عضلات البلعوم

مجموعة من العضلات التي تشكل البلعوم، وتحدد شكل تجويف الأنبوب وتؤثر على خصائصه الصوتية (تشريح الإنسان)

عضلات البلعوم أو العضلات البلعومية (بالإنجليزية: Pharyngeal muscles)‏ هي مجموعة من العضلات التي تُشكِّل البلعوم، وتحدد شكل تجويف الأنبوب وتؤثر على خصائصه الصوتية، وهي التجويف الرنان الأول خلف تجويف الفم. تنقبض عضلات البلعوم لدفع الطعام إلى المريء. هناك طبقتان عضليتان للبلعوم: الطبقة الدائرية الخارجية والطبقة الطولية الداخلية. [1]

عضلات البلعوم
الاسم اللاتيني
musculi pharyngis
أو musculus constrictor pharyngis
أو tunica muscularis pharyngis
Gray1030.png

عضلات البلعوم

تفاصيل
الأعصاب تستقبل التعصيب المُحرك بواسطة العصب المبهم (CN X).
"العضلة الإبرية البلعومية" (بالإنجليزية: stylopharyngeus muscle)‏ تستقبل التعصيب المُحرك بواسطة العصب البلعومي الللساني (CN IX)
ترمينولوجيا أناتوميكا 04.2.06.001   تعديل قيمة خاصية (P1323) في ويكي بيانات
FMA 67169  تعديل قيمة خاصية (P1402) في ويكي بيانات
UBERON ID 0000933  تعديل قيمة خاصية (P1554) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. A02.633.567.800،  وA04.623.617،  وA14.724.617  تعديل قيمة خاصية (P672) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. D010609  تعديل قيمة خاصية (P486) في ويكي بيانات

الطبقات العضليةعدل

هناك طبقتان عضليتان للبلعوم، الطبقة الدائرية الخارجية والطبقة الطولية الداخلية. [2]

الطبقة الدائرية الخارجيةعدل

الطبقة العضلية الخارجية الدائرية تشمل ما يلي:

  • العضلة المضيِّقة البلعومية السفلية (بالإنجليزية: Inferior constrictor muscle)‏.
  • العضلة المضيِّقة البلعومية المتوسطة (بالإنجليزية: Middle constrictor muscle)‏.
  • العضلة المضيِّقة البلعومية العلوية (بالإنجليزية: Superior constrictor muscle)‏.

تنقبض هذه العضلات أثناء عملية البلع لتعمل على دفع "البلعة الطعامية" لأسفل، وهي عملية لا إرادية.

الطبقة الطولية الداخليةعدل

الطبقة العضلية الطولية الداخلية تشمل ما يلي:

أثناء عملية البلع، تعمل هذه العضلات على تقصير وتوسيع البلعوم.

التعصيبعدل

يتم تعصيب العضلات البلعومية بواسطة العصب المبهم (CN X)، باستثناء العضلة الإبرية البلعومية (بالإنجليزية: Stylopharyngeus muscle)‏ التي يُعصبها العصب اللساني البلعومي (CN IX).

المراجععدل

  1. ^ "The Pharynx". TeachMeAnatomy. 2013-07-28. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "ضعف عضلات الحلق وصعوبة بلع الطعام أشعر". massai.ahram.org.eg. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن العضلات بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.