فرسان المناخ (مسرحية)

Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر ومراجع إضافية لتحسين وثوقيتها. قد ترد فيها أفكار ومعلومات من مصادر معتمدة دون ذكرها. رجاء، ساعد في تطوير هذه المقالة بإدراج المصادر المناسبة. (مارس 2016)

مسرحية فرسان المناخ عرضت عام 1983 وهي أول مسرحية كويتية إقتصادية تتمحور حول قضية مسّت أفراد المجتمع الكويتي والتي أثارت جدلاً واسعا ًبين المجمتع الكويتي والمجتمع الخليجي عموماً. والقضية كانت أزمة سوق المناخ والتي إنتهت بخسائر حوالي 26,7 مليار دينار كويتي (94 مليار دولار أمريكي), وهي من تأليف الفنان عبد الحسين عبد الرضا الذي تضرر شخصيا خلال تداولاته في سوق المناخ [1][2]. وقد عرضت المسرحية في الكويت وقطر والبحرين والإمارات [3].

فرسان المناخ
النوع الفني كوميديا - دراما
المؤلف عبد الحسين عبد الرضا
أول عرض 1983
عرضت في  الكويت
الإنتاج مركز الفنون للإنتاج الفني
بطولة عبد الحسين عبد الرضا
غانم الصالح
عبد العزيز النمش
إبراهيم الصلال
داوود حسين
محمد السريع
استقلال أحمد

محتويات

قصة المسرحيةعدل

تحكي القصة عن الطفرة النفطية لدول الخليج في نهايات السبعينات وبداية الثمانينات حيث ارتفع سعر النفط بشكل متواصل حتى سجلت دول الخليج فوائض مالية كبيرة لذلك تدفقت الأموال على البورصة بشكل كبير حتى فتح مكتب لتداولات الاسهم في مكتب شبه موازي وتم تسميته بسوق المناخ والتي تدفقت فيه الاموال بشكل كبير ومن جميع شرائح المجتمع الكويتي تقريباً وأيضا الاجانب المقيمين وبعض الافراد من دول الخليج وزادت المضاربات المحمومة وزاد البيع والشراء بالآجل حتى وصلت لأرقام فلكية حتى لم يتستيطع المتداولين تسديد ديونهم بالشيكات الآجله مما جعلهم يبيعون الأسهم بأي سعر خيالي مما جعل السوق يتكبد خسائر مالية قدرها 22 مليار دولار.

استعرضت المسرحية بشكل مفصل تلاعب مكاتب التداول برفع أسهم معينة وبيعها بعد دخول المتداولين الصغار وتأسيس شركات بشكل كبير جداً وبعضها بأسماء وهمية بعض الأحيان مما جعلهم يحتارون في اختيار الأسماء في بعض الأحيان، واستعرضت المسرحية الحياة المخملية للتجار بعد تحقيق الأرباح يذهبون في سهرات حمراء بسبب البذخ والربح الخيالي الذي حققوه من السوق، إضافة إلى سحب السوق لجميع شرائح المجتمع البدوي والقروي والاجانب والشباب وكبار السن ومختلف شرائح المجتمع من أطباء ومدرسين ورجال شرطة وغيرهم.

المسرحية أظهرت ابداع وحرفنة الفنان عبد الحسين عبدالرضا وذلك باختيار الشخصيات وابداع عرضها والسيناريو والحوار الرائع جداً والذي اظهر مزيج من الضحك والواقعية القريبة جداً لأحداث سوق المناخ من بداية طفرتها حتى ظهور آثار نتائجها على المجتمع الكويتي وكانت المسرحية متماسكة من حيث المضمون.

أبطال المسرحيةعدل

تعد مسرحية فرسان المناخ فريدة من نوعها بين المسرحيات الكويتية من حيث عدد الفنانين والممثلين وكذلك ظهور العديد منهم في أكثر من شخصية خلال المشاهد المختلفة للعمل.

  • عبدالحسين عبدالرضا في دور التاجر منصور بوحظين و بوراشد من البحرين و المطرب صاحب شراد و الشاب مناخ و الشايب بوعدنان.
  • غانم الصالح في دور التاجر علي بوتيله و الأعمى بومرزوق و الدكتور و المحاسب حمدي الفيومي و الشايب بوصلاح [4].
  • عبد العزيز النمش في دور العجوز أم فرج و وفتاة الليل وردة [5].
  • إبراهيم الصلال في دور الشايب بوفرج و الملحن و مستر إدوارد و الأعمى بومرزوق و أبوالعبد من فلسطين و وكيل الوزارة و بوخالد عضو مجلس الأمة [3].
  • محمد السريع في دور التاجر نايف الأبجر و الوزير بومحمد و الظابط [6].
  • داود حسين في دور تاجر الأسهم صخي الديك و تاجر المجوهرات زهير و التاجر بوخالد [7].
  • استقلال أحمد في دور الزوجة نورة و الفتاة العاشقة نخوة [8].
  • محمد المنيع في دور رئيس مجلس إدارة البنك و التاجر بوجاسم و التاجر المفلس بوعادل و رئيس مجلس الأمة [9].
  • عبدالإمام عبدالله في دور الدلال بوبدر و بوعبود من البحرين و عضو مجلس الأمة [10].
  • حسن عبدالرسول في دور بوخلفان من البحرين و الخبير مروان و عضو المجلس [11].

أنظر أيضاً عدل

مراجععدل

  1. ^ عبدالحسين عبدالرضا في حوار مع الوطن: أول أجر حصلت عليه 5 دنانير من التلفزيون ودينار ونصف الدينار من الإذاعة، جريدة الوطن، دخل في 8 مارس 2016
  2. ^ سلطان القاسمي يفتتح الدورة الـ 23 لمهرجان أيام الشارقة المسرحية اليوم، جريدة الإتحاد، دخل في 8 مارس 2016
  3. ^ أ ب إبراهيم الصلال: من خلف الكواليس إلى الواجهة مصادفة (1-2) بدأ حياته الفنية عام 1952 بمسرحيات تاريخيَّة ودينيَّة، جريدة الجريدة، دخل في 8 مارس 2016
  4. ^ غانم الصالح حديث الذكريات: رجال الدين في الكويت كانوا يحضرون عروضنا المسرحية، جريدة النهار، دخل في 8 مارس 2016
  5. ^ جسد الخليج / زمن أم عليوي (3)، جريدة الرياض، دخل في 8 مارس 2016
  6. ^ وزير وينكّت!، جريدة البلاد، دخل في 8 مارس 2016
  7. ^ داوود حسين.. مسيرة حافلة من النجاح الفني والتقليد في بدايته حوله إلى سوبر مقلد، جريدة الشرق الأوسط، دخل في 8 مارس 2016
  8. ^ فنانون وفنانات غابوا عن الساحة.. و لا يزالون في ذاكرة الجمهور، جريدة الشاهد، دخل في 8 مارس 2016
  9. ^ محمد المنيع... رائد الأعمال التراثية الكويتية، جريدة الراي، دخل في 8 مارس 2016
  10. ^ عبدالإمام عبدالله: «الجمهور عاوز كده» المسرح المصري «شالها» من قاموسه .. و«احنا للحين متمسكين فيها»!، جريدة الأنباء، دخل في 8 مارس 2016
  11. ^ حسن عبد الرسول... المرض أسكنه المستشفى، جريدة الراي، دخل في 8 مارس 2016