علي حرب

كاتب ومفكر وفيلسوف لبناني

علي حرب هو كاتب ومفكر وفيلسوف لبناني، [2] له العديد من المؤلفات، والمقالات،[3] ويعرف عنه أسلوبه الكتابي الرشيق وحلاوة العبارة. كما أنه شديد التأثر بجاك دريدا وخاصة في مذهبة في التفكيك. وقد اعتمد كتابه "نقد النص" مقررًا دراسيًّا في جامعة باريس.[4] وهو يقف موقفاً معادياً من النخبوية والأصولية الفكرية، ومن المنطق الصوري القائم على الكليات العقلية التي يعدّها علي حرب موجودات في الخارج، وليست أدوات وآليات فكرية مجردة للنظر والفكر. فهو يتبع منهج كانط في نقد العقل وآلياته وبنيته الفكرية.[3][5][6][7]

علي حرب
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1941 (العمر 79–80 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بابلية  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Lebanon.svg لبنان  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة فيلسوف،  وكاتب،  ومفكر،  وباحث،  وأستاذ جامعي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

هويةعدل

ولد علي حرب في بلدة البابلية (جنوب لبنان) في العام 1941. ومارس تدريس مادة الفلسفة في التعليم الرسمي اللبناني لحين تقاعده.[8] يقدم حرب نفسه في كتابه "خطاب الهوية، سيرة فكرية" قائلاً:

"أنا بدوي وجاهلي وقبليّ وعربي ومسلم ولبناني شيعي عاملي ويوناني وغربي وفرنسي بمعنى من المعاني، ومسيحي ويهودي ووثني وإثنينيّ وبوذيّ...".[9]

ويقول في حوار معه:

"أنا عبرت عن مفهومي لهويتي على هذا النحو المفتوح على التنوع والاختلاف، إبان الحرب الأهلية التي لم تنته بعد؛ بسبب التعامل مع الهويات بمنطق الاصطفاء والنقاء والثبات. وهكذا، فإن التجارب المريرة والإخفاقات المتلاحقة والمعايشات اليومية، بمعاناتها ومكابداتها، حملتني على وضع هويتي، كلبناني وعربي ومسلم، على طاولة النقد والتشريح؛ للكشف عمّا يقف وراءها من الأوهام الخادعة والقوالب الجامدة أو الصور النمطية والتهويمات النرجسية. وكانت حصيلة ذلك أن تشكّلت عندي قناعة جديدة مضمونها أن الهوية هي نِسَبها وعلاقاتها مع الآخر، بقدر ما هي شبكة تأثيراتها المتبادلة وسيرورة تحوّلاتها المستمرّة. وهذا شأن الهوية الغنية والقوية أو المزدهرة. إنها قدرتها على التواصل والتفاعل مع الآخر، بقدر ما هي طاقتها على التجدّد في ضوء التحولات وعلى وقع الأزمات. فكيف ونحن في عصر التواصل والتداول والاعتماد المتبادل، حيث تشابك المصالح والمصاير".[4]

ثلاث محطاتعدل

يحدد حرب ثلاث محطات ثابتة لهويته، فيقول:

"هناك ثلاث ركائز: بلدي لبنان حيث أقيم وأعمل، ثمّ مهنتي ككاتب، ثمّ هويتي العربية لكوني أنطق وأكتب بالعربية. لا تعنيني كثيرًا الأصول الدينية أو الأطر الطائفية الضيقة، بل لا أعترف بها وأحاول التحرّر من تصنيفاتها الخانقة التي تحشر الفرد تحت خانة لتحيله إلى رقم في حشد لخدمة مشروع شمولي، أو إلى فرد في قطيع تسيره الغرائز العمياء والفالتة من كل معيار، كما نعاني في البلدان العربية ذات التركيب الطائفي المتعدّد".[4]

نشاطه الفكري والثقافيعدل

يتمتع علي حرب بموقع ثقافي وفكري متقدم في العالم العربي، بسبب كتاباته الفكرية والفسفية التي استهلها منذ العام 1985. واستقبلت كتبه بوصفها طريقة جديدة في التفكير، أو أسلوبًا جديدًا في الكتابة الفلسفية، أو رؤية مختلفة إلى الأشياء والعالم. فالفلاسفة - كما يقول حرب - "مشهورون بأنهم من عشاق الحقيقة وشهدائها. ثم أتى من يكتب عن "نقد الحقيقة"، فكان ذلك بمنزلة فتح أفق جديدة للتفكير والتنوير.[4] وقد شكلت أعماله إمكانًا للتفكير فُتحت معه أبواب جديدة بالمقاربة والمعالجة أمام النقاد والكتّاب والدارسين، فاعتمدوها مراجع في تحصيلهم، أو نسجوا على منوالها في كتاباتهم الفلسفية، أو استخدموا تقنياتها المنهجية في الدرس والتحليل، أو اقتبسوا منها أو نقلوا عنها أفكارًا وصيغًا استخدموها في مؤلفاتهم ومقالاتهم، وأطاريحهم الجامعية.[10]

من مؤلفاتهعدل

لعلي حرب نحو 26 كتابًا في الفكر والفلسفة والتراث العربي، وقد أعيد طبع بعضها عدة مرات، إضافة إلى عشرات المقالات والدراسات،[11][12][13] ومن مؤلفاته:[14]

  • مداخلات - مباحث نقدية حول أعمال محمد عابد الجابري - حسين مروه - هشام جعيط - عبد السلام بن عبد العالي - سعيد بن سعيد - دار الحداثة - 1985 [15][16]
  • التأويل والحقيقة - 1985 [17][18]
  • أصل العنف والدولة - ترجمة وتقديم - دار الحداثة- بيروت [19][20]
  • الحب والفناء - 1990 [21][22][23]
  • نقد الحقيقة - 1993 [24][25]
  • نقد النص - 1993 و2005 [26][27]
  • أسئلة الحقيقة ورهانات الفكر- دار الطليعة - 1994 [28][29]
  • النص والحقيقة: الممنوع والممتنع: المركز الثقافي العربي، 1995، و2000 - و2011 [30][31][32]
  • أوهام النخبة أو نقد المثقف، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء- بيروت، 1996، و2004.[33][34]
  • خطاب الهوية، سيرة فكرية. الدار العربية للعلوم ناشورن - 1996 - و2008 [35][36]
  • الفكر والحدث - 1997 [37][38]
  • الماهية والعلاقة، نحو منطق تحويلي - [39]
  • الاستلاب والارتداد الإسلام بين غارودي وأبو زيد - 1997 [40][41]
  • حديث النهايات: فتوحات العولمة ومآزق الهوية - 2000 [42][43]
  • الأختام الأصولية والشعائر التقدمية: المركز الثقافي العربي, 2001 [44][45]
  • أصنام النظرية وأطياف الحرية: نقد بورديو وتشومسكي: المركز الثقافي العربي - 2001 [46]
  • العالم ومأزقه منطق الصدام ولغة التداول - 2002 [47][48]
  • الإنسان الأدنى: أمراض الدين وأعطال الحداثة: المؤسسة العربية للدراسات والنشر - 2005 [49][50]
  • أزمنة الحداثة الفائقة: الإصلاح- الإرهاب - الشراكة: المركز الثقافي العربي - 2005 [51][52]
  • تواطؤ الأضداد: الآلهة الجدد وخراب العالم: الدار العربية للعلوم - 2008 [53][54]
  • هكذا أقرأ: ما بعد التفكيك - 2010 [55][56]
  • المصالح والمصائر - صناعة الحياة المشتركة - 2010 [57]
  • ثورات القوة الناعمة في العالم العربي - نحو تفكيك الديكتاتوريات والأصوليات - 2011 [58][59]
  • لعبة المعنى: فصول في نقد الإنسان - 2012 [60]
  • ملاك الله والأوطان (الهشاشة / المفارقة / الفضيحة) (في المأزق و المخرج) - 2014 [61]
  • الإرهاب وصناعه المرشد، الطاغية، المثقف - 2015 [62][63]

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ https://www.worldcat.org/identities/lccn-n84071908/
  2. ^ "ISNI 0000000080824798 Harb, Ali ( 1941-... )". www.isni.org. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب "علي حرب". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت ث أغسطس 30, -محمد الحجيري- كاتب لبناني |; حوار, 2016 |. "علي حرب: شخص يحرص على نظافة البيئة أفضل من داعية مشعوذ | مجلة الفيصل". مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: numeric names: قائمة المؤلفون (link)
  5. ^ 06. "المفكر اللبناني علي حرب يشعل معرض الكتاب بمحاضرته " فشل الدين والسياسة معا " ويقول إن المحجبة في أوروبا تهدم المجتمعات الأوربية.. وحضور يردون: جاء يبشّر بالخراب.. فيعلّق غاضبا: لست أنا الذي أحرق رجلا حيا ولست أنا الذي أغتصب الحرائر". رأي اليوم (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: numeric names: قائمة المؤلفون (link)
  6. ^ "المفكر اللبناني علي حرب، منظر الثورات الناعمة وناقد الحقيقة والنص . بقلم : انغير بوبكر | صوت العرو بة - Arab Voice". مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "علي حرب: لست من أصحاب المشاريع". الشرق الأوسط. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ ينظر: دليل جنوب لبنان كتابًا، إعداد المجلس الثقافي للبنان الجنوبي، بيروت 2010، ص 122 و123
  9. ^ ينظر، خطاب الهوية، سيرة فكرية
  10. ^ قراءات في فكر وفلسفة علي حرب: النقد، الحقيقة، والتأويل. الدار العربية للعلوم ناشرون،. 2010. ISBN 978-614-01-0002-2. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "علي حرب - مفكر لبناني | مجلة الفيصل". مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "علي حرب". An-Nahar. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "الكاتب: علي حرب | جريدة السفير". m.assafir.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "علي حرب - بحث Google". www.google.com.lb. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "مداخلات-مباحث نقدية حول أعمال محمد عابد الجابري - حسين مروه - هشام جعيط - عبد السلام بن عبد العالي - سعيد بن سعيد". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ مداخلات: مباحث نقدية حول أعمال محمد عابد الجابري، حسين مروه، هشام جعيط، عبد السلام بنعبد العالي، سعيد بنسعيد. بيروت، لبنان: دار الحداثة،. 1985. OCLC 18907367. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "التأويل والحقيقة". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ التأويل والحقيقة: قراءات تأويلية في الثقافة العربية. Bayrūt: Dār al-Tanwīr lil-Ṭibāʻah wa-al-Nashr. 1985. OCLC 23489870. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ علي. اصل العنف والدولة. دار الحداثة للطباعة والنشر والتوزيع. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "في أصل العنف والدولة". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "الحب والفناء". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "الحب والفناء (المرأة/السكينة/العداوة)". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ الحب والفناء: تأملات في المرأة والعشق والوجود. بيروت، لبنان: دار المناهل،. 1990. OCLC 24443317. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "نقد الحقيقة". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ نقد الحقيقة. بيروت: المركز الثقافي العربي،. 1993. OCLC 34230533. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "نقد النص". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ نقد النص. بيروت: المركز الثقافي العربي،. 1993. OCLC 34230539. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "أسئلة الحقيقة ورهانات الفكر". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ أسئلة الحقيقة ورهانات الفكر. بيروت: دار الطليعة للطباعة والنشر،. 1994. OCLC 32852184. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "الممنوع والممتنع". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "النّص والحقيقة (الممنوع والممتنع_نقد الذّات المُفكّرة, #3)". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ المنوع والممتنع: نقد الذات المفكرة. بيروت: المركز الثقافي العربي،. 1995. OCLC 37243302. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "أوهام النخبة أو نقد المثقف". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ أوهام النخبة، أو، نقد المثقف. الدار البيضاء، المغرب: المركز الثقافي العربي،. 1996. OCLC 36683796. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "خطاب الهوية". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ خطاب الهوية: سيرة فكرية. بيروت: دار الكنوز الادبية،. 1996. OCLC 34226008. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "الفكر والحدث". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ الفكر والحدث: حورات ومحاور. بيروت: دار الكنوز الأدبية،. 1997. OCLC 39375758. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "الماهية والعلاقة , نحو منطق تحويلي". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "الاستلاب والارتداد الإسلام بين غارودي وأبو زيد". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ الاستلاب والارتداد. بيروت: المركز الثقافي العربي،. 1997. OCLC 37218468. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "حديث النهايات". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ حديث النهايات: فتوحات العولمة ومآزق الهوية. الدار البيضاء: المركز الثقافي العربي،. 2000. OCLC 43818081. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "الأختام الأصولية والشعائر التقدمية - مصائر المشروع الثقافي العربي". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ الاختام الأصولية والشعائر التقدمية: مصائر المشروع الثقافي العربي. الدار البيضاء، المغرب; بيروت، لبنان: المركز الثقافي العربي،. 2001. OCLC 49046048. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "أصنام النظرية وأطياف الحرية". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "العالم ومأزقه منطق الصدام ولغة التداول". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ العالم ومأزقه. الدار البيضاء: المركز الثقافي العربي،. 2002. OCLC 51914721. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "الإنسان الأدنى أمراض الدين وأعطال الحداثة". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ الإنسان الأدنى: أمراض الدين وأعطال الحداثة. بيروت: المؤسسة العربية للدراسات والنشر،. 2005. ISBN 978-9953-36-808-5. OCLC 68442160. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "أزمنة الحداثة الفائقة". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ أزمنة الحداثة الفائقة: الإصلاح، الإرهاب، الشراكة. الدار البيضاء، المغرب: المركز الثقافي العربي،. 2005. ISBN 978-9953-68-045-3. OCLC 60328494. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "تواطؤ الأضداد؛ الآلهة الجدد وخراب العالم". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ تواطؤ الأضداد: الآلهة الجدد وخراب العالم. بيروت: الدار العربية للعلوم ناشرون،. 2008. ISBN 978-9953-87-377-0. OCLC 225459392. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "هكذا اقرأ ما بعد التفكيك". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ هكذا أقرأ ما بعد التفكيك. بيروت: المؤسسة العربية للدراسات و النشر،. 2005. ISBN 978-9953-36-807-8. OCLC 67975081. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "المصالح والمصائر - صناعة الحياة المشتركة". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "ثورات القوة الناعمة في العالم العربي - نحو تفكيك الديكتاتوريات والأصوليات". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ ثورات القوة الناعمة في العالم العربي: نحو تفكيك الدكتاتوريات والاصوليات. بيروت: الدار العربية للعلوم ناشرون،. 2011. ISBN 978-614-01-0254-5. OCLC 743138816. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "لعبة المعنى". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ "ملاك الله والأوطان - الهشاشة /المفارقة/ الفضيحة". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "الإرهاب وصناعه المرشد ،الطاغية ،المثق". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ الارهاب وصناعه: المرشد، الطاغية، المثقف. 2015. ISBN 978-614-01-1629-0. OCLC 930372946. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)