افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

غساسة أو خصاصة إغساسن قديما مدينة أثرية تقع في إقليم الناظور شمال المغرب ،حوالي 20 كم شمال غرب مدينة الناظور نعلم من خلال أبو عبيد البكري أن غساسة كانت تابعة لـ إماراة النكور. إذ من المبدئي احتمال وجود قلعة وميناء بشبه جزيرة ورك Tres forcas. خلال القرن الثاني عشر تحدث الإدريسي عن مرسى كرط في هذه المنطقة، الذي لا يمكن أن يكون سوى غساسة، خصوصا وأن هذا المؤرخ يشير إلى بعد غساسة عن مليلة باثني عشر ميلا، وعن مدينة المزمة الأثرية بعشرين ميلا، وهو ما يصادف كرط بتتبع الساحل. ويجهل معظم المؤرخين اللاحقين وجودها.

في القرن الرابع عشر يتحدث عنها ابن خلدون والعمري كمدينة، هذا الأخير يشير في "المسالك" إلى أنها كانت تسمى"الكدية البيضاء". ويضيف العمري أن غساسة كانت تؤدي ضريبة تقدر بثلاثين ألف دينار، رقم مساو لما كانت تؤديه تازة، مليلية والمزمة، مما يدعنا نستنتج أن المدينة عرفت نموا كبيرا، وأنها كانت تعد بعد سبتة إحدى أهم مدن الريف. وبميناء غساسة نزل أبو عبد الله، آخر ملوك بني نصر، بعد مغادرته غرناطة إثر سقوطها سنة 1492. وبعد سنوات من سقوط مدينة مليلة، تحولت أنظار الإسبان إلى غساسة فتمكنوا من احتلالها سنة 1506، وتم تحريرها بعد ذلك من طرف المقاومة المتمركزة في تازوضة. ولكنها خربت بعد ذلك نظرا لوجود التهديد المسيحي الإسباني الدائم، ولقلة مداخيل الميناء. ورغم أنها كانت موضوع حفائر أركيولوجية أنجزها مؤرخ مليلية الرسيمي فرنانديث دي كاسترو خلال الأربعينيات توجت بنشر كتاب حول تاريخها، إلا أننا لا نتوفر على تصاميم واضحة لمعالم المدينة. كل ما تبقى هو جدار إحاطة مختلط تم بناؤه بالطابية ويبلغ طوله حوالي 200 متر وعرضه يتراوح بين 60م و140م.

وتعرف غساسة بوليها الشهير سيدي مسعود الخصاصي الأندلسي المرابطي القلعي و الذي حاول أن يجعل منها رباطا جهاديا لإعادة فتح الأندلس،غير أن محاولته لم يتم لها النجاح ليدفن بهذه المدينة و تبقى مزارته قائمة بهاإلى اليوم.

مصادرعدل

وصلات خارجيةعدل

 
هذه بذرة مقالة عن موضوع ذي علاقة بالمغرب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.