عبد القادر بركة

Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

عبد القادر بركة فقيه ، لغويّ ، أصوليّ ولد في منطقة القدم في دمشق عام 1330 هـ، وكان وحيد ابويه، ثم مالبث والده أن توفي وهو في الرابعة، فكفله خاله سليم بن أحمد بركة. اولاده:عصام بركة- عبد الروؤف بركة - نزار بركة-هيثم بركة، بناته: هند بركة - ضحوك بركة - روضة بركة - خولة بركة - نسرين بركة

عبد القادر بركة
معلومات شخصية
الميلاد 1330هـ
حي القدم، دمشق، سوريا
تاريخ الوفاة 1406هـ
المذهب الفقهي شافعي
الحياة العملية
مؤلفاته بانت سعاد (مؤلف متخصص في النحو )

حياته العلميةعدل

قرأ على الشيخ عبد الرحمن الزعبي، ثم على الشيخ حسن زكريا ، ثم لزم دروس الشيخ محمود العطار في الصباح والمساء، فقرأ عليه الأجروميـة، وشرح الألفيّـة، والكافيّــة، ومغني اللبيب، وتلخيص المفتاح، وزهرة الأدب، وجمع الجوامع، ومتن الشيبانية، ورسالة الباجوري، وبنية المباحث، وخلاصة الفرائض، وشرح البردة، وبانت سعاد، والبيقونية، ومنظومة الصبّان، والمجموع للنووي، والكنز، ومفتاح العلوم، وعلم المواقيت، والحساب والمساحة، وقرأ في أثناء غياب شيخه العطار بالهند في المعهد الإسلامي بدمشق بعض العلوم، منها تفسير الكشاف.

نشاطهعدل

كان نشاطه في جامع باب المصلى وجامع منجك، وتولى الخطابة والتدريس والإمامة في جامع القدم الكبير مدة طويلة، وأنشأ في هذا الجامع مكتبة مازالت إلى اليوم.

أقرأ كثيرا من الطلاب ، منهم الشيخ محمد شقير، وأسعد خضير،وفهد خاروف وله طلاب عديدون تخرجوا في معهد التوجيه الإسلامي، الذي أقرأ فيه نحوا من عشر سنين.

مجلس الخميسعدل

كان له في بلدة القدم مجلس ، اشتهر باسم مجلس الخميس، درّس فيه شرحي البخاري ومسلم للقسطلاني والنووي، وقد ذكره أحد الفضلاء بقوله:
مالي علـى صوغ غالي الدرّ من قدم ........ لوصـف مجلـس علـم في ربى القـدم
صــرح من العلـم عـين اللـه تكلــؤه.... وحبـل ودّ متين غيـر منفصــم
هم خيـر صحب كفرد حول مرشدهم.......... كالسبعة الزهرحول القطب في النجم

صفاتهعدل

عالم زاهد، متواضع، لا يحب الظهور، قالوا عنه: أنه نسخة عن شيخه العطّار، أبيض اللون مشرب بالحمرة، لحيته خفيفة، محبوب، يقول الحق لا يتردد فيه. يتعرض للناس بالنصيحة، حاضر البديهة، انتهت إليه الفتوى في حي القدم.

قال الشيخ حسين خطاب في درس له بالقدم: يا أهل القدم ملّت الكتب من الشيخ عبد القادر، ولم يملّ هو منها. وقال عنه الشيخ كريّم راجح: هو عزّة للقدم.

وفاتهعدل

لـزمه المرض آخر حياته فلزم بيته، حتى توفي سنة 1406. وخرجت جنازته حافلة، حضرها علماء دمشق، وتحدثوا بعد الصلاة عليه عن فضله ومكانته.

مراجععدل

  1. تاريخ علماء دمشق في القرن الرابع عشر. تأليف محمد مطيع الحافظ ونزار أباظه.
  2. ترجمة بقلم الأستاذ عبد الأكرم السقّا.