عمرو بن الاطنابة

عمرو بن الاطنابة هو عمرو بن عامر بن زيد مناة الكعبي الخزرجي، شاعر جاهلي وفارس، كان أشرف الخزرج، اشتهر بنسبته إلى أمه الاطنابة بنت شهاب، من بني القين من قضاعة، وفي الرواة من يعدّه من ملوك العرب في الجاهلية، كانت إقامته بالمدينة، وكان على رأس الخزرج في حرب لها مع الأوس.

عمرو بن الاطنابة
معلومات شخصية
اسم الولادة عمرو بن عامر بن زيد مناة الخزرجي
مكان الميلاد المدينة - الجزيرة العربية
مكان الوفاة المدينة المنورة  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الإقامة المدينة
الجنسية جاهلي
العرق عرب
الديانة الوثنية
الأب عامر بن زيد الخزرجي
الأم الاطنابة بنت شهاب
الحياة العملية
المهنة شاعر - زعيم

نبذةعدل

قال معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه: لقد وضعت رجلي في الركاب يوم صفين وهممت بالفرار فما منعني إلا قول ابن الإطنابة:


أبت لي عفتي وأبي إبائيوأخذي الحمد بالثمن الربيح


عمرو ابن الأطنابة أمير من أمراء الجاهلية في الجزيرة العربية، كان في الطائف، حضر مع قومه والتقى بقبيلة أخرى يقاتلها، ولكنه لما رأى أشعة السيوف خفق قلبُه وأصابته الحمى، ففر على بغلته وترك قومه، فلما ذهب بعيداً تذكر أنه لا بد أن تكون له منزلة في بين قومه، فقال:

ِ ِ
أَبَتْ لِي عِزتِـي وأَبَـى َحيائِيوكسبي الحَمْدَ بالثَّمَنِ الـرَّبِـيح
وإِقْدامِي على المَكْرُوهِ نَفْسِـيوضَرْبِي هامَةَ البَطَلِ المُشِـيح
وَقَوْلِي كلَّما جَشَأَتْ وجـاشَـتْمَكانَكِ، تُحْمَدِي أَو تَسْتَرِيحِـي
لأُكْسِبَها مآثِـرَ صـالِـحـاتوأَحْمِي بَعْدُ عن عِرْضٍ صَحِيح
ِبِذِي شُطَب كمِثْلِ المِلْحِ صـافٍونَفْسٍ ما تَقِرُّ على الـقَـبـيح
ِوقَولي كَلَّما جَشأت وجاشَتمَكانَكِ تُحمَدِي أو تستريحي
ِلأَدفَعَ عَن مآثرَ صالحاتٍوأحمي بَعدُ عن عِرضٍ صَحِيحِ
ِأُهِينُ المالَ فيما بَينَ قَومِيوأدفَعُ عَنهمُ سُنَنَ المَنِيحِ
ِابت لي أَن أُقضِّي في فعاليوأَن أُغضِي على أمرٍ قبيحِ
ِفأما رُحتُ بالشرفِ المُعلىوإِما رُحتُ بالموتِ المُرِيحِ
ِقرَت أحسابُنا كرما فأَبدَتلنا الضراءُ عن أُدُمٍ صحاحِ
ِولم يُظهر لنا عُقراتِ سَوءٍجمودُ القطرِ أو بكءُ اللقاحِ


ِورجع وقاتل وانتصر وسجل بهذه القصيدة أروع الأمثلة على الشجاعة حتى أنها عدت من أشجع الأشعار.[1]

الحارث بن ظالم وعمرو بن الاطنابةعدل

لما بلغ عمرو بن الإطنابة الخزرجي مقتل خالد بن جعفر الكلابي على يد الحارث بن ظالم المري وكان خالد صديقًا لابن الاطنابة، قال: والله لو وجده يقظان ما أقدم عليه ولوددت أني لقيته.[2]

وبلغ الحارث قوله وقال: والله لآتينه في رحله ولا ألقاه إلا ومعه سلاحه فبلغ ذلك ابن الإطنابة فقال أبياتًا منها:


أبلغ الحارث بن ظالمٍ الموعدوالناذر النّذور عليّا
إنّما تقتل النيام ولا تقتليقظان ذا سلاح كميّ


فبلغ الحارث شعره فسار إلى المدينة وسأل عن منزل ابن الإطنابة فلما دنا منه نادى: يا ابن الإطنابة أغثني! فأتاه عمرو فقال: من أنت قال: رجل من بني فلان خرجت أريد بني فلان فعرض لي قوم قريبًا منك فأخذوا ما كان معي فاركب معي حتى نستنقذه.

فركب معه ولبس سلاحه ومضى معه فلما أبعد عن منزله عطف عليه وقال: أنائمٌ أنت أم يقظان فقال: يقظان.

فقال: أنا أبو ليلى الحارث بن ظالم وسيفي المعلوب فألقس ابن الإطنابة سيفه وقيل: رمحه وقال: قد أعجلتني فأمهلني حتى آخذ سيفي.

فقال: خذه.

قال: أخاف أن تعجلني عن أخذه.

قال: لك ذمة ظالم لا أعجلك عن أخذه.

قال: فوذمة الإطنابة لا آخذه ولا أقاتلك! فانصرف الحارث وهو يقول أبياتًا منها:


بلغتنا مقالة المرء عمروٍفالتقينا وكان ذاك بديا
فهممنا بقتله إذ برزناووجدناه ذا سلاح كميّا
غير ما نائمٍ يروّع بالفتكولكن مقلّداً مشرفيّا
فمننّا عليه بعد علوّبوفاء وكنت قدماً وفيّا


أشجع العرب شعراًعدل

كان عبد الملك بن مروان جالسا مع مجموعة من ندمائه المهتمين بالشعر فقال لهم: أي العرب أشجع في شعره؟

فقال أحدهم: هذا سؤال معلوم إجابته وهو عمرو بن معد يكرب، فقال عبد الملك: أو ليس هو القائل:


ولما رأيت الخيل زوراً كأنهاجداول زرع أرسلت فاسطبرّت
وجاشت إليّ النفس أول مرّةوَرُدّت على مكروهِها فاستقرّت
ظللت كأني للرماح دريئةٌأقاتل عن أبناء جرمٍ وفرّت


فقال آخر: إذن عنترة بن شداد يا أمير المؤمنين، قال عبد الملك: ولكن عنترة قال:


إذ يتقون بي الأسنة لم أخِمعنها ولكني تضايق مقدمي


فقال آخر: عامر بن الطفيل، قال عبد الملك: أليس هو القائل:


أقول لنفسٍ لا يُجاد بمثلهاأقلّي مِزاحاً إنني غير مقصر


فلما سمعوا الحضور ذلك سكتوا، فقال عبد الملك: أشجع هؤلاء هو عمرو بن الإطنابة حيث يقول:


وقولي كلما جشأت وجاشتمكانكِ تحمدي أو تستريحي


فقالوا: صدقت، فقال عبد الملك: وقيس بن الخطيم بقوله:


وإني لدى الحرب العوان موكّلٌبإقدام نفسٍ كم أريد بقاءها


فقالوا: ومن أيضاً، فقال عبد الملك: ورجل من مزينة بقوله:


دعوت بني قحافة فاستجابوافقلت: رِدوا فقد طاب الورود


فقالوا: ومن أيضاً ؟؟، فقال: العباس بن مرداس وهو آخرهم لدي بقوله:


أكرّ على الكتيبة لا أباليأحتفي كان فيها أم سواها


مراجععدل

  1. ^ "الديوان". مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "نشوة الطرب في تاريخ جاهلية العرب". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)