عدوة القرويين

عدوة القرويين أو عدوة القيروانيين هي القسم الشرقي من مدينة فاس قديمًا، حيث كانت فاس بعد تأسيسها تنقسم إلى عدوتين (عدوة القرويين وعدوة الأندلسيين)، وبنى عدوة القرويين المولى إدريس سنة 193 هـ، بعد سنة من بنائه لعدوة الأندلس، ليستقر بها العرب الوافدون عليها من القيروان في تونس.[1]

ويذكر المؤرخون أن هذه المدينة التاريخية قد عرفت في ذلك العهد نزوح وهجرة بضعة آلاف من عرب القيروان، حيث عمل أميرها على إسكانهم بالضفة الشرقية من وادي فاس، وسماها عدوة القيروانيين، ولكثرة الاستعمال خُففت فأصبحت القرويين.[2] تحتضن عدوة القرويين مسجد القرويين الذي شيدته فاطمة الفهرية.

التسميةعدل

تذكر العديد من الكتب التاريخية أنّه عندما فرغ إدريس الثاني من بِناء مدينة فاس وأدار السّوُر على أجمعها أنزل بها القبائل وكل قبيلةٍ بنحاحية، وسميت عدوة القرويين لأن أول من نزل بها مع إدريس ثلاثمئة بيت من أهل القيروان الدين كانوا قد وفدوا إلى مدينة فاس، لذلك سميت بهم ونُسبت اليهم.[3]

مراجععدل

  1. ^ دعوة الحق - جامع الأندلس بفاس نسخة محفوظة 17 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "القرويين". مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ أحمد بن القاضي المكناسي (1309هـ - 1973م). جذوة الاقتباس في ذكر من حل من الأعلام بمدينه فاس (الطبعة الأولى). الرباط - المغرب: دار المنصور للطباعة الوراقية. صفحة 38 - 699. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 حزيران (ينويو) 2020م. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |سنة= (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع ذي علاقة بالمغرب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.