عملية بلو ستار

عملية النجم الأزرق (Operation Blue Star) هي عملية عسكرية هندية وقعت في الفترة بين 1 يونيو و 8 يونيو 1984، بأمر من رئيس الوزراء أنديرا غاندي[10] من أجل بسط سيطرة القوات الهندية على مجمع هارمندير صاحب في أمريتسار، البنجاب [11] وإزالة الزعيم السيخي المتشدد جارنيل سينغ وأتباعه المسلحين الذين احتلو المجمع في أبريل نيسان عام 1983.[12]

عملية بلو ستار
Goldener Tempel Amritsar 2022-11-21 4.jpg
هارمندير صاحب المعروف بالمعبد الذهبي في 21 مارس 2006
معلومات عامة
التاريخ 1-10 يونيو 1984
الموقع هارمندير صاحب في أمريتسار، البنجاب، الهند
31°37′12″N 74°52′37″E / 31.62°N 74.876944444444°E / 31.62; 74.876944444444  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة
  • مقتل جارنيل سينغ
  • تعرض المنطقة لاضرار جسيمة
  • اغتيال رئيسة الوزراء أنديرا غاندي في أكتوبر تشرين الاول.
  • مذبحة جماعية ضد السيخ 1984
المتحاربون
 الهند

مدعوم من:
المملكة المتحدة القوة الجوية الخاصة (دور استشاري)[1][2]

Flagge Sikhism.svg حركة خالستان
[3][4][5]
القادة
اللواء كولديب سينغ برار

الجنرال رانجيت سينغ ديل

جارنيل سينغ
القوة
10,000 جندي من القوات المسلحة. 200 مقاتل سيخي[6]
الخسائر
700 قتيل 150 قتيل
ملاحظات
492 قتيل مدني [7][8] اشارت العديد من التقارير أن الخسائر في صفوف المدنيين كانت أكثر من 5،000.[9]

وفقًا للجنرال المتقاعد س. سينها، كان يُفكر في العملية لأكثر من 18 شهرًا قبل بدئها، مما سمح للجيش بالتحضير لها قبل فترة طويلة من وجود أي متمردين في المجمع. في يوليو 1982، دعا رئيس حزب السيخ السياسي أكالي دال، بيندرانوال للإقامة في مجمع المعبد الذهبي لتجنب هدم أكال تاخت ساهيب،[13][14] وصرحت الحكومة إن بيندرانوال حول فيما بعد مجمع المعبد المقدس إلى مستودع أسلحة ومقر.[15]

أفادت وكالات الاستخبارات الهندية عن قيام ثلاثة قادة بارزين في حركة خالستان -شبيغ سينغ- هم ضابط عسكري هندي في المحكمة العسكرية خاض معارك كبرى، وبالبير سينغ، وأمريك سينغ، بست رحلات على الأقل إلى باكستان بين عام 1981 و1983.[16] كانوا قد تدربوا على الأسلحة في أكال تاخت ساهيب من قبل الجنرال شابق سينغ. وزعم مكتب المخابرات أنهم تدربوا في جوردواراس في جامو وكشمير وهيماشال براديش. رد أمريك سينغ على هذه الادعاءات بالقول إن معسكرات تدريب الطلاب باستخدام «الأسلحة التقليدية» كانت موجودة قبل أربعة عقود في هذه المواقع.[17] أفادت تقارير أن وكالة المخابرات السوفيتية أبلغت وكالة الاستخبارات الهندية بشأن عمل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ووكالة الاستخبارات الباكستانية على خطة للبنجاب. تلقت وكالة الاستخبارات الهندية عبر استجوابها لضابط بالجيش الباكستاني معلومات تفيد بأن باكستان أرسلت أكثر من ألف كوماندوز من مجموعة الخدمات الخاصة المدربة في الجيش الباكستاني إلى البنجاب الهندية لمساعدة بيندرانوال في قتاله ضد الحكومة، ولكن لم يستطع أحد الانضمام إلى بيندرانول إلا السيخ بسبب المستوى العالي لأمن الحدود الهندية. واتبع العديد من العملاء الباكستانيين التهريب في كشمير ومنطقة كوتش بولاية غوجارات، مع خطط لارتكاب أعمال تخريبية.[16]

في عام 1981 أطلق السوفييت عملية كونتاكت التي استندت إلى وثيقة مزورة تدعي أنها تحتوي على تفاصيل الأسلحة والأموال التي قدمتها المخابرات الباكستانية لمقاتلي السيخ الذين أرادوا إنشاء دولة مستقلة.[18] في نوفمبر 1982، وافق يوري أندروبوف، الأمين العام للحزب الشيوعي وزعيم الاتحاد السوفيتي، على اقتراح بتلفيق وثائق المخابرات الباكستانية التي توضح بالتفصيل خطط وكالة الاستخبارات الباكستانية لإثارة الاضطرابات الدينية في البنجاب وتعزيز إنشاء خالستان كدولة سيخية مستقلة.[19] استند قرار إنديرا غاندي بنقل القوات إلى البنجاب إلى المعلومات المضللة التي قدمها السوفييت بشأن الدعم السري لوكالة المخابرات المركزية للسيخ.[20]

في 1 يونيو 1984، بعد فشل المفاوضات مع المسلحين، رفضت إنديرا غاندي قرار أناندبور وأمرت الجيش بشن عملية بلو ستار (النجم الأزرق)، وفي نفس الوقت هاجمت عشرات المعابد السيخية عبر البنجاب.[21] في 1 يونيو، بدأت قوات الأمن الهندية عملية بلو ستار عندما أطلقت النار على مبان مختلفة بهدف تقييم تدريب المسلحين، مما أدى إلى مقتل 8 مدنيين.[22] حاصرت مجموعة متنوعة من وحدات الجيش والقوات شبه العسكرية مجمع المعبد الذهبي في 3 يونيو 1984. وكان الموقف الرسمي للجيش هو توجيه تحذيرات لتسهيل إجلاء الحجاج، لكن لم يحدث أي استسلام أو إطلاق سراح بحلول 5 يونيو الساعة 7:00 مساءً.[23] ومع ذلك، في أبريل 2017، أصدر قاضي مقاطعة أمريتسار والقاضي جوربير سينغ حكمًا ينص على عدم وجود دليل على أن الجيش الهندي قدم تحذيرات للحجاج لمغادرة مجمع المعبد قبل بدء هجومهم.[24] انتهى هجوم الجيش على مجمع المعبد في 8 يونيو. وبدأت عملية تطهير أطلق عليها اسم عملية وودروز في جميع أنحاء البنجاب.

وكان الجيش قد استخف بالقوة النارية التي يمتلكها المسلحون، والذين تضمنت أسلحتهم قاذفات صواريخ صينية الصنع بقدرات خارقة للدروع. استُخدمت الدبابات والمدفعية الثقيلة لمهاجمة المسلحين الذين ردوا بنيران مضادة للدبابات والرشاشات من أكال تاخت شديدة التحصين. بعد معركة نارية استمرت 24 ساعة، سيطر الجيش على مجمع المعبد. وكانت الأرقام الرسمية للخسائر في صفوف الجيش 83 قتيلًا و249 جريحًا. ومع ذلك، كشف راجيف غاندي في سبتمبر 1984 عن مقتل 700 جندي.[25] وذكر الكتاب الأبيض الذي أصدرته الحكومة أنه قبض على 1592 مسلحًا، وكان هناك 493 قتيلًا مدنيًا ومسلحًا مجتمعين.[26] وطبقًا للحكومة، فقد نُسبت الخسائر البشرية المرتفعة إلى المسلحين الذين استخدموا الحجاج المحاصرين داخل المعبد كدروع بشرية.[27] ومع ذلك، سمح الجيش الهندي لآلاف الحجاج والمتظاهرين بدخول مجمع المعبد في 3 يونيو 1984 ومنعهم من المغادرة بعد فرض حظر التجول في الساعة 10:00 مساءً في نفس اليوم.[28][29][30] وزعم شهود عيان أنه في 6 يونيو، بعد توقف القتال، أعدم الجيش الهندي محتجزين كانت أذرعهم مقيدة خلف ظهورهم، وأطلقوا النار على الرجال والنساء الذين استجابوا لإعلانات الجيش بالإخلاء. [31][32]

انتقد العمل العسكري في مجمع المعبد من قبل السيخ في جميع أنحاء العالم، الذين فسروه على أنه اعتداء على ديانة السيخ. ترك العديد من جنود السيخ في الجيش وحداتهم،[33] واستقال العديد من السيخ من المكتب الإداري المدني وأعادوا الجوائز التي حصلوا عليها من الحكومة الهندية. بعد خمسة أشهر من العملية، في 31 أكتوبر 1984، اغتيلت أنديرا غاندي في عمل انتقامي من قبل اثنين من حراسها السيخ، ساتوانت سينغ وبينت سينغ. أدى الغضب العام على وفاة غاندي إلى مقتل أكثر من 3000 من السيخ في دلهي وحدها، في أعمال الشغب التي أعقبت ذلك عام 1984 ضد السيخ.[34] التقديرات غير الرسمية لعدد المذابح السيخ خلال الأسبوع الأول من نوفمبر 1984 تصل إلى 17000 قتلوا في عدة مدن في شمال الهند ووسطها.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ Nicholas Watt, Jason Burke and Jason Deans (14 يناير 2014). "Cameron orders inquiry into claims of British role in 1984 Amritsar attack". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2018-07-10. اطلع عليه بتاريخ 2014-01-31.
  2. ^ Swami، Praveen (16 يناير 2014). "RAW chief consulted MI6 in build-up to Operation Bluestar". Chennai, India: الصحيفة الهندوسية. مؤرشف من الأصل في 2016-06-04. اطلع عليه بتاريخ 2014-01-31.
  3. ^ K.S. Brar (July 1993). Operation Blue Star: the true story. UBS Publishers' Distributors. pp. 56–57. ISBN 978-81-85944-29-6. Retrieved 9 August 2013.
  4. ^ Dogra, Cander Suta. "Operation Blue Star - the Untold Story". The Hindu, 10 June 2013. Web. 9 Aug 2013.
  5. ^ Cynthia Keppley Mahmood (1 January 2011). Fighting for Faith and Nation: Dialogues with Sikh Defenders. University of Pennsylvania Press. pp. Title, 91, 21, 200, 77, 19. ISBN 978-0-8122-0017-1. Retrieved 9 August 2013
  6. ^ Karim، Afsir (1991). Counter Terrorism, the Pakistan Factor. New Delhi: Lancer Publishers. ص. 35. ISBN 8170621275.
  7. ^ Martha Crenshaw (1995). Terrorism in Context. Penn State Press. ص. 385 of 633. ISBN 978-0-271-01015-1.
  8. ^ Singh، Pritam (2008). Federalism, Nationalism and Development: India and the Punjab Economy. Routledge. ص. 44. ISBN 978-0-415-45666-1. مؤرشف من الأصل في 2020-01-25. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-29.
  9. ^ "Operation BlueStar Facts". مؤرشف من الأصل في 2016-10-10.
  10. ^ "Operation BlueStar, 20 Years On". Rediff.com. 6 يونيو 1984. مؤرشف من الأصل في 2020-04-13. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-09.
  11. ^ Allegations of UK involvement in the Indian operation at Sri Harmandir Sahib, Amritsar 1984 (PDF) (Report). Cabinet Office. فبراير 2014. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2016-03-04.
  12. ^ Operation Blue Star: India’s first tryst with militant extremism نسخة محفوظة 30 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Khushwant Singh, A History of the Sikhs, Volume II: 1839–2004, New Delhi, Oxford University Press, 2004, p. 332.
  14. ^ "Operation Blue Star: India's first tryst with militant extremism – Latest News & Updates at Daily News & Analysis". Dnaindia.com. 5 نوفمبر 2016. مؤرشف من الأصل في 2017-11-03. اطلع عليه بتاريخ 2017-10-29.
  15. ^ "Sikh Leader in Punjab Accord Assassinated". LA Times. Times Wire Services. 21 أغسطس 1985. مؤرشف من الأصل في 2016-01-29. اطلع عليه بتاريخ 2018-06-14. The Punjab violence reached a peak in June, 1984, when the army attacked the Golden Temple in Amritsar, the holiest Sikh shrine, killing hundreds of Sikh militants who lived in the temple complex, and who the government said had turned it into an armory for Sikh terrorism.
  16. أ ب Kiessling، Hein (2016). Faith, Unity, Discipline: The Inter-Service-Intelligence (ISI) of Pakistan. Oxford University Press. ISBN 978-1849048637. مؤرشف من الأصل في 2020-12-14.
  17. ^ Gupta، Shekhar (31 ديسمبر 1983). "Golden Temple complex begins to resemble a military base on full alert". مؤرشف من الأصل في 2020-12-07. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-25.
  18. ^ Christopher Andrew (10 أكتوبر 2006). The World Was Going Our Way: The KGB and the Battle for the Third World: Newly Revealed Secrets from the Mitrokhin Archive. Basic Books. ص. 152. ISBN 978-0-465-00313-6. مؤرشف من الأصل في 2020-12-14.
  19. ^ Christopher Andrew (2 يناير 2014). The Mitrokhin Archive II: The KGB in the World. Penguin Books Limited. ص. 278–. ISBN 978-0-14-197798-0. مؤرشف من الأصل في 2020-12-14.
  20. ^ Christopher Andrew (2 يناير 2014). The Mitrokhin Archive II: The KGB in the World. Penguin Books Limited. ص. 279–. ISBN 978-0-14-197798-0. مؤرشف من الأصل في 2020-12-14.
  21. ^ Wolpert، Stanley A.، المحرر (2009). "India". Encyclopædia Britannica.
  22. ^ Ram Narayan Kumar؛ Amrik Singh؛ Ashok Agrwaal (2003). Reduced to Ashes: The Insurgency and Human Rights in Punjab : Final Report. South Asia Forum for Human RIghts. ص. 36. ISBN 978-99933-53-57-7. مؤرشف من الأصل في 2020-12-14.
  23. ^ Amberish K Diwanji (4 يونيو 2004). "There is a limit to how much a country can take". The Rediff Interview/Lieutenant General Kuldip Singh Brar (retired). ريديف دوت كوم  [لغات أخرى]‏. مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2009.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: extra punctuation (link)
  24. ^ "In wrong place at wrong time: Forgotten story of Operation Blue Star's 'Jodhpur detainees'". Https. مؤرشف من الأصل في 2020-11-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-12.
  25. ^ "Army reveals startling facts on Bluestar". Tribune India. 30 مايو 1984. مؤرشف من الأصل في 2020-08-04. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-09.
  26. ^ White Paper on the Punjab Agitation. Shiromani Akali Dal and الحكومة الهندية. 1984. ص. 169. مؤرشف من الأصل في 2020-12-14.
  27. ^ Kiss، Peter A. (2014). Winning Wars amongst the People: Case Studies in Asymmetric Conflict (ط. Illustrated). Potomac Books. ص. 100. ISBN 978-1612347004. مؤرشف من الأصل في 2020-12-14.
  28. ^ Kaur، Amarjit (2004). The Punjab Story. Lotus. ISBN 978-8174369123. مؤرشف من الأصل في 2020-12-14.
  29. ^ Tarkunde et al. 1985، صفحات 58-59.
  30. ^ Gurdarshan Singh Dhillon (1996). Truth About Punjab: SGPC White Paper. Shiromani Gurdwara Parbandhak Committee, Amritsar. ص. 245. GGKEY:5BNR2KUYRHJ. مؤرشف من الأصل في 2020-12-14.
  31. ^ Tarkunde et al. 1985، صفحة 70.
  32. ^ Tarkunde et al. 1985، صفحة 76.
  33. ^ Sandhu، Kanwar (15 مايو 1990). "Sikh Army deserters are paying the price for their action". India Today. مؤرشف من الأصل في 2018-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2018-06-19.
  34. ^ Singh، Pritam (2008). Federalism, Nationalism and Development: India and the Punjab Economy. Routledge. ص. 45. ISBN 978-0-415-45666-1. مؤرشف من الأصل في 2020-08-19.