عدنان القصار

سياسي لبناني

عدنان القصَّار (بالإنجليزية: Adnan Kassar)‏ (من مواليد 1930) هو محامٍ ورجل أعمال وسياسي لبناني، خدم في مناصب وزارية مختلفة.

عدنان القصار
وزير الدولة
في المنصب
9 نوفمبر 2009 – يوليو 2011
رئيس الوزراء سعد الحريري
وزير الاقتصاد والتجارة
في المنصب
2004 – 2005
رئيس الوزراء عمر كرامي
ديميانوس خطارFleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1930 (العمر 89–90 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بيروت  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Lebanon.svg لبنان
Lebanese French flag.svg دولة لبنان الكبير  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة القديس يوسف  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  وشخصية أعمال،  ومحامي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

حياته المبكرة وتعليمهعدل

ولد القصَّار في عائلة سُنِّيَّة في بيروت عام 1930،[1][2] حصل على شهادة في القانون من جامعة القديس يوسف في عام 1951.[3][4]

مهنتهعدل

بالإضافة إلى كونه محامياً فإن القصار رجل أعمال يتعامل مع الاستثمارات المالية، فقد قام بتأسيس وتملك العديد من الشركات فيما يتعلق بالتجارة والشحن والسفر والصناعة، كما أنه رئيسًا لمجموعة القصَّار، بالإضافة إلى أنه مساهم في شركة وليد جنبلاط لإنتاج الأسمنت،[1] وشغل القصار منصب رئيس غرفة تجارة وصناعة بيروت منذ ما يقرب من ثلاثين عامًا وقد انتُخِبَ لذلك في يناير 1972،[5][6] وفي يونيو 1997 أصبح رئيسًا لاتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان،[6] ومن عام 1999 حتى عام 2000 ترأس غرفة التجارة الدولية (ICC) ومقرها باريس،[5] وفي 1 كانون الثاني (يناير) 2001 خلفه ريتشارد ماكورميك الذي شغل منصب نائبه في المحكمة الجنائية الدولية وأصبح رئيسًا للمحكمة الجنائية الدولية.[7]

وفي يناير 2003 تم تعيين القصار عضوًا في لجنة رعاة المنظمة الأنجلو-عربية،[3] بالإضافة إلى ذلك يعتبر القصار وشقيقه من المساهمين في فرنسبنك وهو بنك تجاري لبناني كبير وكان القصار هو رئيس البنك،[8] كما أنه رئيس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة واللجان الاقتصادية في لبنان.[9][10]

في أكتوبر 2004 تم تعيين القصار وزيرًا للاقتصاد والتجارة في مجلس الوزراء برئاسة رئيس الوزراء عمر كرامي ليحل محل وزير الاقتصاد مروان حمادة.[1][11] وقد استمرت فترة ولايته حتى عام 2005 عندما استقال كرامي من منصبه بسبب الضغوط التي مارسها الشعب اللبناني كاحتجاج على اغتيال رفيق الحريري،[12] فخلف القصارَ ديميانوسُ في هذا المنصب،[5][11] وفي وقت لاحق شغل القصار منصب وزير الدولة في مجلس الوزراء برئاسة رئيس الوزراء سعد الدين الحريري من نوفمبر 2009 حتى 2011،[8] كان القصار أحد أعضاء مجلس الوزراء الذين عينهم الرئيس اللبناني ميشال سليمان.[13]

يُعتبر القصار رئيسًا محتملاً للوزراء منذ بداية الألفية الجديدة،[1][5][14] فبعد استقالة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي في مارس 2013 أعلن قصار نفسه أيضًا أنه مرشح دائم لهذا المنصب،[15] ومع ذلك لم يكن مدعومًا لهذا المنصب من قبل الفصائل الرئيسية مثل تحالفات 14 مارس أو 8 مارس.[12]

جدالعدل

أوراق الجنةعدل

في نوفمبر 2017 تم إجراء تحقيق باسمه بواسطة الاتحاد الدولي للمحققين الصحفيين في قائمة السياسيين المدرجين تحت ادعاء "أوراق الجنة".[16]

جوائزهعدل

كما مُنح القصَّار جوائز أخرى بما في ذلك "قائد وسام الثنية" وجائزة منتدى كرانس مونتانا عام 2000.[3]

حياته الشخصيةعدل

القصَّار هو ابن وفيق القصَّار الدبلوماسي البارز الذي شغل منصب سفير لبنان في باكستان وتركيا، وقد تزوج القصَّار من رضا ناظم المسقاوي ولديه ابنة هي رولا قصار.[11]

المراجععدل

  1. أ ب ت ث "Lebanon Biographies of Potential Prime Ministers". Wikileaks. 3 مارس 2005. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Lebanon finally has a government Sulaiman's man seals the deal". Gulf News. 11 نوفمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت ث ج ح خ "His Excellency Mr Adnan Kassar". Anglo Arab. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Board of Directors". Fransabank Group. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 8 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب ت ث "Fatfat names Adnan Kassar as neutral Lebanon PM". Ya Libnan. 15 ديسمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب Baroudi, Sami E. (22 سبتمبر 2000). "Sectarianism and business associations in postwar Lebanon". Arab Studies Quarterly. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Former US West CEO Elected VP of International Chamber of Commerce; will Become President in 2 Years". PR Newswire. Geneva. 8 يناير 1999. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب "Speakers". Fransabank. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Kassar warns against harming ties with GCC". The Daily Star. 8 مارس 2013. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Stunted growth: Lebanon's economy at the mercy of political stability". Albawaba. 4 سبتمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب ت "Former Ministers". Ministry of Economy and Trade. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 5 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب Hajj, Elie (4 أبريل 2013). "Tammam Salam Likely March 14 Candidate for Lebanese Premier". Al Monitor. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 5 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "-Hariri Presents 30-Member Cabinet List to President Suleiman". The Daily Star. 8 سبتمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Shahin, Mariam (1 أكتوبر 2000). "For liberty, prosperity, fraternity?". The Middle East. Beirut. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Kassar 'Permanent' Candidate to Premiership, Says Consensus Important". Naharnet. 24 مارس 2013. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Explore The Politicians in the Paradise Papers - ICIJ". ICIJ (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)