فجر ليبيا هو تحالف مجموعة ميليشيات إسلامية في ليبيا تضم ميليشيات بينها درع ليبيا الوسطى، غرفة ثوار ليبيا في طرابلس وميليشيات تنحدر أساساً من مناطق مصراته اضافة لميليشيات من غريان والزاوية وصبراته. يري العديد ارتباطاً لها بجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا[1].

بدأت هجوماً في 13 يوليو 2014 بهدف الاستيلاء على مطار طرابلس العالمي وعدد من المعسكرات في المناطق المجاورة له الذي تقوم قوات تابعة للجيش الليبي (أغلب منتسبيها من منطقة الزنتان) بادارته وتأمينه منذ (تحرير طرابلس) في 2011.[2]

مع اشتداد معركة المطار وقبيل انعقاد مجلس النواب الليبي المنتخب حديثاً في مدينة طبرق والذي تفوق فيه التيار المدني على الإسلاميين، تحركت ميليشيات من مدينة مصراته وبدأت عملية عسكرية أطلقوا عليها اسم "فجر ليبيا" بهدف السيطرة على مطار طرابلس والذي تقوم قوات محسوبة على الجيش الليبي بتأمينه منذ 2011. يطغى على أغلب تلك الميليشيات توجه إسلامي ومن أهمها غرفة ثوار ليبيا وميليشيا درع ليبيا الوسطى و(معسكر 27) وميليشيات من غريان وصبراتة وزليتن ومن قاعدة معيتيقة والزاوية ومسلاته، بالإضافة إلى ميليشيا تسمى (الحرس الوطني) بقيادة وكيل وزارة الدفاع وعضو الجماعة المقاتلة الليبية السابق خالد الشريف.

فيما أغلب الكتائب التي استهدفتها ميليشيا (فجر ليبيا) فأغلبها من مدينة الزنتان وتوصف بأنها (غير مؤدلجة) ومن أبرزها كتيبة القعقاع وكتيبة الصواعق وكتيبة المدني وكتيبة حماية المطار وميليشيا من ورشفانة بالإضافة إلى قوة عسكرية من أحياء طرابلس مثل فشلوم وبوسليم وحي الأكواخ.

فيما حازت ميليشيا فجر ليبيا على تأييد من بعض أعضاء المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايتهم ومنهم رئيسه نوري أبو سهمين والمفتي الصادق الغرياني وكذلك تأييد في بعض المناطق خصوصاً في مصراته بغرب ليبيا، إلا أن هذا الهجوم حاز على رفض من قبل العديد من المواطنين في طرابلس وكذلك استنكار ورفض من قبل الحكومة الليبية ومجلس النواب الليبي المنتخب حديثاً.

محتويات

أضرار مادية

تسبب الهجوم الذي قاده بعض القادة الميدانيين منهم صلاح بادي وهو عضو المؤتمر الوطني العام السابق عن مدينة مصراته في أضرار مادية كبيرة في الممتلكات العامة والخاصة بينها تضرر خزانات الوقود الرئيسية في طريق المطار بطرابلس والتابعة شركة البريقة لتسويق النفط ما أدى لتضرر عدد من الخزانات واحتراقها لعدة أيام في سماء المدينة. كما تضررت عدة مباني واتلاف عدد من الطائرات المدنية الرابضة في مطار طرابلس والتابعة لشركات الليبية والأفريقية والبراق وأيضا حرق المبنى الرئيسي بمطار طرابلس الدولى بالكامل. كما تسبب القصف الذي استخدمت به صواريخ متوسطة وقصيرة المدى في أضرار بعدة مباني ومنشآت في المناطق المحيطة بالمطار كذلك وقع عدد من القتلى الجرحى والاصابات من الطرفين.

السيطرة على طرابلس ومطارها

في 24 أغسطس 2014 وبعد قرابة الشهر على بدأ هجومها على مناطق في طرابلس قامت بالهجوم على مطار طرابلس اثر انسحاب قوات الزنتان من المطار حيث أظهرت الصور دماراً هائلاً لحق بالمطار الرئيسي في طرابلس، وكذلك قامت قوات فجر ليبيا باشعال النيران في مبنى الصالة الرئيسية بالمطار.[3]

اقتحام قنوات تلفزيونية

في 24 أغسطس هاجمت قوات من ميليشيا فجر ليبيا قناة العاصمة التلفزيونية الخاصة في طرابلس وقامت بالعبث بمحتوياتها واتلافها حيث أعلنت ادراة القناة أنها فقدت الاتصال والبث من مقرها في طرابلس.[4] كما تم تهديد العاملين بالقناة واحراق منزل مالكها.

كذلك طلبت الحكومة الليبية المؤقتة من القمر الصناعي المصري نايل سات وقف بث قناتي ليبيا الوطنية وليبيا الرسمية المملوكتين للدولة الليبية على القمر الصناعي بعد اقتحام مقرهما من قبل محسوبين على فجر ليبيا وبث خطب تحريضية مؤيدة لفجر ليبيا من خلالهما.[5]

الهجوم على المرافئ النفطية

في 25 ديسمبر 2014 قتل 19 جنديا ليبيا وهم 14 من حراس محطة الكهرباء البخارية غربي سرت والتابعين لكتيبة (الجالط) 136 مشاة التابعة للجيش في هجوم شنته ميليشيات فجر ليبيا التي تضم مقاتلين من أنصار الشريعة على الكتيبة التابعة للجيش الليبي في مدينة سرت التي يتمركز فيها إسلاميون استعدادا لمهاجمة ما يعرف بمنطقة "الهلال النفطي" شرقي البلاد، كما قتل أربعة جنود آخرين من هذه الكتيبة بعد اشتباكات دارت مع ميليشيات فجر ليبيا بسبب هذا الهجوم.[6]

فيما استهدف خزان للنفط في مرفأ السدرة النفطي بقذيفة صاروخية من قبل قوات فجر ليبيا تسببت باشتعال النيران به ماتسبب في انصهاره وامتداد النيران إلى خزانات نفط مجاورة وذكر مسؤول حينها في شركة الواحة النفطية "أن الحريق خرج عن السيطرة بعد أن انفجر وانصهر جسمه وسالت منه الحمم النفطية المشتعلة لتنتشر في محيط الخزانات ال19 التي تحوي 6.2 ملايين برميل من النفط الخام".[7] وفي 2 يناير أعلنت القوات الحكومية الليبية السيطرة واطفاء الحريق الذي دمر 7 خزانات للنفط الخام في المنطقة من أصل 19 خزاناً.[8]

تصنيف كمجموعة إرهابية

في 25 أغسطس أدان مجلس النواب الليبي في بيان له أعمال الحرب والإرهاب التي تشنها الجماعات المهاجمة لمدينة طرابلس والمحاربة في مدينة بنغازي، مؤكدا على أنه سيسعى بكل ما في وسعه من جهد وإمكانات لإنهاء هذه الحرب بأسرع وقت ممكن. كما أعلن المجلس كلاً من جماعة فجر ليبيا وجماعة أنصار الشريعة أعلنهما ( جماعات إرهابية خارجة عن القانون ومحاربة لشرعية الدولة )، ومن ثم فهي ( هدف مشروع لقوات الجيش الوطني الليبي، نؤيده بكل قوة لمواصلة حربها حتى إجبارها على إنهاء أعمال القتال، وتسليم أسلحتها ).

كما أكد المجلس بأن ( الحرب الدائرة الآن في البلاد هي حرب بين الدولة الليبية ومؤسساتها الشرعية، يقودها أبناؤنا من جنود وضباط الجيش ضد جماعات إرهابية خارجة عن القانون والشرعية ).[9]

في 6 فبراير 2015 أصدرت حكومات فرنسا، ألمانيا، الولايات المتحدة، إسبانيا، بريطانيا وإيطاليا بياناً مشتركاً تدين من خلاله "أشكال العنف في ليبيا منها هجوم قوات الشروق التابعة لفجر ليبيا على منطقة الهلال النفطي". وأضاف البيان "أن المستفيد الوحيد من هذه الأعمال هم الإرهابيون معبرين عن القلق من تنامي وجود المجموعات الإرهابية في ليبيا".[10]

انظر أيضاً

مراجع

  1. ^ صراع المال والنفوذ يفجر جماعة الإخوان وميليشيا فجر ليبيا - جريدة العرب - تاريخ النشر 30 أكتوبر 2015 - تاريخ الوصول 21 أبريل 2014
  2. ^ Libya: Islamist militias capture Tripoli airport - The Washington Times - Saturday, August 23, 2014
  3. ^ Libyan capital under Islamist control after Tripoli airport seized - الغارديان, Sunday 24 August 2014 17.07 BST
  4. ^ «فجر ليبيا» تقتحم قناة العاصمة - بوابة الوسط - تاريخ النشر 24 أغسطس 2014
  5. ^ تقرير: الحرب وفوضى التلفزيون في ليبيا - بوابة الوسط - تاريخ النشر 23 أغسطس 2014
  6. ^ مقتل 19 جنديا في هجوم لـ"فجر ليبيا" واحتراق خزان نفطي في مرفأ السدرة - فرنسا 24 - تاريخ النشر 25 ديسمبر 2014 - تاريخ الوصول 7 فبراير 2014
  7. ^ ليبيا: حريق في خزان نفطي بمرفأ السدرة يخرج عن السيطرة ويهدد باشتعال الميناء - فرنسا 24 - تاريخ النشر 29 ديسمبر 2014 - تاريخ الوصول 7 فبراير 2014
  8. ^ إطفاء حريق خزانات مرفأ السدرة النفطي- جريدة النهار - تاريخ النشر 2 يناير 2015 - تاريخ الوصول 7 فبراير 2014
  9. ^ مجلس النواب: «فجر ليبيا» و«أنصار الشريعة» جماعات إرهابية - بوابة الوسط - تاريخ النشر 25 أغسطس 2014
  10. ^ Joint Statement on Libya by the Governments of France, Germany, Italy, Spain, the United Kingdom, and the United States - موقع وزارة الخارجية الأمريكية الإلكتروني - تاريخ النشر 6 فبراير 2014 - تاريخ الوصول 7 فبراير 2014