةعدل

في جميع المجتمعات المعاصرة تقريباً، ترتفع نسبة حدوث فرط ضغط الدم مع التقدم بالعمر وتصبح إمكانية الإصابة بفرط ضغط الدم في المراحل المتقدمة من العمر نسبة لا يستهان بها.[11]

يحدث فرط ضغط الدم نتيجة لتداخلات معقدة بين الجينات والعوامل البيئية. وقد تم التعرف على عدد كبير من الجينات الشائعة التي لها تأثيرات ضئيلة على ضغط الدم،[12] فضلا عن بعض الجينات النادرة ذات التأثيرات الكبيرة على ضغط الدم،[13] ولكن لا تزال الأسس الجينية لفرط ضغط الدم غير مفهومة جيداً.

هناك عدة عوامل بيئية تؤثر على ضغط الدم. تشمل العوامل المرتبطة بأسلوب الحياة والتي تخفض ضغط الدم إنقاص كمية الملح المتناول مع الطعام، [14] وزيادة تناول الفواكه والمنتجات قليلة الدسم (الأسلوب الغذائي لوقف ارتفاع ضغط الدم (حمية داش)) والتمارين الرياضية [15] وفقدان الوزن [16] وإنقاص تناول من المشروبات الكحولية يساعد أيضاً في خفض ضغط الدم.[17] التوتر النفسي له تأثير بسيط [18] مع تقنية الاسترخاء الخاص[19][20] غير مدعوم بدليل. العوامل الأخرى مثل استهلاك الكافائين وتأثير عوز الفيتامين د [21] أقل وضوحا. ويعتقد أيضاً أن مقاومة الإنسولين، وهي أمر شائع في حالات السمنة، وتشكل أحد أركان متلازمة اكس (أو متلازمة التمثيل الغذائي)، تساهم في ارتفاع ضغط الدم.[22] وتشير الدراسات الحديثة أيضاً إلى الدور الذي تلعبه الأحداث في وقت مبكر من الحياة (على سبيل المثال، انخفاض الوزن عند الولادة وتدخين الأم الحامل وعدم الإرضاع من الثدي) عوامل خطورة مؤهبة لفرط ضغط الدم للبالغين [23]. ولكن الآليات التي تربط بين التعرض لهذه الأمور وفرط ضغط الدم لدى البالغين ما تزال غامضة.[23].

المصادرعدل

  1. ^ Carretero OA, Oparil S (يناير 2000). "Essential hypertension. Part I: definition and etiology". Circulation. 101 (3): 329–35. PMID 10645931. doi:10.1161/01.CIR.101.3.329. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2009. 
  2. ^ Oparil S, Zaman MA, Calhoun DA (نوفمبر 2003). "Pathogenesis of hypertension". Ann. Intern. Med. 139 (9): 761–76. PMID 14597461. doi:10.7326/0003-4819-139-9-200311040-00011. 
  3. ^ Hall, John E.; Guyton, Arthur C. (2006). Textbook of medical physiology. St. Louis, Mo: Elsevier Saunders. صفحة 228. ISBN 0-7216-0240-1. 
  4. ^ "Hypertension: eMedicine Nephrology". اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2009. 
  5. ^ "Essential hypertension : The Lancet". اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2009. 
  6. ^ "World authority on blood pressure: Paul Korner". Sydney Morning Herald. Fairfax Media. 30 November 2012. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2017. 
  7. ^ Chobanian AV؛ Bakris GL؛ Black HR؛ Cushman WC؛ Green LA؛ Izzo Jr. JL؛ Jones DW؛ Materson BJ؛ Oparil S؛ Wright Jr. JT؛ Roccella EJ؛ وآخرون. (ديسمبر 2003). "Seventh report of the Joint National Committee on Prevention, Detection, Evaluation, and Treatment of High Blood Pressure". Hypertension. Joint National Committee On Prevention. 42 (6): 1206–52. PMID 14656957. doi:10.1161/01.HYP.0000107251.49515.c2. 
  8. ^ Giuseppe، Mancia؛ Fagard، R؛ Narkiewicz، K؛ Redon، J؛ Zanchetti، A؛ Bohm، M؛ Christiaens، T؛ Cifkova، R؛ De Backer، G؛ Dominiczak، A؛ Galderisi، M؛ Grobbee، DE؛ Jaarsma، T؛ Kirchhof، P؛ Kjeldsen، SE؛ Laurent، S؛ Manolis، AJ؛ Nilsson، PM؛ Ruilope، LM؛ Schmieder، RE؛ Sirnes، PA؛ Sleight، P؛ Viigimaa، M؛ Waeber، B؛ Zannad، F؛ Redon، J؛ Dominiczak، A؛ Narkiewicz، K؛ Nilsson، PM؛ وآخرون. (يوليو 2013). "2013 ESH/ESC Guidelines for the management of arterial hypertension: The Task Force for the management of arterial hypertension of the European Society of Hypertension (ESH) and of the European Society of Cardiology (ESC)". European heart journal. 34 (28): 2159–219. PMID 23771844. doi:10.1093/eurheartj/eht151. 
  9. أ ب Chobanian AV, Bakris GL, Black HR؛ وآخرون. (ديسمبر 2003). "Seventh report of the Joint National Committee on Prevention, Detection, Evaluation, and Treatment of High Blood Pressure". Hypertension. 42 (6): 1206–52. PMID 14656957. doi:10.1161/01.HYP.0000107251.49515.c2. 
  10. ^ Calhoun DA, Jones D, Textor S؛ وآخرون. (يونيو 2008). "Resistant hypertension: diagnosis, evaluation, and treatment. A scientific statement from the American Heart Association Professional Education Committee of the Council for High Blood Pressure Research" (PDF). Hypertension. 51 (6): 1403–19. PMID 18391085. doi:10.1161/HYPERTENSIONAHA.108.189141. 
  11. ^ Vasan، RS (2002 Feb 27). "Residual lifetime risk for developing hypertension in middle-aged women and men: The Framingham Heart Study.". JAMA: the journal of the American Medical Association. 287 (8): 1003–10. PMID 11866648. 
  12. ^ The International Consortium for Blood Pressure Genome-Wide Association Studies. Genetic variants in novel pathways influence blood pressure and cardiovascular disease risk. Nature 2011; 478: 103–109 doi:10.1038/nature10405
  13. ^ Lifton، RP (2001 Feb 23). "Molecular mechanisms of human hypertension.". Cell. 104 (4): 545–56. PMID 11239411. 
  14. ^ He، FJ (2009 Jun). "A comprehensive review on salt and health and current experience of worldwide salt reduction programmes.". Journal of human hypertension. 23 (6): 363–84. PMID 19110538. 
  15. ^ Dickinson HO, Mason JM, Nicolson DJ, Campbell F, Beyer FR, Cook JV, Williams B, Ford GA. Lifestyle interventions to reduce raised blood pressure: a systematic review of randomized controlled trials. J Hypertens. 2006;24:215-33. J Hypertens.
  16. ^ Haslam DW, James WP (2005). "Obesity". Lancet. 366 (9492): 1197–209. PMID 16198769. doi:10.1016/S0140-6736(05)67483-1. 
  17. ^ Whelton PK, He J, Appel LJ, Cutler JA, Havas S, Kotchen TA؛ وآخرون. (2002). "Primary prevention of hypertension: Clinical and public health advisory from The National High Blood Pressure Education Program". JAMA. 288 (15): 1882–8. PMID 12377087. doi:10.1001/jama.288.15.1882. 
  18. ^ Marshall، IJ؛ Wolfe, CD؛ McKevitt, C (Jul 9, 2012). "Lay perspectives on hypertension and drug adherence: systematic review of qualitative research". BMJ (Clinical research ed.). 345: e3953. PMC 3392078 . PMID 22777025. doi:10.1136/bmj.e3953. 
  19. ^ Dickinson، HO؛ Mason, JM؛ Nicolson, DJ؛ Campbell, F؛ Beyer, FR؛ Cook, JV؛ Williams, B؛ Ford, GA (فبراير 2006). "Lifestyle interventions to reduce raised blood pressure: a systematic review of randomized controlled trials". Journal of hypertension. 24 (2): 215–33. PMID 16508562. doi:10.1097/01.hjh.0000199800.72563.26. 
  20. ^ Ospina MB؛ Bond K؛ Karkhaneh M؛ وآخرون. (يونيو 2007). "Meditation practices for health: state of the research". Evid Rep Technol Assess (Full Rep) (155): 1–263. PMID 17764203. 
  21. ^ Vaidya A, Forman JP (2010). "Vitamin D and hypertension: current evidence and future directions". Hypertension. 56 (5): 774–9. PMID 20937970. doi:10.1161/HYPERTENSIONAHA.109.140160. 
  22. ^ Sorof J, Daniels S (2002). "Obesity hypertension in children: a problem of epidemic proportions". Hypertension. 40 (4): 441–447. PMID 12364344. doi:10.1161/01.HYP.0000032940.33466.12. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2009. 
  23. أ ب Lawlor، DA (2005 May). "Early life determinants of adult blood pressure.". Current opinion in nephrology and hypertension. 14 (3): 259–64. PMID 15821420.