عصر النهضة الكارولنجية

كان عصر النهضة الكارولنجية أول نهضة من القرون الوسطى الثلاثة ، وهي فترة من النشاط الثقافي في الإمبراطورية الكارولنجية، حدثت من أواخر القرن الثامن إلى القرن التاسع ، والتي استلهمت من الإمبراطورية الرومانية المسيحية في القرن الرابع. خلال هذه الفترة ، كانت هناك زيادة في الأدب والكتابة والفنون والعمارة والفقه والإصلاحات الليتورجية والدراسات الكتابية .

مخطوطة كارولنجية، أحد منتجات عصر النهضة الكارولنجية.

حدث عصر النهضة الكارولنجية في الغالب في عهد حكام كارولينيان تشارلمان ولويس المتدينين . كان مدعومًا من قِبل علماء محكمة كارولينيان ، ولا سيما ألكوين يورك.[1]

الخلفيةعدل

كما يشير بيير ريتشي، لا يعني تعبير «عصر النهضة الكارولنجية» أن أوروبا الغربية كانت بربرية أو ظلامية قبل الحقبة الكارولنجية.[2] لم تشهد القرون التي أعقبت انهيار الإمبراطورية الرومانية في الغرب اختفاءًا مفاجئًا للمدارس القديمة، التي انبثقت منها أيقونات مارتيانوس كابيلا وكاسيودوروس وبويثيوس الأساسية في التراث الثقافي الروماني في العصور الوسطى، والتي بفضلها جرى الحفاظ على تخصصات الفنون الحرة.[3] شهد القرن السابع «النهضة الإيزيدورية» في مملكة القوط الغربيين في هسبانيا[4] التي ازدهرت فيها العلوم[5][6][7] واندمج فيها الفكر المسيحي والفكر ما قبل المسيحي،[8] في حين أفضى انتشار المدارس الرهبانية الآيرلندية (منسخ) في أوروبا إلى تمهيد الطريق لعصر النهضة الكارولنجية.[9][10]

كان هناك العديد من العوامل التي لعبت دورًا في هذا التوسع الثقافي، أشدها وضوحًا هو أن توحيد شارلمان لمعظم أوروبا الغربية أفضى إلى السلام والاستقرار، مما مهد الطريق للازدهار. شهدت هذه الفترة انتعاشًا اقتصاديًا في أوروبا الغربية، في أعقاب انهيار الإمبراطورية الرومانية الغربية. تدهورت الاقتصادات المحلية في الغرب إلى زراعة الكفاف إلى حد كبير بحلول أوائل القرن السابع، إذ كانت المدن تقوم بدور أماكن لتبادل الهدايا للنخبة فقط.[11] بحلول أواخر القرن السابع، ظهرت مستوطنات حضرية متطورة، يسكنها في الغالب حرفيون وتجار والملاحون وتفتخر بشبكات الشوارع والإنتاج الحرفي بالإضافة إلى التجارة الإقليمية والبعيدة المدى.[11] كانت دورستاد من الأمثلة البارزة على هذا النوع من المراكز التجارية.[11]

كان تطور الاقتصاد الكارولنجي مدفوعًا بالتنظيم الفعال واستغلال العمالة في الأراضي الكبيرة، مما أدى إلى إنتاج فائض من الحبوب والنبيذ والملح بشكل أساسي.[12][13] بدورها، سهلت التجارة بهذه السلع بين الأقاليم التوسع في المدن.[12][13] تظهر البيانات الأثرية استمرار هذا المنحى التصاعدي في أوائل القرن الثامن.[11] جرى بلوغ ذروة الاقتصاد الكارولنجي المبكر منذ عام 775 حتى عام 830، بالتزامن مع أكبر الفوائض في تلك الفترة، وبناء الكنائس على نطاق واسع بالإضافة إلى الاكتظاظ السكاني وثلاث مجاعات أظهرت حدود النظام.[14] بعد فترة من الاضطراب منذ عام 830 حتى عام 850، تسببت بها الحروب الأهلية وغارات الفايكنغ، استؤنفت التنمية الاقتصادية في خمسينيات القرن التاسع، مع اختفاء المراكز التجارية بالكامل واستبدالها بالمدن التجارية المحصنة. [14]

كانت تجارة الرقيق واحدة من الأسباب الرئيسية للنمو الاقتصادي المفاجئ. ففي أعقاب صعود الإمبراطوريات العربية، خلقت النخب العربية طلبًا كبيرًا على العبيد مع قيمة خاصة للعبيد الأوروبيين على وجه التحديد. نتيجة لحروب الغزو التي شنها شارلمان في أوروبا الشرقية وصل الإمداد المستمر بالأسرى السلاف والآفار والساكسون والدانماركيين إلى التجار اليهود في أغلب الأحيان في أوروبا الغربية، الذين صدّروا العبيد بعد ذلك عبر إمبيوريز وجيرونا وممرات جبال البرانس إلى إسبانيا المسلمة وأجزاء أخرى من العالم العربي.[15] كان سوق العبيد مربحًا للغاية لدرجة أنه حول على الفور تقريبًا التجارة البعيدة المدى للاقتصادات الأوروبية.[16][17] مكنت تجارة الرقيق الغرب من التعامل مجددًا مع الإمبراطوريات الإسلامية والشرقية الرومانية من أجل أن يكون ممكنًا للصناعات الأخرى، مثل المنسوجات، النمو في أوروبا أيضًا.[18]

الاستيرادعدل

كان كينيث كلارك يرى أن الحضارة الغربية نجت بجلدها عن طريق عصر النهضة الكارولنجية.[19] وعلى الرغم من ذلك، يبقى استخدام مصطلح النهضة لوصف هذه الفترة محل خلاف، ولا سيما من قبل لين ثورندايك،[20] نظرًا إلى أن غالبية التغييرات التي أحدثتها هذه الفترة كانت مقتصرة بالكامل تقريبًا على رجال الدين، ونظرًا إلى افتقار تلك الفترة إلى الحركات الاجتماعية الواسعة النطاق التي شهدتها النهضة الإيطالية اللاحقة.[21] بدلًا من أن تكون تلك الفترة فترة ولادة جديدة للحركات الثقافية الجديدة، كانت بمثابة محاولة لإعادة خلق الثقافة السابقة للإمبراطورية الرومانية.[22]

الفن الكارولنجيعدل

يمتد الفن الكارولنجي إلى فترة مائة عام تقريبًا من حوالي 800-900. على الرغم من كونها فترة وجيزة ، لكنها كانت فترة مؤثرة. احتضنت شمال أوروبا أشكال الفن الروماني المتوسطي الكلاسيكي لأول مرة ، مهدًا الطريق لصعود الفن الروماني والفن القوطي في النهاية. كانت المخطوطات المزخرفة والأشغال المعدنية والنحت على نطاق صغير والفسيفساء واللوحات الجدارية باقية من هذه الفترة.

معرض الصورعدل

مراجععدل

  1. ^ Trompf (1973).
  2. ^ Pierre Riché, Les Carolingiens. Une famille qui fit l'Europe, Paris, Hachette, coll. « Pluriel », 1983 p. 354
  3. ^ Michel Lemoine, article Arts libéraux in Claude Gauvard (dir.), Dictionnaire du Moyen Âge, Paris, PUF, coll. « Quadrige », 2002 p. 94
  4. ^ Sur le sujet, voir Jacques Fontaine, Isidore de Séville et la culture classique dans l'Espagne wisigothique, Paris, 1959
  5. ^ Fernández-Morera, Darío (2016). The Myth of the Andalusian Paradise. Muslims, Christians and Jews under Islamic Rule in Medieval Spain. ISI Books. صفحة 70. ISBN 9781504034692. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Fear, A. T. (1997). Lives of the Visigothic Fathers. Liverpool University. صفحة XXII-XXIII. ISBN 978-0853235828. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Kampers, Gerd (2008). Geschichte der Westgoten. Ferdinand Schöningh. صفحة 322. ISBN 9783506765178. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Jacques Fontaine, Isidore de Séville et la culture classique dans l'Espagne wisigothique, Paris, 1959
  9. ^ Pierre Riché, Éducation et culture dans l'Occident barbare (VIe-VIIIe siècles), Paris, Le Seuil, coll. « Points Histoire », 1995, 4e éd.. p.256-257, 264, 273-274, 297
  10. ^ Louis Halphen, Les Barbares, Paris, 1936, p. 236 ; Étienne Gilson, La Philosophie au Moyen Âge, Paris, 1944, p. 181.
  11. أ ب ت ث Verhulst 2002، صفحة 133.
  12. أ ب Verhulst 2002، صفحة 113.
  13. أ ب Verhulst 2002، صفحة 135.
  14. أ ب Verhulst 2002، صفحة 134.
  15. ^ Verhulst 2002، صفحة 105.
  16. ^ McCormick, Michael (1 November 2002). "New Light on the 'Dark Ages': How the Slave Trade Fuelled the Carolingian Economy". Past & Present. 177 (1): 17–54. doi:10.1093/past/177.1.17. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Frost, Peter (September 14, 2013). "From Slavs to Slaves". Evo and Proud. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Goody, Jack (2012). The Theft of History. Cambridge University Press. صفحات 87–88. ISBN 9781107394704. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Clark, Civilization.
  20. ^ Thorndike (1943).
  21. ^ Scott (1964), p. 30.
  22. ^ Cantor (1993), p. 190.

وصلات خارجيةعدل

  • The Carolingian Renaissance ، BBC Radio 4 Discussion with Matthew Innes، Julia Smith & Mary Garrison ( In Our Time ، Mar، 30، 2006)