عملية الاحتباس الحراري

عملية الاحتباس الحراري هي سلسلة من التجارب النووية الأمريكية الخامسة والتي أجريت في عام 1951 وأول اختبار للمبادئ التي من شأنها ادت إلى تطوير أسلحة نووية حرارية (قنابل الهيدروجين).[1]

عملية الاحتباس الحراري
فيلم عن عملية الاحتباس الحراري

تم تركيب جميع الأجهزة في أبراج فولاذية كبيرة لمحاكاة البوارج الهوائية في منطقة باسيفيك بروفينغ جراوند وبالتحديد في جزر إنويتاك أتول.[2] هذه السلسلة من اختبارات الأسلحة النووية سبقتها عملية الحارس و عملية باستر جانجلي.[3]

عرضت عملية الاحتباس الحراري تصاميم جديدة وفتاكة للأسلحة النووية حيث كانت الفكرة الرئيسية هي تقليل الحجم والوزن والأهم تقليل كمية المواد الانشطارية اللازمة للأسلحة النووية مع زيادة القوة التدميرية.[4]

مع أول تجربة نووية للاتحاد السوفييتي قبل عام ونصف العام من العملية بدأت الولايات المتحدة بتخزين التصاميم الجديدة قبل أن تثبت بالفعل وهذا كان نجاح العملية وتعد أمر حيوي.[5]

تم بناء عدد من المباني المستهدفة بما في ذلك المخازن والمنازل والمصانع في جزيرة من جزر مارشال لاختبار آثار الأسلحة النووية.[6]

مراجععدل

  1. ^ "FROM THE HISTORY OF PHYSICS Physics ± Uspekhi 39 (10) 1033 ± 1044 (1996) American and Soviet H-bomb development programmes: historical background. G A Goncharov" (PDF).
  2. ^ "VIP observers at Operation Greenhouse, April 8, 1951". Brookings. Retrieved September 23, 2017.
  3. ^ "Atomic Goggles ca. 1950".
  4. ^ Operation Greenhouse (PDF) (DNA-6043F), Washington, DC: Defense Nuclear Agency, Department of Defense, 1951, archived from the original (PDF) on February 19, 2013, retrieved October 26, 2013
  5. ^ United States Nuclear Tests: July 1945 through September 1992 (PDF) (DOE/NV-209 REV15), Las Vegas, NV: Department of Energy, Nevada Operations Office, December 1, 2000, archived from the original (PDF) on October 12, 2006, retrieved December 18, 2013
  6. ^ Yang, Xiaoping; North, Robert; Romney, Carl (August 2000), CMR Nuclear Explosion Database (Revision 3), SMDC Monitoring Research