غزو اليابان لكوريا (1592-1598)

الغزو الياباني لكوريا 1592 – 1598 أو حرب إمنجن، تتألف من غزوتين منفصلتين لكنهما مرتبطتين، الغزو الأول في عام 1592 (شغب إمنجن)، وهدنة قصيرة في 1596، وغزو ثانٍ في 1597 (حرب شونغيو). انتهى النزاع عام 1598 مع انسحاب القوات اليابانية من شبه الجزيرة الكورية[13] بعد جمود عسكري[14] في المقاطعات الساحلية الجنوبية في كوريا.[15] في نهاية المطاف كانت النتيجة انتصار جوسون الكورية ومينغ الصينية وطرد اليابان من شبه الجزيرة.

غزو اليابان لكوريا
Busanjinsunjeoldo.jpg
نزول اليابانيين على شواطئ بسان
معلومات عامة
التاريخ 1592 ~ 1598
الموقع شبه جزيرة كوريا
النتيجة انتصار استراتيجي لكوريا ومينغ الصينية، وانسحاب القوات اليابانية
المتحاربون
كوريا: Flag of the King of Korea (1882–1907).svg سلالة جوسون

الصين: سلالة مينغ

اليابان: Toyotomi mon.png فترة أزوتشي-موموياما
القادة
كوريا

الملك سونجو
الملك غوانغهاي
إي سن شن 
إي أوك غي 
وون غين 
شن رب 
كم شي من 
سونغ سانغ هيون 
غو غيونغ ميونغ 
كم تشون إل 
جو هون 
كوون يل
سو سونغ ريونغ
كم ميونغ وون
إي إل
غواك جاي وو
جونغ غي ريونغ
كم دوك ريونغ
يو جونغ
هيو جونغ
جونغ من بو
كم تشنغ سون.

الصين
سونغ يينغ تشانغ
يانغ هاو
لي رو سونغ
شينغ جي
المذكورون بالأعلى: مفتشون عامة/قادة
يانغ شاوشون
ما غوي
ليو تينغ
دينغ جي لونغ  
وو ويجونغ
تشين لين
تشيان شي جينغ

اليابان

تويوتومي هيده-يوشي
يوكيتا هيديا
كاتو كيوماسا
فوكوشيما ماسانوري
كونوشي يوكينيغا
كوودو ناغاماسا
موري تيروموتو
كوباياكاوا تاكاكاغي
موري كاتسونوبو
تويوتومي هيديكاتسو
المذكورون بالأعلى: قادة فيالق

تشوسوكابي موتوتشيكا
شيمازو يوشيهيرو
تاتشيبانا مونيشيغي
كوبوياكاوا هيديكاني
كوكي يوشيتاكا
تودو تاكاتورا
واكيساكا ياسوهارو
سو يوشيتوشي
ماتسورا شيغينوبو
أريما هارونوبو
أومورا يوشياكي
غوتو سوميهارو
نابيشيما ناوشيغي
ساغارا يوريفوسا
أوتومو يوشيماسا
موري يوشيماسا
تاكاهاشي موتوتاني
أكيزوكي تانيناغا
إيتو سيكوتاكي
شيمازو تويوهيسا
تودا كاتسوتاكا
إكوما تشيكاماسا
هاتشيسوكي إيماسا
تاتشيبانا ناوتسوغو
تسوكوشي هيروكادو
أنكوكوجي يكي
هوسوكاوا تاداوكي
توكوغاوا إياسو
ويسوغي كاغيكاتسو
غامو يوجيساتو
أوتاني يوشيتسوغو
موري هيديموتو
إكيدا هيديوجي
ناكاغاوا هيديناري
موري يوشيناري
إكوما كازوماسا
شيمازو تاداتسوني
ميتايرا سايمون
واكيزاكا ياسوهارو
كاتو يوشياكا
كوروشيما ميتشيوكي 
كوروشيما ميتشفوسا  وآخرون

القوة
كوريا

172 ألف كوري،[1]
(في البداية)
22،600 متطوع ومتمرد كوري

الصين
أولا: (1592 ~ 1593)
43،000+[2]
ثانيا: (1597 ~ 1598)
~75،000[3]
المجموع: 221,500[4]

اليابان

أولا: (1592 ~ 1593)
~ 158،000 [5]
ثانيا: (1597 ~ 1598)
~ 141،500[6]

الخسائر
جوسون: أكثر من 185،738.[7]

(الأسرى ما بين 50 ألف و 60 ألف.[7])
سلالة مينغ: 29،014 قتيل.[7]
المجموع العسكري: 260 ألف.[8]
المجموع (مدنيون وعسكريون): 1،000،000.[9]
قرابة 157 سفينة.[10]

أكثر من 100 ألف.[11]
450 سفينة.[12]

شن الغزوات تويوتومي هيده-يوشي بقصد غزو شبه الجزيرة الكورية والصين، التي حُكمت على التوالي من قبل مملكة جوسون وسلالة مينغ الحاكمة.[16][17][18] نجحت اليابان سريعًا في احتلال أجزاء كبيرة من شبه الجزيرة الكورية، ولكن مساهمة التعزيزات العسكرية من قبل سلالة مينغ، بالإضافة إلى تعطيل أساطيل الإمداد اليابانية على طول السواحل الغربية والجنوبية من قبل بحرية سلالة جوسون[19][20][21][22] أجبرت القوات اليابانية على الانسحاب من بيونغيانغ والمحافظات الشمالية إلى الجنوب في بوسان والمناطق المجاورة. بعد ذلك، شنت الجيوش النزيهة (ميليشيات سلالة جوسون المدنية)[23] حرب عصابات ضد اليابانيين وعرقلت التوريد على كلا الجانبين، لم يكن بمقدورهما شن هجوم ناجح أو كسب أي أراضي إضافية، ما أدى إلى جمود عسكري. استمرت المرحلة الأولى من الغزو من عام 1592 حتى عام 1596، وأعقبتها في نهاية المطاف مفاوضات سلام فاشلة بين اليابان وسلالة مينغ بين 1596 و 1597.

في عام 1597، جددت اليابان هجومها بغزو كوريا مرة ثانية. عكس نمط الغزو الثاني إلى حد كبير نمط الغزو الأول. حقق اليابانيون نجاحات أولية على الأرض، واستولوا على العديد من المدن والحصون، إلى أن توقفوا وأُجبروا على الانسحاب إلى المناطق الساحلية الجنوبية لشبه الجزيرة. ومع ذلك، لم تتمكن قوات مينغ وجوسون طرد اليابانيين من حصونهم المتبقية وترسيخ مواقعهم في المناطق الساحلية الجنوبية،[24][25][26] حيث أصبح كلا الجانبين محاصرين مرة أخرى وفي حالة جمود عسكري لمدة عشرة أشهر.

مع وفاة هيده-يوشي في عام 1598، والتقدم المحدود على الأرض، واستمرار انقطاع خطوط الإمدادات بسبب بحرية سلالة جوسون، أُمرت القوات اليابانية في كوريا بالانسحاب مرة أخرى إلى اليابان من قبل مجلس الحكم الجديد المكون من خمسة حكماء. وأعقب ذلك مفاوضات سلام نهائية بين الطرفين استمرت عدة سنوات، ما أدى في نهاية المطاف إلى تطبيع العلاقات بينهما.[27]

الأسماءعدل

في اللغة الكورية تُدعى الغزوة الأولى (1592 – 1593) «بالاضطرابات اليابانية في إمنجن» (倭 亂) حيث أن سنة 1592 هي سنة إمنجنية في الدورة الستينية. تُدعى الغزوة الثانية (1597 – 1598) «حرب شونغيو الثانية» (丁酉). بشكل جماعي، يشار إلى الغزوات باسم حرب إمجين.

في اللغة الصينية يُشار إلى الحروب على أنها «حملة وانلي الكورية»، وذلك بعد أن حمل اللقب الإمبراطور الصيني، أو «حرب رينشين للدفاع عن الأمة» (壬辰衛國戰爭). إمنجن هي القراءة للكلمة الصينية رينشين (壬辰).

في اللغة اليابانية تُدعى الحرب بونروكو نو إيكي، يشير بونروكو إلى اسم من العصر الياباني للإمبراطور غو-يوزي. امتدت الفترة من 1592 حتى 1596. يدعى الغزو الثاني «كيشو نو إيكي» (慶長の役). خلال فترة إيدو (بين القرنين السابع عشر والتاسع عشر)، أُطلق على الحرب أيضًا اسم «كارا إري» (唐入り) والذي يعني «الدخول إلى الصين» أو بمعنى أدق «الدخول إلى تانغ»، أي سلالة تانغ في الصين التي تأثرت باليابان منذ 1000 سنة مضت. وكان الهدف النهائي لليابان غزو الصين التي تحكمها سلالة مينغ. ومع ذلك، خلال الحرب، مع حقيقة أن الصراع كان محصورًا إلى حد كبير في شبه الجزيرة الكورية، غير تويوتومي هيده-يوشي أهدافه الأصلية.

نظرة عامةعدل

في سنة 1592 أطلق تويوتومي هيده-يوشي جيشاً قوامه 158 ألفاً كان أساس أول غزوتين يابانيتين لكوريا، بقصد احتلال جوسون كوريا ومن ثم مينغ الصينية. في البداية حققت القوات اليابانية نجاحاً ساحقاً على البر باحتلالها لمدينتي سول وبيونغيانغ واستكمال احتلال كوريا في ثلاثة أشهر. هذا النجاح على البر قابله هزائم متعددة على البحر، يث قامت القوات البحرية الكورية بمضايقة أساطيل إمدادات اليابان. مع وجود بعض الاستثناءات إلا أن هذه الصورة ثبتت طوال فترة الحرب. القوات اليابانية المدربة جيداً والواثقة ذات خبرة يعود فضلها للمعارك والصراعات العديدة خلال فترة سينغوكو وخصوصاً في الاشتباكات البرية، ومع ذلك فإن القوات اليابانية تعطلت في التقدم من ناحية الاتصالات وخطوط الإمدادات.

فسرت مينغ الصين غزو اليابان لكوريا على أنه تهديد لنظام التبعية[28] بطلب من كوريا، أدى دخول مينغ تحت حكم الإمبراطور وانلي ودعمه لكوريا بالقوات البرية بشكل كبير إلى جمود عسكري في نهاية المطاف. توقفت الحرب لخمسة سنوات والتي تناقشت فيها اليابان مع مينغ من أجل مفاوضات تسوية سلمية.[29] المرحلة الأولى من الغزو استمرت من 1592 إلى 1596 مع فترة توقف قصيرة من أجل التفاوض والذي فشل بين 1596 و 1597.

في سنة 1597، أعادت اليابان إهانتها لكوريا بغزوها مرة ثانية. عكست الغزوة الثانية بشكل عام أحداث الغزوة الأولى. مع موت هيده-يوشي في سبتمبر 1598 والتقدم المحدود على البر (مع تمركز معظم القوات اليابانية في الثكنات والحصون الساحلية في الجنوب)، واستمرار انعدام الأمن في البحر، كل هذا أدى إلى انسحاب اليابان وبدء مفاوضات السلام بين الطرفين والتي استمرت لعدة سنوات، مما أدى لتطبيع العلاقات بين الدولتين.

الخلفيةعدل

اليابان وكوريا قبل الحربعدل

في عام 1392، قاد الجنرال يي سيونغيي انقلابًا ناجحًا للاستيلاء على السلطة السياسية في كوريا من وو ملك غوريو، وأجبره أتباع سيونغيي على السيطرة على التاج مثل تايجو ملك جوسون، وبالتالي إنشاء سلالة جديدة.[30] بحثًا عن مبرر لحكمه نظرًا لعدم وجود سلالة ملكية حاكمة، تلقى النظام الجديد اعترافًا من الصين واشترك في نظام الجزية الصيني الإمبراطوري ضمن إطار انتداب السماء.[31][32][33] في إطار نظام الجزية هذا، تولت الصين دور «الأخ الأكبر»، حيث حافظت كوريا على أعلى منصب بين الدول الدافعة للجزية،[34][35] والتي تضمنت أيضًا دولًا مثل مملكة ريوكيو، وفيتنام، وتايلاند ولاوس،[36][37] مقابل قبول دور دافع الجزية الخاضع لـ «الأخ الأصغر».[38]

في عام 1402، مُنح الشوغون أشيكاغا يوشي-ميتسو (على الرغم من عدم كونه إمبراطور اليابان) لقب «ملك اليابان» من قبل الإمبراطور الصيني ومن خلال هذا اللقب، قبل منصبًا في نظام الجزية الإمبراطوري اعتبارًا من عام 1404. انتهت هذه العلاقة في عام 1408 عندما اختارت اليابان، على عكس كوريا، إنهاء اعترافها بالهيمنة الإقليمية للصين وإلغاء أي بعثات ضريبية أخرى.[39] كانت العضوية في نظام الجزية مطلبًا أساسيًا لأي تبادل اقتصادي مع الصين. عند الخروج من النظام، تخلت اليابان عن علاقتها التجارية مع الصين.[40]

قبل ألف عام، كان لسلالتيّ سوي وتانغ في الصين علاقات سياسية وتجارة وثيقة مع ممالك كوريا الثلاث. وبالمثل، كان لسلالة مينغ الصينية علاقات تجارية ودبلوماسية وثيقة مع سلالة جوسون، التي بقيت مندمجة في نظام الجزية الإمبراطوري، ولكنها تلقت أيضًا جزية وتجارة من اليابان.[41][42][43][44]

تشترك سلالة مينغ الصينية وجوسون الكورية في الكثير من الأشياء المشتركة، حيث أن كلاهما ظهر خلال القرن الرابع عشر بعد نهاية سلالة يوان، واعتنقا الأفكار الكونفوشية في المجتمع، وواجها تهديدات مماثلة (غزاة جورشن وووكو).[45] كان لكل منهما فصائل سياسية داخلية متنافسة، والتي ساهمت في التأثير على القرارات التي اتخذت قبل وأثناء الحرب.[46][47] كان لسلالة جوسون ومينغ تحالف صديق، وذلك بسبب التجارة الوثيقة والأعداء المشتركين.

الغزوة الأولى (1592 - 1593)عدل

الحملة اليابانية على الشمالعدل

إعادة تنظيم الجيش الكوريعدل

المراجععدل

  1. ^ Pak Shomei (eds.): Tyosen to Nihon no Kankei-Shi, Akashi Shoten, Tokyo, 2000, p. 192.(朴鐘鳴監修『朝鮮と日本の関係史』明石書店)
  2. ^ Turnbull, Stephen. 2002, pp. 140.
  3. ^ Turnbull, Stephen. 2002, pp. 217.
  4. ^ Joseon Dynasty's record:朝鮮史料『燃黎室記述』
  5. ^ +75000 جيش احتياطي في قلعة ناغويا، كيوسيو.
  6. ^ Hotoshi Nakano:Bunroku,Keityo no eki, Yoshikawakobunkan, 2008.(中野等『文禄・慶長の役』吉川弘文館)
  7. أ ب ت Turnbull, Stephen. 2002, p. 230.
  8. ^ White, Matthew (2005-01-20). "Selected Death Tolls for Wars, Massacres and Atrocities Before the 20th Century". Historical Atlas of the Twentieth Century.
  9. ^ Jones, Geo H., Vol. 23 No. 5, pp. 254
  10. ^ A Global Chronology of Conflict: From the Ancient World to the Modern Middle East, Spencer C. Tucker, 2009, p.548
  11. ^ Japan at War, Louis G. Perez, 2013, p.140
  12. ^ Turnbull, Stephen. 2002, p.229.
  13. ^ Turnbull, Stephen. Samurai Invasions of Korea 1592–1598, p. 85
  14. ^ History of the Ming chapter 322 Japan "前後七載 (For seven years),喪師數十萬 (Hundreds of thousands of soldiers were killed),糜餉數百萬 (Millions of cost of war was spent),中朝與朝鮮迄無勝算 (There were no chances of victory in China and Korea),至關白死兵禍始休。 (By Hideyoshi's death ended the war.)" نسخة محفوظة 16 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Perez, Louis (2013). Japan at War: An Encyclopedia. Santa Barbara, California: ABC-CLIO. صفحة 141. ISBN 9781598847413. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) "Korean and Chinese forces were able to hold off the Japanese troops and confine the fighting to the southern provinces."
  16. ^ "明史/卷238 – 維基文庫,自由的圖書館". zh.wikisource.org. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Turnbull, Stephen. 2002, pp. 137–43, 204–27.
  18. ^ Turnbull, Stephen. 2002, p. 134, "(Korean) war minister Yi Hang-bok pointed out that assistance from China was the only way Korea could survive."
  19. ^ Turnbull, Stephen (Nov 20, 2012). The Samurai Invasion of Korea 1592–98. Osprey Publishing. صفحة 17. ISBN 9781782007128. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) "His naval victories were to prove decisive in the Japanese defeat, although Yi was to die during his final battle in 1598."
  20. ^ Perez, Louis G. (2013). Japan at War: An Encyclopedia. ABC-CLIO. صفحة 140. ISBN 978-1-59884-741-3. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020. Just as a complete Japanese victory appeared imminent, Admiral Yi entered the war and quickly turned the tide. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Elisonas, Jurgis. "The inseparable trinity: Japan's relations with China and Korea." The Cambridge History of Japan. Vol. 4. Ed. John Whitney Hall. Cambridge: Cambridge UP, 1991. p. 278.
  22. ^ Lee, Ki-baik. A New History of Korea. Trans. Edward W. Wagner and Edward J. Schultz. Seoul: Ilchokak, 1984. p. 212.
  23. ^ Lewis, James (December 5, 2014). The East Asian War, 1592–1598: International Relations, Violence and Memory. Routledge. صفحات 160–61. ISBN 9781317662747. اطلع عليه بتاريخ May 2, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) "The righteous armies that appeared in 1592 smashed the local rule distributed across Korea's eight provinces by the Japanese military. The righteous army activities were one of the most important factors for the frustration of the Toyotomi regime's ambition to subjugate Ming China and extend dominion over Korea."
  24. ^ Annals of the Joseon Dynasty Korean language http://sillok.history.go.kr/id/kna_13110012_007 نسخة محفوظة 2020-08-07 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Turnbull, Stephen. 2002, p. 222. The Chinese Ming forces retreated with 30,000 losses
  26. ^ https://zh.wikisource.org/wiki/%E6%98%8E%E5%8F%B2/%E5%8D%B7320 History of the Ming chapter 320 士卒物故者二萬. 20000 losses نسخة محفوظة 2020-08-19 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Turnbull, Stephen; Samurai Invasions of Korea 1592–1598, pp. 5–7
  28. ^ Swope. 2002. pp. 761
  29. ^ Swope, Kenneth. "Beyond Turtleboats: Siege Accounts from Hideyoshi's Second Invasion of Korea, 1597-1598" (PDF). Sungkyun Journal of East Asian Studies: 58. مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2013. At this point in 1593, the war entered a stalemate during which intrigues and negotiations failed to produce a settlement. As the suzerain of Joseon Korea, Ming China exercised tight control over the Koreans during the war. At the same time, Ming China negotiated bilaterally with Japan while often ignoring the wishes of the Korean government. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |اقتباس= على وضع 163 (مساعدة)
  30. ^ Jang, Pyun-soon. pp. 123–32.
  31. ^ Rockstein, Edward D., PhD p. 7.
  32. ^ Rockstein, Edward D., PhD pp. 10–11.
  33. ^ Villiers p. 71.
  34. ^ Wang, Yuan-kang (2010). Harmony and War: Confucian Culture and Chinese Power Politics. Columbia University Press. ISBN 978-0-231-52240-3. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Seth, Michael J. (2010). A History of Korea: From Antiquity to the Present. Rowman & Littlefield Publishers. صفحة 144. ISBN 978-0-7425-6717-7. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Tsai, Shih-shan Henry (1996). The Eunuchs in the Ming Dynasty (باللغة الإنجليزية). SUNY Press. صفحات 119–20. ISBN 9780791426876. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Eisemann, Joshua; Heginbotham, Eric; Mitchell, Derek (2015-08-20). China and the Developing World: Beijing's Strategy for the Twenty-first Century (باللغة الإنجليزية). Routledge. صفحة 23. ISBN 9781317282945. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Alagappa, Muthiah (2003). Asian Security Order: Instrumental and Normative Features. Stanford University Press. صفحة 117. ISBN 978-0-8047-4629-8. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Howe, Christopher. The Origins of Japanese Trade Supremacy: Development and Technology in Asia. p. 337
  40. ^ Fogel, غزو اليابان لكوريا (1592-1598)، صفحة. 27, في كتب جوجل; Goodrich, Luther Carrington et al. (1976). Dictionary of Ming biography, 1368–1644,، صفحة. 1316, في كتب جوجل; note: the economic benefit of the Sinocentric tribute system was profitable trade. The tally trade (kangō bōeki or kanhe maoyi in Chinese) was a system devised and monitored by the Chinese – see Nussbaum, Louis Frédéric et al. (2005). Japan Encyclopedia, p. 471.
  41. ^ Sansom, George. pp. 142, 167–80.
  42. ^ Kang, David C. (2012). East Asia Before the West: Five Centuries of Trade and Tribute (باللغة الإنجليزية). Columbia University Press. صفحة 122. ISBN 9780231153195. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Lewis, James B. (2005-11-02). Frontier Contact Between Choson Korea and Tokugawa Japan (باللغة الإنجليزية). Routledge. ISBN 9781135795986. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) "Tribute trade was the oldest and most important component of the trade structure, not for its volume or content, but for its symbolism. Japanese brought items to "offer" to Korea and received in exchange "gifts" of higher value, since Korea was a greater land receiving supplicants. Koreans viewed tribute trade as a "burden" and a favor extended to needy islanders; the significance was diplomatic not economic."
  44. ^ Kayoko, Fujita; Momoki, Shiro; Reid, Anthony (2013). Offshore Asia: Maritime Interactions in Eastern Asia Before Steamships (باللغة الإنجليزية). Institute of Southeast Asian Studies. صفحة 198. ISBN 9789814311779. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Turnbull, Stephen. 2002, p. 11.
  46. ^ Swope. 2002. p. 771
  47. ^ Turnbull, Stephen. 2002, p. 13.

وصلات خارجيةعدل