افتح القائمة الرئيسية

علم إعراب القرآن

Commons-emblem-merge.svg
لقد اقترح دمج محتويات هذه المقالة أو الفقرة في المعلومات تحت عنوان إعراب القرآن الكريم. (نقاش)

علم إعراب القرآن يقول صاحب أبجد العلوم، وهي من فروع علم التفسير على ما في: مفتاح السعادة لكنه في الحقيقة هو: من علم النحو وعده علمًا مستقلا ليس كما ينبغي وكذا سائر ما ذكره السيوطي في: الإتقان من الأنواع فإنه عد علوما ثم ذكر ما يجب على المعرب مراعاته من الأمور التي ينبغي أن تجعل مقدمة لكتاب إعراب القرآن ولكنه أراد تكثير العلوم والفوائد.[1]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ "أبجد العلوم • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة". مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 5 يوليو 2016. 
 
هذه بذرة مقالة عن علوم اللغة العربية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.