عملية لسان التمساح الأولى

غارة مصرية خلال حرب الاستنزاف

عملية لسان التمساح الأولى هي عملية الإغارة الأولى على النقطة الإسرائيلية الحصينة بموقع المعدية 6، لسان التمساح، في يوم 19 أبريل 1969 ونفذتها عناصر صاعقة من المجموعة 39 قتال جاءت العملية رداً على مقتل رئيس أركان الجيش المصري الفريق عبد المنعم رياض بينما كان يتفقد أعمال الجبهة المصرية.[1][2][3]

عملية لسان التمساح الأولى
جزء من حرب الاستنزاف
Suez canal map-ar.jpg
معلومات عامة
التاريخ 19 أبريل 1969
الموقع المعدية 6، طريق الإسماعيلية - العوجة
النتيجة انتصار مصري
المتحاربون
 مصر إسرائيل إسرائيل
القادة
إبراهيم الرفاعي
الوحدات
عناصر من مجموعة 39 قتال
القوة
64 عنصر صاعقة عدد غير معروف من الجنود والمدرعات والدبابات
الخسائر
2 جرحى 44 قتيل (وفقاً للإدعاء المصري)
  • 1 مدرعة نصف جنزير دمرت
  • 2 دبابة أعطبت

خلفية تاريخيةعدل

في 9 مارس 1969، بينما كان رئيس الأركان المصري عبد المنعم رياض يتفقد أعمال القصف المصري على خط بارليف في اليوم السابق، حدث وأن قصفت المدفعية الإسرائيلية المنطقة التي كان يتواجد فيها، حيث أصابته شظايا إحدى دانات المدفعية الإسرائيلية وتوفي نتيجة الجروح التي أصابته.[4] هذا الحادث أثار موجة غضب شديدة وقررت القيادة المصرية الرد على هذا الحادث بعملية إغارة ضد الموقع الذي انطلقت منه قذائف المدفعية وهو موقع المعدية 6 التي تتحصن بها قوة إسرائيلية.

العمليةعدل

في مساء يوم 19 أبريل 1969 بعد عدة أيام من التخطيط والاستطلاع، انطلق أكثر من 60 فرد صاعقة من مجموعة 39 قتال بقيادة المقدم إبراهيم الرفاعي في عدة قوارب زودياك عبر بحيرة التمساح، يغطيهم قصف مدفعي لتأمين انتقالهم إلى الضفة الشرقية للبحيرة وعقب نزولهم من القوارب توجهت القوة المصرية إلى موقع الدشمة الإسرائيلية الحصينة حيث أبادوا كل من فيها تقريباً باستخدام القنابل اليدوية وقنابل الدخان لإجبارهم على الخروج كما دمروا دبابتين وعربة مدرعة نصف جنزير كانت في الموقع. بلغت خسائر الجانب الإسرائيلي 44 قتيلاً،[5] إضافة إلى المعدات وبعض الأسلحة الخفيفة التي استولى عليها أفراد الصاعقة المصرية.[6] في حين أصيب فقط فردان من الجانب المصري.

المصادرعدل