عناقيد الغضب (رواية)

رواية من تأليف جون ستاينبيك

عناقيد الغضب (بالإنجليزية: The Grapes of Wrath)‏ رواية شهيرة للكاتب الأمريكي جون ستاينبيك. كتبها عام 1939م وفاز عنها بجائزة بوليتزر في 1940م. تعد هذه الرواية من أكثر أعمال ستاينبيك شهرة، وفيها يصف حالة عائلة فقيرة من أوكلاهوما هاجرت إلى كاليفورنيا خلال الأزمة الاقتصادية في الثلاثينات من القرن العشرين. تصور الرواية حياة الطبقة العاملة وشرائح المعدمين والمهمشين، الذي يعد شتاينبك واحداً منهم، فقد ولد في ساليناس بكاليفورنيا وفي شبابه عايش الطبقات المطحونة وعانى الظلم الطبقي الذي ميز المجتمع الأمريكي، حيث عمل سائساً في حظيرة للدواب فترة ثم قاطفاً للفواكه في إحدى المزارع ثم بناء منازل، مما أعطاه القدرة على وصف حياة الفلاح بواقعية. تحكي الرواية عن جبروت القحط وعن سراب الحلم الأمريكي الذي اجتذب آلافاً بل ملاييناً من المواطنين داخل وخارج أمريكا، عن مأساة ملايين من الأمريكيين الذين دُمرت حياتهم خلال كارثة الكساد الاقتصادي الكبير الذي اعترت أمريكا عام 1929، والجفاف العظيم الذي دأهمها في الثلاثينيات. قال شتاينبك خلال كتابته الرواية والتحضير لها : (أريد أن أضع علامة عار على جبين الأوباش الجشعينو المسؤولون عن هذا (اي الكساد العظيم عام 1929). واضاف: " لقد فعلت بي الملعون أن يمزق الأعصاب القارئ إلى الخرق.[3]

عناقيد الغضب
The Grapes of Wrath
عناقيد الغضب.gif

معلومات الكتاب
المؤلف جون ستاينبيك
البلد لبنان
اللغة مترجمة من الإنكليزية للعربية
الناشر دار البحار
تاريخ النشر 14 أبريل 1939  تعديل قيمة خاصية (P577) في ويكي بيانات
مكان النشر نيويورك[1]  تعديل قيمة خاصية (P291) في ويكي بيانات
النوع الأدبي رواية
الموضوع الكساد الكبير في الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P921) في ويكي بيانات
التقديم
عدد الأجزاء جزء واحد
عدد الصفحات 355
ترجمة
المترجم الشريف خاطر
جود ريدز الترجمة على جود ريدز
الجوائز
المواقع
OCLC 289946[2]  تعديل قيمة خاصية (P243) في ويكي بيانات
ديوي 813.52
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

عائلة جود المثالعدل

عائلة جود التي قدمها لنا الكاتب في روايته هي مثل آلاف الأسر الأمريكية المعدمة دفعتها الظروف الاقتصادية الصعبة، التي تتعدي حدود الفقر لتصل بالمواطنين إلى حد الموت جوعاً أو جفافاً، إلى ترك وطنها بأوكلاهوما بعد أن أصابها الجدب والجفاف خلال فترة قصعة الغبار والسفر غرباً إلى كاليفورنيا سعيا وراء حياة أكثر أماناً.

قدم شتاينبك ملحمة إنسانية في معاناتها وكتب يقول: "لقد فعلت كل ما في وسعي لأحطم أعصاب القارئ إلى أقصى حد، ذلك أنني لا أريده أن يكون راضياً". من خلال هذه الملحمة يقدم الكاتب نقداً حاداً للمجتمع الأمريكي والتناقض بين الأفكار التي قام عليها المجتمع الأمريكي مثل العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص وبين الواقع الأليم لأسرة بسيطة تعاني من أجل الوصول إلى الحد الأدنى من سبل المعيشة؛ فقط بيت وعائلة ووظيفة آمنة.

اسلوب الروايةعدل

تعد الرواية من أهم كلاسيكيات الأدب الواقعي الأمريكي التي قدم من خلالها شتاينبك نموذجاً إبداعياً، استلهم عناصره وأبطاله ورموزه ومادته السردية من الواقع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي الأمريكي.

القصةعدل

تقع أحداثها في أوكلاهوما التي أصابها الجدب والجفاف وتتناول حياة المهاجرين في كاليفورنيا، فتحكي عن أسرة (جود) التي تجبر مثل آلاف غيرها من الأسر على السفر غربا سعيا وراء الأرض الموعودة.

الشخصياتعدل

  • توم جوود عناقيد الغضب: بطل الرواية والابن الثاني لعائلة جود ثم خلال الرحلة اصبح القائد لها والمدبر للعائلة.
  • ما جوود: وهي الشخص الذي حافظ على تماسك العائلة ورعايتها رغم الظروف القاسية التي مروا بها نظام أمومي.
  • با جوود: بطريرك، يدعى أيضاً توم وعمره خمسون عاماً. زراعي ورجل عائلة. با يصبح رجلاً مكسوراً بعد خسارته لوسيلة كسب عيشه ووسيلته لدعم عائلته. مما يدفع بـما لتولي قيادة العائلة.
  • العم جون جوود: الأخ الأكبر لـبا جود (ويصفه با بأنه"رجل بعمر الستين تقريباً"، ولكنه في السرد للقصة يوصف بأنه 50).
  • جيم كاسي: واعظ سابق فقد ايمانه. ذو سمات خلقية مميزة. وهو مستوحى من اد ريكيتس.
  • آل جوود: ثاني أصغر الأبناء. يقتدي بتوم ولكنه يبدأ بالعثور على طريقه.
  • روز اوف شارون جوود ريفيرز: بنت مراهقة طفولية وحالمة (18) والتي تنمو لتصبح امرأة ناضجة. في بداية القصة تكون في قترة الحمل. تلد طفل ميت وقت الولادة. قد سببب وفاة الطفل سوء التغذية.
  • كوني ريفيرز: زوج روز اوف شارون ذو التسعة عشر عاماً. ساذج. كان يشعر بثقل مهمة زواجه وقربه من أن يكون أباً. يهجر زوجته بعد فترة وجيزة من وصولهم كاليفورنيا.
  • نوح جوود: أكبر الأبناء، وأولهم تركاً للعائلة. وكان قد عزم على أن يتعيش على الصيد من نهر كولورادو. مصاب منذ الولادة وموصوف بأنه " غريب". قد يكون قد عانى من صعوبات في التعلم.
  • الجد جوود: جد توم. يظهر رغبته الجامحة في البقاء في أكلاهوما. اسمه الكامل هو ويليام جيمس جوود. يتم تخديره من أفراد عائلته بـ" صبغ الأفيون الكافوري" وذلك لإجباره على المغادرة. ولكنه يموت في أول ليلة في الطريق.
  • الجدة جوود: زوجة الجد جوود المتدينة. تخسر رغبتها في العيش بعد وفاة زوجها. تموت وهي في طريق السفر مع العائلة أثناء عبور صحراء موهافي.
  • روثي جوود: أصغر الأبناء من الإناث بعمر اثني عشر. معروفها بطيشها وطفولتها. في أثناء تجادلها مع طفل آخر تتعرف على توم في مخبأه.
  • وينفيلد جوود: أصغر الذكور في العائلة بعمر العاشرة.
  • جيم راولي: يدير مخيم في وييد باتش ويظهر لعائلة جوود استلطافاً مقاجئاً.
  • مولي جريفز: جار لعائلة جوود. تتم دعوته للسفر معهم إلى كاليفورنيا ولكنه يرفض. تترك العائلة كلبين معه أما الثالث فيقتل في الطريق عن طريق عربة وهم في طريق رحلتهم.
  • آيفي وسيري ويلسون: مهاجرين من كنساس. يحضرون وفاة الجدة ويتشاركون معهم الرحلة حتى خط ويلاية كاليفورنيا .
  • السيد ويين رايت: أب آجي ويين رايت وزوج السيدة ووين رايت. يقلق على ابنته آجي.
  • المدام ويين رايت: أم آجي ويين رايت وزوجة السيد ويين رايت. تساعد ما في ولادة طفل روز اوف شارون.
  • آجي ويين رايت: ابنة ذو ستة عشر عاماً للسيد والمدام ويين رايت. تنوي الزواج من آل.
  • فلويد نوولز: الرجل في هوفر فيل والذي يحث توم وكاسي للانضمام إلى منظمات العمل. تهوره يتسبب في سجن كاسي.

ملخص فصول الروايةعدل

تمتد الرواية على تسعة فصول

  • الفصل الأول: يتحدث عن عودة توم من السجن ولقائه كايسي الواعظ السابق، ثم لقائه هولي جرايفرز الذي لم يترك مو نه، ثم وصولهم إلى مكان سكن عائلة توم
  • الفصل الثاني: يتم التعريف بعائلة توم بمن معه، وخشيتهم من هروبه من السجن وطمأنتهم، ثم الاستعداد والتحضير للرحيل إلى كاليفورنيا، والوصول إلى الطريق الرئيسي كي يسافروا 2000 كيلو متر تقريبا عبر الطريق السريع المسمى بالطريق HW66
  • الفصول الثالث والرابع والخامس: يتم توضيح طريقهم إلى كاليفورنيا ومن لافو خلاله، والراحة والنوم عبر الطريق، ثم موت الجد والجدة من بعد المتعبان، وتشتت العاءلة بترك نوح لهم عند حدود كاليفورنيا وتعطل السيارة وافتراق العائلة ثم التقائها ثانية. ويصف المخيمات والممرات التيتوقفا بها ومرورهم باريزونا وتصرفات حرس الحدود بها، ثم رؤيتهم للوادي العظيم في كاليفورنيا.
  • الفصل السادس: يتم عرض قرى ومخيمات هوفر والتي تم تسميتها نسبة للرئيس هوفر، التي كان فيها خلال انتقالهم إلى المزارع للعمل وما يحدث بالمخيمات وظروف الحياة فيها ونوعية الخدمات التي تقدم للقاطنين بالمخيمات، ويبين بشكل واضح استغلال المقاولين للعمل بسبب كثرتهم وتصرفات بعض شرطة كاليفورنيا
  • الفصل السابع: يتم الحديث وتوضيح ما يحدث في مخيم حكومي وما فيه من خدمات أفضل من المخيمات العشوائية، كما يظهر اجور العمال المتدنية وتصرفات اتحاد المزارعين مع العاملين، وايضا بيين قصة دخول كايسي للسجن.
  • الفصل الثامن: الاضراب الذي حدث في أحد المزارع وقيادة كايسي له بسبب تخفيض الاجور إلى النصف، اي من خمسة سنتات إلى سنتين ونصف، وهي الطريقة التي يتصرف بها اصحاب المزارع، ثم ايجاد كايسي لعمل وسماعه عن مؤامرة من الشرطة لافتعال شغب للتدخل داخل المخيم الحكومي في الحفل الاسبوعي الذي يتم اقامته داخل المخيم، وقدرة توم ومن معه من انهاء الامر بسرعة فائقة، كما يتحدثعن المضاربة التي دخل بها كايسي واختفائه وضرب توم بوجهه اصابه بليغة واضحة وبحث الشرطة عنه.
  • الفصل التاسع والاخير: يعرض عمل العائلة في أحد الزارع في قطف القطن ثم نزول المطر بشكل شديد وتضرر سكن العائلة الصندوقي (car box)، وززاج آل من واينر وايت الفتاة التي تعرف عليها بالمخيم، ثم ولادة روز شارين مولودها الذي مات مباشرة، ... وتعاون الرجال لاتقاء سيل المطر ببناء جدارن والانتقال إلى مكان جاف بعديان ثم نهاية الرواية الغامض.

ملاحظات الكاتب على الروايةعدل

عند التحضير لكتابة الرواية كتب شتاينبك: "أريد أن أضع وصمة عار على الأوغاد الجشعين المسؤولين عن هذا الكساد [الكساد الكبير وآثاره]." وقال : "لقد بذلت قصارى جهدي لتمزيق أعصاب القارئ إلى قطع صغيرة." حاز عمله على عدد كبير من المتابعين بين الطبقة العاملة، بسبب تعاطفه مع حركة المهاجرين والعمالة، وأسلوبه النثري الذي يسهل الوصول إليه.[4]

التفسير اللاهوتيعدل

لاحظ العديد من العلماء استخدام Steinbeck للصور المسيحية داخل الرواية. أكبر الآثار المترتبة على ذلك تكمن في توم جواد وجيم كاسي، اللذين يتم تفسيرهما على أنهما شخصيات تشبه المسيح في فترات زمنية معينة داخل الرواية. غالبًا ما يتم تفسير هذين الاثنين معًا، حيث يمثل جيم كاسي يسوع المسيح في الأيام الأولى من خدمته، حتى وفاته، والتي تفسر على أنها تمثل موت المسيح. من هناك، تولى توم زمام الأمور، وقام مكان كيسي حيث قام المسيح من بين الأموات. ومع ذلك، فإن الصور الدينية لا تقتصر على هاتين الشخصيتين. قام الباحثين بانتظام بفحص الشخصيات الأخرى ونقاط الحبكة داخل الرواية، بما في ذلك والدة جود فوندا وروز شارون ووطفلها المولود ميتا، والعم جون. في مقال نُشر لأول مرة في عام 2009، قارن كين إيكرت حركة المهاجرين غربًا كنسخة معكوسة لهروب العبيد من مصر في سفر الخروج. العديد من هذه التفسيرات المتطرفة ناتجة عن معتقدات شتاينبك الموثقة، والتي يشير إليها إيكيرت نفسه على أنها "غير تقليدية" [5]

الاقتباسعدل

تم اقتباس الرواية في العدديد من الاعمال السينمائية والموسيقية والمسرح.

في السينماعدل

تم تحويل الكتاب بسرعة إلى فيلم هوليودي شهير عام 1940 يحمل نفس الاسم من إخراج جون فورد وبطولة هنري فوندا في دور توم جود. الجزء الأول من نسخة الفيلم يتبع الكتاب بدقة إلى حد ما. ومع ذلك، فإن النصف الثاني والنهاية، على وجه الخصوص، يختلفان بشكل كبير عن الكتاب. قال جون سبرينغر، مؤلف كتاب (القلعة، 1973) The Fondas، عن هنري فوندا ودوره في فيلم The Grapes of Wrath: "صنعت الرواية الأمريكية العظيمة واحدة من عدد قليل من أفلام الحركة الأمريكية العظيمة". كشف الفيلم الوثائقي الصادر عام American: The Bill Hicks Story (2009) أن عناقيد الغضب كانت الرواية المفضلة للكوميدي بيل هيكس. استند في كلماته الأخيرة الشهيرة إلى خطاب توم جواد الأخير: "تركتُ في الحب والضحك والحقيقة، وحيثما بقيت الحقيقة والحب والضحك، فأنا هناك في الروح". في يوليو 2013، أعلن ستيفن سبيلبرغ عن خططه لتوجيه نسخة جديدة من فيلم The Grapes of Wrath for DreamWorks.[6][7][8][9]

في الموسيقىعدل

جرى الاقتباس من الرواية في العديد من الأعمال الموسيقية بأشكالها المتعددة. أغنية Woody Guthrie المكونة من جزأين - "Tom Joad - Parts 1 & 2" - من ألبوم صادر (1940)، تستكشف حياة بطل الرواية بعد إطلاق سراحه من السجن. تمت تغطيتها في عام 1988 من قبل آندي إيرفين، الذي سجل كلا الجزأين كأغنية واحدة - "توم جود" - على الألبوم الثاني لشارع باتريك ستريت. أغنية "Here Comes that Rainbow Again" للكريس كريستوفرسون (1981) مستوحاة من المشهد في مطعم على جانب الطريق حيث يشتري جود رغيف خبز وعصي حلوى لروثي ووينفيلد. ضمت فرقة The Mission UK أغنية بعنوان "The Grapes of Wrath" في ألبومها Carved in Sand.

أصدرت فرقة بروجريسيف روك كاميل ألبومًا عام 1991 بعنوان Dust and Dreams، مستوحى من الرواية. وأطلق مغني الروك وكاتب الأغاني الأمريكي بروس سبرينغستين ألبومه الحادي عشر عام The Ghost of Tom Joad) 1995)، على اسم الشخصية الاولى في الرواية. أول أغنية في الألبوم تحمل عنوان "شبح توم جواد". وسجلت Rage Against the Machine نسخة من "The Ghost of Tom Joad" في عام 1997. وسجل ديك غوغان أغنية "توم جود" لوودي جوثري في ألبومه Outlaws & Dreamers (2001).

على صعيد الاوبرا تم إنتاج أوبرا مستوحاة من الرواية بالاشتراك مع أوبرا مينيسوتا، ويوتا السيمفونية والأوبرا من اشراف ريكي إيان جوردون، وأوبريتو لمايكل كوري. قدمت الأوبرا عرضها العالمي الأول في فبراير 2007، إلى المراجعات المحلية المواتية.

لدى فرقة Bad Religion أغنية بعنوان "Grains of Wrath" في ألبومهم New Maps of Hell 2007. المطرب الرئيسي في Bad Religion، جريج جرافين، من محبي Steinbeck. أغنية "Dust Bowl Dance" في ألبوم Mumford & Sons Sigh No More الصادر عام 2009 والمبنية على الرواية. أغنية بينك فلويد "حزن"، التي كتبها ديفيد جيلمور، من ألبومه A Momatri Lapse of Reason، مشتقة من الرواية.[10][11][12][13][14]

في المسرحعدل

أنتجت شركة ستيفن وولف نسخة مسرحية من الرواية، مقتبس من فرانك جالاتي. لعب غراي سينيسي دور توم جود طوال عرضه البالغ 188 عرضًا في Broadway في عام 1990. تم تصوير أحد هذه العروض وعرضه على شبكة تلفزين بي بي إس PBS في العام التالي. في عام 1990، أنتجت شركة مسرح "Illegitimate Players theater company" في شيكاغو "العنب والمكسرات"، وهو مزيج ساخر أصلي من رواية "عناقيد الغضب" ورواية "الفئران والرجال" الشهيرة لشتاينبيك.[15][16]

الاستقبال والنقدعدل

يلخص جون تيمرمان، الباحث في مجموع كتب شتاينبك تأثير الرواية: "ربما يكون الرواية أكثر الحسابات التي نوقشت بدقة - في النقد والمراجعات والفصول الدراسية الجامعية - للأدب الأمريكي في القرن العشرين." غالبًا ما يشار إلى رواية عناقيد الغضب على أنها اعظم روايات أمريكا Great American Novel [17][18]

في وقت نشرها، كانت رواية شتاينبك "ظاهرة على مستوى حدث وطني. تم حظرها وإحراقها علانية من قبل المواطنين، وتمت مناقشتها في الإذاعة الوطنية ؛ ولكن قبل كل شيء، تمت قراءتها". في نيويورك تايمز كانت الرواية من أكثر الكتب مبيعًا في عام 1939 وطبع 430 ألف نسخة بحلول فبراير 1940. وفي نفس الشهر، فاز بجائزة الكتاب الوطني، كتاب الخيال المفضل لعام 1939، التي صوت عليها أعضاء جمعية بائعي الكتب الأمريكية. وسرعان ما فازت بجائزة بوليتسر للخيال، وخضعت نسخة الخدمات المسلحة لنسختين.[19][20][20][21]

يُلاحظ الكتاب لتصوير شتاينبك العاطفي لمحنة الفقراء، ويهاجم العديد من معاصريه آرائه الاجتماعية والسياسية. كتب بريان كوردياك: "تعرض شتاينبك للهجوم كمدافع واشتراكي من اليسار واليمين من الطيف السياسي". وجاء أكثر المتحمسين لهذه الهجمات من مزارعي كاليفورنيا. ونددوا بالكتاب ووصفوه بأنه "حزمة أكاذيب" ووصفوه بأنه "دعاية شيوعية". البعض [من؟] جادل بأن روايته مليئة بالمغالطات. في كتابه فن الخيال (1984)، انتقد جون غاردنر كاتب الرواية لعدم معرفته أي شيء عن مربي الماشية في كاليفورنيا: "Witness Steinbeck's failure in The Grapes of Wrath: (كان ينبغي أن يكون أحد أعظم كتب أمريكا ... ألم تكتب teinbeck رواية عظيمة وحازمة، حتى ميلودراما مخيبة للآمال حيث يتم وضع الخير المركب في مواجهة شر لا يمكن تصوره).[17][22] "[23] l[24]

في عام 1962، استشهدت لجنة جائزة نوبل بعنوان "عناقيد الغضب" باعتباره "عملًا عظيمًا" وأحد الأسباب الرئيسية للجنة لمنح شتاينبك جائزة نوبل في الأدب.[25] في عام 2005، أدرجت مجلة تايم الرواية في "أفضل 100 رواية باللغة الإنجليزية من 1923 إلى 2005 لمجلة التايم".[26] عام 2009 أدرجت صحيفة الديلي تلغراف في المملكة المتحدة الرواية في "100 رواية يجب على الجميع قراءتها". في عام 1999 صنفت صحيفة لوموند الفرنسية الرواية في المرتبة السابعة في قائمتها لأفضل 100 كتاب في القرن العشرين. في المملكة المتحدة، تم إدراجه في المرتبة 29 من بين "أفضل الروايات المحبوبة في البلاد" في استطلاع قناة بي بي سي 2003 ضمن مسابقة القراءة الكبرى.[27][28]

الطبعات العربيةعدل

ضمن مشروع مكتبة الاسرة الأردنية - وزارة الثقافة في الأردن تم في عام 2010 نشر الرواية بترجمة متقابلة بواقع 236 صفحة.[29] عام 2001 صدرت طبعة الرواية من دار النافذة [30]

المصادرعدل

  1. أ ب مُعرِّف مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت (OCLC): https://www.worldcat.org/oclc/289946 — تاريخ الاطلاع: 17 فبراير 2019
  2. ^ ذكر في مرجع كـ: First edition -- Dust jacket. — باسم: The grapes of wrath — تاريخ الاطلاع: 17 فبراير 2019
  3. ^ اقتباس وترجمة عن ويكيبيديا الانجليزية ولوج بتاريخ 11/4/2016
  4. ^ "The long retreat of John Steinbeck". September 6, 2016. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Eckert, Ken (2009-11-01). "[Exodus Inverted: A New Look at The Grapes of Wrath, Color Plates]". Religion and the Arts. 13 (4): 340–357. Bibcode:2007ReArt..11..299O. doi:10.1163/156852909X460447. ISSN 1568-5292. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Nixon, Rob. "The Grapes of Wrath". This Month Spotlight. Turner Classic Movies. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Hicks, Bill. Love All the People (New Edition). Hachette UK, 2009, p. 336.
  8. ^ "Steven Spielberg eyes Grapes of Wrath". guardian.co.uk. 4 July 2013. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Steven Spielberg in talks to remake 'The Grapes Of Wrath'". nme.com. 4 July 2013. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Sleeve notes from No. 2 Patrick Street, Green Linnet SIF 1088, 1988.
  11. ^ Symynkywicz, Jeffery B. (2008). The Gospel According to Bruce Springsteen: Rock and Redemption, from Asbury Park to Magic. Westminster John Knox Press. (ردمك 0-664-23169-1). p. 122.
  12. ^ "Dick Gaughan Discography Outlaws & Dreamers (2001)", Retrieved 8th October 2015 نسخة محفوظة 15 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Michael Anthony, "'Grapes' is a sweet, juicy production", Minneapolis Star Tribune, 2/12/2007
  14. ^ Books | The Answer | The Bad Religion Page – Since 1995 نسخة محفوظة 24 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "American Playhouse" The Grapes of Wrath (TV Episode 1991), مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020, اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2017 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  16. ^ Lawrence Bommer, "Sending Up Steinbeck," Chicago Reader, 11/8/1990 نسخة محفوظة 20 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. أ ب Cordyack, Brian. "20th-Century American Bestsellers: John Steinbeck, The Grapes of Wrath". Graduate School of Library and Information Science, University of Illinois, Urbana-Champaign. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Dana, Gioia. "The Grapes of Wrath Radio Show – Transcript". The Big Read. The National Endowment for the Arts. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Writer ريتشارد رودريغيز discussed The Grapes of Wrath as The Great American Novel: "There hasn't been anything like this novel since it was written. And this is the great American novel that everyone keeps waiting for but it has been written now."
  19. ^ Lisca, Peter (1958). "The Wide World of John Steinbeck". Brunswick, NJ: Rutgers University Press. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  20. أ ب "1939 Book Awards Given by Critics: Elgin Groseclose's 'Ararat' is Picked as Work Which Failed to Get Due Recognition", The New York Times, February 14, 1940, page 25. ProQuest Historical Newspapers The New York Times (1851–2007).
  21. ^ "Novel" The Pulitzer Prizes. Retrieved 8 September 2016. نسخة محفوظة 5 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Crockett, H. Kelly (1962). "The Bible and the Grapes of Wrath". College English. 24 (3): 193–199. doi:10.2307/373284. JSTOR 373284. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Gardner 1991، صفحة 10.
  24. ^ Shillinglaw, Susan; Benson, Jackson J (February 2, 2002). "Of Men and Their Making: The Non-Fiction Of John Steinbeck". The Guardian. London: Penguin. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Osterling, Anders. "Nobel Prize in Literature 1962 – Presentation Speech". مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "All Time 100 Novels". Time. October 16, 2005. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2009. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "100 novels everyone should read". ديلي تلغراف. January 16, 2009. مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ June 5, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "The Big Read", BBC, April 2003. Retrieved January 12, 2014 نسخة محفوظة 7 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ رواية عناقيد الغضب - شتاينبك 2010 وزارة الثقافة الأردن مكتبة الاسرة الأردني
  30. ^ "عناقيد الغضب". jamalon.com. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

انظر أيضًاعدل

وصلات خارجيةعدل