عتيبة بن أبي لهب

عُتيبة بن أبي لهـب بن عبد المطلب "عُتيبة" - بالتصغير - ابن عم النبي محمد صلى الله عليه وسلم أبو لهب بن عبد المطلب. وأمه أم جميل بنت حرب بن أمية، وهي اخت ابي سفيان ، وهي المذكورة في القرآن بحمالة الحطب.[1]

عتيبة بن أبي لهب
معلومات شخصية
مكان الميلاد مكة المكرمة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الزوجة أم كلثوم بنت محمد  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الأب أبو لهب  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات

كان الرسول قد زوجه من ابنته أم كلثوم ثم طلقها بغضا للرسول وبعد أن أمره أبوه بذلك[2].ولما أراد "عُتيبة" الخروج إلى الشام مع أبيه قال: لآتينَّ محمداً وأوذينَّه فأتاه فقال يا محمد: إِني كافر بالنجم إِذا هوى، وبالذي دنا فتدلى، ثم بصق أمام النبي وطلَّق ابنته "أم كلثوم" فغضب النبي ودعا عليه وقال: (اللهم سلط عليه كلباً من كلابك). فخرج عتيبة مع أصحابه في عير إلى الشام حتى إذا كانوا في طريقهم زأر أسد فجعلت فرائص عتيبة ترعد فقالوا له: من أي شيء ترعد؟ فقال: إن محمد دعا علي وما ترد له دعوة. فلما ناموا أحاطوا به وجعلوه في وسطهم فجاء الأسد فشم رؤوسهم جميعاً حتى انتهى إلى عتيبة فهشم رأسه هشمة فقضى عليه،[3] فتحققت دعوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وفي أغسطس 2011 تمكن فريق الباحثين من الجامعة الهاشمية التابعين لمعهد الملكة رانيا للسياحة والتراث من اكتشاف الموقع التاريخي الذي جرت فيه حادثة مقتل عتيبة في وادي الزرقاء والمعروفة حاليا بمنطقة جناعة المحاذية لسيل الزرقاء.[4]

مراجععدل


 
هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.