العصر النيلي (الإنديغو) أو الاقتصادات النيلية هو مفهوم أُعلنه أوّل مرة رجل الأعمال الدولي ميخائيل فريدمان في بدايات عام 2016، وهو مؤسس مساعد في مجموعة ليتر ون، التي تشكّل شركة استثمار دولية.[1] استخدم فريدمان هذا المصطلح لوصف ما يعتبره ظهور عصر جديد من الاقتصادات وعلوم الاقتصاد المرتكزة على الأفكار، والابتكار، والإبداع، ويرى أنه سيحل مكان الاقتصادات المعتمدة على امتلاك الموارد الطبيعية. اختيرت كلمة «النيلي» في البداية بالاعتماد على مصطلح أطفال نيليون، الذي استُخدم لوصف الأشخاص ذوي القدرات الاستثنائية والمبتكرة.

يصف فريدمان العصر النيلي بأنه عصر مربك تقوده مستويات استثنائية من الإبداع البشري، حيث يمتلك الأفراد والكيانات الموهوبة بشكل غير طبيعي القدرة على الوصول إلى مستويات جديدة من الإمكانات البشرية والإنجاز الاقتصادي.[2] إنه «عصر اقتصادي جديد حيث لم يعد مصدر الثروة الوطنية هو إيجار المورد بل البنية التحتية الاجتماعية الاقتصادية التي تسمح لكل شخص بتحقيق إمكانيته الإبداعية أو الفكرية. لكن وفقًا لفريدمان، وبالاعتماد على ملاحظاته للمؤشرات الاقتصادية الحديثة، والتقلب السوقي والسياسي، والنماذج التاريخية، إنه عصر سيولّد الرابحين والخاسرين عندما تفشل الدول والجماعات المتأخرة بالتكيف بسرعة كافية.

نشرت مجلة غلوبال بريسبكتيفز التابعة لليتر ون أواخر عام 2016  مؤشر النيلية، إذ صُنّفت 152 دولة بحسب قدرتها على المنافسة والنمو باقتصاداتها المدعومة بالمهارات الرقمية، والابتكار، والأفكار عوضًا عن كونها مدعومة بالموارد الطبيعية. أُطلقت جائزة النيلي (الإنديغو) عام 2017، لمكافأة المفاهيم الجديدة للقياس الاقتصادي التي تتجاوز مجرد الناتج المحلي الإجمالي، لمّا كانت الدول منتقلة في القرن الواحد والعشرين إلى الاقتصادات التي يشكّل فيها الابتكار، والإبداع، والمهارات الرقمية عوامل اقتصادية محركة. تهدف المنافسة إلى تحفيز النقاش حول العوامل المُقاسة حاليًا، والاقتصادات المتطورة المحددة، وقواعد المهارات والتكنولوجيا، وما يجب أخذه بعين الاعتبار في الإحصاءات الاقتصادية الرسمية التي تقيس ازدهار الاقتصاد الحديث، وحجمه، ونموه.

العصر النيلي عدل

نُشر المصطلح الاقتصادي «العصر النيلي» في بداية عام 2016، ونشره المؤسس المساعد لشركة الاستثمارات الدولية ون ليتر.[3] استخدم هذا المصطلح لوصف العصر الاقتصادي الجديد الذي يرتكز على الأفكار، والابتكار، والإبداع، ووضع نظرية لتحل مكان العصر السابق الذي يرى أنه مُحدّد بالكفاح من أجل الموارد الطبيعية والأرض التي تحتوي عليها، ومُقاس بالناتج المحلي الإجمالي فقط. أُخذت كلمة «نيلي» من مصطلح أطفال نيليين، الذي استُخدم لوصف الأشخاص ذوي القدرات المبتكرة والاستثنائية.[4][5][6][7] نشر موقع شركة ون ليتر غلوبال بريسبكتيفز على الإنترنت أنّ الترميز النيلي «يجسد خرقًا للقاعدة، وهذا ما يعكس بشكل كبير العصر الجديد الذي ندخل إليه، العصر الذي يفتقر إلى العُرف، ويقوده الابتكار.[8]

كتب فريدمان في مقال نشرته ريل كلير بوليتيكس في أبريل عام 2016، وأُعيدت عنونته وطباعته في مايو عام 2016 في جيروزاليم بوست، وأُعيدت طباعته تحت العنوان الأصلي في نوفمبر عام 2016 في مجلة شركة ون ليتر غلوبال بريسبكتيفز :

نحن ندخل في عصر مربك تقوده مستويات استثنائية من الإبداع البشري. جيل جديد من الأفراد الفضوليين، والموهوبين، وذوي الإرادة الصلبة لن يوقفهم أي عُرف أو ماضٍ. يشكّل جيل «النيلي» الجديد الآن اقتصاد الغد ويخلق ثروة وطنية. أستخدمُ مصطلح نيلي لأنه يُستخدم للإشارة إلى الأطفال ذوي القدرات الخاصة أو الاستثنائية. هذا عصر أصبح فيه الأفراد والكيانات الموهوبة بشكل غير عادي القدرة على الوصول إلى مستويات جديدة من الإمكانات البشرية والإنجاز الاقتصادي. (الإنديغو) أو «الاقتصادات النيلية»: هو مفهوم أُعلنه أوّل مرة رجل الأعمال الدولي ميخائيل فريدمان في بدايات عام 2016، وهو مؤسس مساعد في مجموعة ليتر ون، التي تشكّل شركة استثمار دولية. استخدم فريدمان هذا المصطلح لوصف ما يعتبره ظهور عصر جديد من الاقتصادات وعلوم الاقتصاد المرتكزة على الأفكار، والابتكار، والإبداع، ويرى أنه سيحل مكان الاقتصادات المعتمدة على امتلاك الموارد الطبيعية. اختيرت كلمة «النيلي» في البداية بالاعتماد على مصطلح الأطفال النيليين، الذي استُخدم لوصف الأشخاص ذوي القدرات الاستثنائية والمبتكرة.[9][10]

التحليل عدل

يصف فريدمان العصر النيلي بأنه عصر مربك تقوده مستويات استثنائية من الإبداع البشري، حيث يمتلك الأفراد والكيانات الموهوبة بشكل غير طبيعي القدرة على الوصول إلى مستويات جديدة من الإمكانات البشرية والإنجاز الاقتصادي. إنه «عصر اقتصادي جديد حيث لم يعد مصدر الثروة الوطنية هو إيجار المورد بل البنية التحتية الاجتماعية الاقتصادية التي تسمح لكل شخص بتحقيق إمكانيته الإبداعية أو الفكرية. لكن وفقًا لفريدمان، وبالاعتماد على ملاحظاته للمؤشرات الاقتصادية الحديثة، والتقلب السوقي والسياسي، والنماذج التاريخية، إنه عصر سيولّد الرابحين والخاسرين عندما تفشل الدول والجماعات المتأخرة بالتكيف بسرعة كافية.[11]

نشرت مجلة غلوبال بريسبكتيفز التابعة لليتر ون أواخر عام 2016  مؤشر النيلية، إذ صُنّفت 152 دولة بحسب قدرتها على المنافسة والنمو باقتصاداتها المدعومة بالمهارات الرقمية، والابتكار، والأفكار عوضًا عن كونها مدعومة بالموارد الطبيعية. أُطلقت جائزة النيلي (الإنديغو) عام 2017، لمكافأة المفاهيم الجديدة للقياس الاقتصادي التي تتجاوز مجرد الناتج المحلي الإجمالي، لمّا كانت الدول منتقلة في القرن الواحد والعشرين إلى الاقتصادات التي يشكّل فيها الابتكار، والإبداع، والمهارات الرقمية عوامل اقتصادية محركة. تهدف المنافسة إلى تحفيز النقاش حول العوامل المُقاسة حاليًا، والاقتصادات المتطورة المحددة، وقواعد المهارات والتكنولوجيا، وما يجب أخذه بعين الاعتبار في الإحصاءات الاقتصادية الرسمية التي تقيس ازدهار الاقتصاد الحديث، وحجمه، ونموه.[3]

المراجع عدل

  1. ^ "Mikhail Fridman". Global Perspectives. Retrieved 13 October 2017. نسخة محفوظة 26 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Major new economics competition launched - £100,000 Indigo Prize". مجموعة ليتر ون. 5 July 2017. نسخة محفوظة 20 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ أ ب Fridman, Mikhail. "As Global Instability Spreads, the 'Indigo' Economy Rises". RealClearPolitics. 29 April 2016. نسخة محفوظة 20 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Schuler, Dave. "The Indigo Economy". TheGlitteringEye.com. 29 April 2016. نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Searching for Growth in an Unstable Global Economy: A conversation with Mikhail Fridman and Anatole Kaletsky". Milken Institute Review. 3rd Quarter 2016: 7 July 2016. pp. 68–76. (Reprinted: [1]) نسخة محفوظة 14 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ 文丨陳召強. "讓我們在灰霾中瞭望靛藍指數,這次比的不是天空" (in Chinese). KK News. 19 December 2016. نسخة محفوظة 28 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Solomon, Shoshanna. "Israel ranks only 36th out of 152 nations in new innovation index". تايمز إسرائيل. 7 December 2016. نسخة محفوظة 21 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "Symbolism of Indigo". Global Perspectives. Volume 1. November 2016. نسخة محفوظة 2 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  9. ^ Fridman, Mikhail. "Perspectives of the World Economy in the Era of Unprecedented Individual Creativity". جيروزاليم بوست. 18 May 2016. (Reprint: [2]) نسخة محفوظة 4 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Fridman, Mikhail. "The Indigo Era: As Global Instability Spreads, the 'Indigo' Economy Rises". Global Perspectives. Volume 1. November 2016. نسخة محفوظة 8 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Fridman, Mikhail. "Fundamentals of a strong economy". ABH Holdings. 30 September 2016. نسخة محفوظة 2 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.