افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (ديسمبر 2017)

عثمان داي ولد حوالي سنة 1550 و توفي في سبتمبر 1610, هو ثالث دايات تونس.[1]

عثمان داي
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1550
تاريخ الوفاة 21 سبتمبر 1610 (60 سنة)
مكان الدفن تربة عزيزة عثمانة  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Tunisia.svg
تونس  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة داي تونس  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2015)

محتويات

حياته و ووصله للحكم في تونسعدل

ولد عثمان داي سنة 1550 في الأناضول أين عمل كصانع أحذية قبل أن ينظم للجيش العثماني. إنتقل لتونس مع الفرقة العسكرية التي يقودها سنان باشا سنة 1574 خلال الحملة العثمانية لإفتكاك تونس من الإسبان.
في سنة 1593 إنتخبه الديوان الحاكم في تونس (الذّي كان يضم ضباط الجيش الإنكشاري في تونس) كداي لتونس, و بالتالي أصبح القائد العسكري في تونس, لكنه لم يرضى بهذا فقام سنة 1598 بحصل الباشا في أدوار صوريّة ما جعله الحاكم الفعلي في تونس.

فترة حكمهعدل


مع وصول عثمان داي للحكم دخلت تونس في عهد جديد, خاصة مع إحلال السلام على تراب الإيالة التونسية و سيطرت الدولة عليها كما قام ببناء أسطول تونسي قوي و سلسلة من الأبراج مخصصة لمراقبة السواحل التونسية. و في عهده (سنة 1609) إستقبلت تونس جزء كبير من اللاجئين المورسكيين الذّين فروا من إسبانيا بعد طردهم منها, فوصل قرابة 000 80 منهم إلى تونس و أستقر معظهم في مدن تستور, مجاز الباب, زغوان, طبربة, سليمان, قرمبالية و تركي. و مع قدومهم جلبوا معهم نمط حياة جديد و تقنيات زراعية و صناعية جديدة (على سبيل ذكر صناعة الشاشية) و هو ما ساهم في إزدهار البلاد.

شيخوخته ووفاتهعدل

مع شيخوخته أصبح عثمان داي يخشى مغادرة الحاضرة لذلك قرر إنشاء خطة باي لقيادة الجيش خلال حملات جمع الضرائب في المناطق الداخلية التونسية, و قد أسند المنصب لإنكشاري جورجي إسمه رمضان.
قبل وفاته بأيام قام بإقناع الديوان بإنتخاب زوج إبنته, يوسف داي, كداي جديد لتونس. توفي عثمان داي سنة 1610 و دفن في تربة تحمل اسم حفيدته عزيزة عثمانة.

دار عثمانعدل

على عكس بقية الدايات, فإنّ عثمان داي هو الوحيد الذّي سكن في مدينة تونس العتيقة, و هنالك قام سنة 1595 ببناء قصر يقيم فيه عرف فيما بعد بإسم دار عثمان, و يعد القصر أحد أهم معالم المدينة العتيقة و هو اليوم تحت غطاء بلدية تونس.

مقالات ذات صلةعدل

مراجععدل