عبد اللطيف الدراجي

سياسي عراقي/ راحل

اللواء عبد اللطيف بن جاسم الدراجي وزير داخلية العراق في حكومة عبد الرحمن البزاز والذي توفي مع عبد السلام عارف رئيس الجمهورية الأسبق في حادث الطائرة في القرنة في محافظة البصرة جنوب العراق.

عبد اللطيف الدراجي

معلومات شخصية
الميلاد 1331هـ/ 1913م
محافظة الأنبار /الرمادي
الوفاة 1385هـ/1966م
البصرة /القرنة
الجنسية عراقي
اللقب الدراجي
الحياة العملية
المهنة وزير الداخلية

وهو ابن خالة الدكتور محمد صالح محمود الذي كان أول وزير صحة في العهد الجمهوري في حكومة عبد الكريم قاسم.[1]

الولادة

عدل

عبد اللطيف جاسم عبد الله حيدر عبد علي الدراجي من مواليد مدينة الرمادي عام 1331هـ/ 1913م،

الدراسة

عدل
  • تعلم القرآن وهو صغير في الكتاتيب، ثم أكمل الدراسة بالمدرسة الابتدائية.
  • تخرج من مدرسة الفلوجة الابتدائية ليدخل دار المعلمين ويصبح معلما في أقضية لواء الرمادي (محافظة الأنبار حاليا) في مدارس ألبوعيثة وهيت.
  • التحق بالكلية العسكرية الملكية عام 1936 ضمن دورة أبناء العشائر وتخرج منها برتبة ملازم ثاني عام 1938.

المناصب

عدل

لم تبين البحوث المنشورة عن محاولة عارف عبد الرزاق دور الدراجي وهو بمنصب وزير الداخلية ومقرب من سعيد صليبي آمر الانضباط العسكري وحميد قادر مدير الشرطة العام كما أبرزت دوريهما بتخلي عارف عبد الرزاق عن المحاولة ولجوءه إلى مصر ضمن البحوث المنشورة بهذا الصدد مما يثير تساؤلا يحتاج إلى إجابة موثقة.

قال عنه الشاعر والمؤرخ وليد الأعظمي: ( كان رجلا طيبا بطلا شجاعا حسن المعاشرة يحب الخير للناس ).

وفاته

عدل

توفي في حادث سقوط الطائرة بصحبة رئيس الجمهورية عبد السلام محمد عارف في يوم 22 ذو الحجة 1385 هـ/ 13 نيسان 1966م، [2] وتم تشييع جثمانه في موكب عسكري مهيب، وصلى على جنازته الحاج معتوق الأعظمي في جامع الإمام الأعظم في الأعظمية ودفن في مقبرة الخيزران، وكتب على قبره هذان البيتان:

هنا ثوى عبد اللطيف
القائد الشهم الشريف
فأقرأ أخا الذكرى له
فاتحة الذكر اللطيف

[3]

مصادر

عدل
  1. ^ وزير صحة 14 تموز جبوري وليس تركمانياً نسخة محفوظة 19 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ ::::: AlnasPaper.com ::::: تفاصيل عن حياة عبد السلام عارف يرويها مرافقه الدكتور صبحي ناظم توفيق – 20 نسخة محفوظة 04 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ أعيان الزمان وجيران النعمان في مقبرة الخيزران - وليد الأعظمي - مكتبة الرقيم - بغداد - 2001م - صفحة 200.