افتح القائمة الرئيسية

عبد الرحيم المريد هو ( الشيخ عبد الرحيم بن الشيخ عبد الله بن أحمد المريد )، من مواليد دبي عام (1902 م ــ 2007 م)، من كبار الرواد وعَلَماً من أعلام «نظيمة» المالد واستاذاً من أساتذته.[1][2]

  • ترك خلفه المئات من « المُريدين » وعشاق طريقته في هذا النوع من الموروث الشعبي الديني الذي ارتبط باحتفالات المولد النبوي الشريف، واحتفالات الذكر ومناسبات الأفراح والمواليد.[2]
عبد الرحيم المريد
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة عبد الرحيم بن عبد الله المريد
الميلاد 1902 م
دبي،  الإمارات العربية المتحدة
الوفاة 27 مارس 2007م
دبي (105 ـ أعوام)
الجنسية  الإمارات العربية المتحدة
اللقب الشيخ المريد
الزوجة أم محمد
أبناء محمد - حامد
عائلة المريد
الحياة العملية
التعلّم الكتاتيب
المهنة من كبار الرواد وعَلَماً من أعلام «نظيمة» المالد واستاذاً من أساتذته.
سبب الشهرة فن المالد
المواقع
الموقع .

محتويات

نسبهعدل

هو من أسرة عريقة، قيل أن نسبه يرجع إلى الصحابي الجليل جعفر بن أبي طالب ، هاجر والده من قرية كوخرد إحدى قرى إقليم بر فارس قرية من قرى الجنوب الفارسي إلى الباطنة في (سلطنة عمان) ثم انتقلوا إلـى دبي.

  • المريد هو أحد أشهر الرواد من اتباع الصوفية في الإمارات، وأحد أبرز الذين توارثوا هذا الضرب من الإنشاد الديني وإقامة حلقات الذكر.[1][3][4][5]
  • دأب الراحل الشيخ عبد الرحيم المُريد ، على إحياء حفلات المولد النبوي سنوياً في بيته وفي الأماكن التي تخصص لهذه الاحتفالية السنوية.[2]
  • وفي هذا المقام ينشد الشاعر الكوخردي الكبير « بوحمد » مادحاً الشيخ « المُـريـد » في هذه الأبيات الجميلة قائلاً: [1]
الحمدالله رب العالمين على ما أوجب الشكر من تجديد آلائه
« شيخاً » نصر الإسلام وأهله نصراً وبالغ في التمكين أعلائه
كهف الأماثـل « المُـريـد » صاحبنا مولى تقاصرت الأوهام عن رائه
يثني عليه ذَوُو الأحلام جَمهَرةً وما هناك مثن الحق أثنائه
والحمدالله حمداً لايحاط به والعالمون خيارى دون أحصائه
لا زال في نعم والحق ناصره بحق ما جمع القرآن من آيه

علمه وتصوفهعدل

اخذ من والده « العارف بالله الشيخ عبد الله بن أحمد المريد »، علمه وتصوفه وأساليب الإنشاد وكتاب البرزنجي، وكان والده الوحيد من بين «نظيمة» المالد في الإمارات ممن حصلوا على إجازة في الطريقة من الفقيه الشيخ محمد عمر الأفغاني الذي زار دبي في ذلك الزمان القديم..علم ودرب الراحل الشيخ عبد الرحيم بن عبد الله المريد العديد من الذين اتبعوا طريقته وأسلوبه في مدائح الرسول صلى الله عليه وسلم، وفن « المالد » أو « المولد ». وكان بيته الكائن في منطقة الراشدية في دبي مقرا يستقبل فيه تلاميذه وعلماء الدين ومحبي الأذكار. وفي آخر مناسبة للمولد النبوي صادفته قبل رحيله، حضر جلسة واحدة ولم يستطع إكمال حضور الليالي الثلاث التي دأب على إحيائها كل عام. سعى « الشيخ المريد » خلال حياته إلى إيصال طرائقه في إقامة حلقات الإنشاد الديني إلى تدريب وتعليم العديدين على أصول «النظم» ومنح عدة إجازات لبعضهم، وممن رافقوا دربه نظيم المالد الشهير الشيخ أحمد بن عبد الرحمن بن حافظ، وكذلك الشيخ محمد الحداد وربيع البدور وأبناء حميدان «عيال حميدان» وهم أربعة من جيل الشباب أصر على تدريبهم وتعليمهم، ويعتبر نفسه انه سلمهم أصول الإنشاد، كما أجاز الشيخ عبد الرحيم المريد حمدان المعمري من سلطنة عمان، والذي يواصل اليوم النظم على أسلوب المريد.[2]

الإنشاد الصوفيعدل

تعتبر أسرة المُريد هي الأسرة التي توارثت هذا الإنشاد الصوفي القريب من الطريقتين القادرية والرفاعية، إلا أن « المُريد » كلما سئل يقول إن أسلوبه أقرب إلى القادرية حسب قول ابنه محمد. دأب « الشيخ عبد الرحيم المريد » على إحياء حفلات المولد النبوي سنوياً في بيته وفي الأماكن التي تخصص لهذه الاحتفالية السنوية، وعلى إقامتها في مناسبات أفراح الزواج، في أجواء يحضرها المئات من الذين أحبوه وأحبوا ما يقدمه..تتلمذ على يد أبيه الشيخ عبد الله المريد وتشرب منه طرائق النظم والأداء الإنشادي فكان «نظيماً» له طابعه وطريقته الخاصة التي اجتذبت إليه عشاق هذا الضرب من الإنشاد.[5] وبالرغم من أن « المالد » يُعتبر فناً شعبياً يمارس في الأعراس والاحتفالات العامة وكذلك حلقات « المولد » التي تقام في ذكرى المولد النبوي والإسراء والمعراج. وغيرها فأنه وحتى ظهور الفيلم لم يتم مسبقاً دراسة وتوثيق هذا الجانب في دولة الإمارات العربية المتحدة. وخلال البحث لم أجد أي مرجع مطبوع وموثق لهذا الفن العربي العريق، كذلك لاتتوفر أية معلومات متاحة للباحث حول التقاليد الصوفية التي مورست ولا زالت تمارس حتى الآن في الإمارات.[4] إن أهمية «  اَلمُريد » كشخصية اجتماعية مميزة تكمن في محافظته على إقامة « الموالد » لعقود طويلة فأصبح من أشهر مؤديها في الإمارات وتعلم على يده العديد من « النظّيمه » أو « المنشدين » والمؤدين. فمثلاً الشيخ المنشد الراحل الشيخ أحمد بن عبد الرحمن بن حافظ كان من تلامذة والده عبد الله المريد، ثم رافق « الشيخ عبد الرحيم » لفترة طويلة. كذلك الشيخ عبد الله الهاشمي الذي لا زال يقيم الموالد في أبوظبي. ولعقود طويلة كان « اَلمُريد » يحيي الموالد في حفلات الزواج سواء للعامة أو لكبار القوم. وعلى سبيل المثال فقد أحيا المالد في حفل زواج الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بدعوة شخصية منه. كما أقامه في حفل زواج الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، وحفل زواج الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. واليوم نجد إن فرقة «  اَلمُريد  » لإحياء الموالد مسجلة رسمياً في وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع - الإمارات، كما ساهم في تدريب الفرقة الوطنية للمالد والتي تمثل الدولة في المناسبات المحلية والخارجية.[4]


وفاتهعدل

رحل الشيخ الجليل «عبد الرحيم المريد » في صبيحة يوم الثلاثاء الموافق 24/4/2007 للميلاد، عن عمر تجاوز ال100 عام، حسب تقديرات أبنائه وأحفاده، وعن عمر يناهز « 95 » عاماً حسب عام الميلاد المدون في السجلات الرسمية. ودفن في دبي.[2]

مراجععدل

  1. أ ب ت الكوخردى، محمد، بن يوسف، (كُوخِرد حَاضِرَة اِسلامِيةَ عَلي ضِفافِ نَهر مِهران Kookherd, an Islamic District on the bank of Mehran River) الطبعة الثالثة ،دبي: سنة 1997 للميلاد.
  2. أ ب ت ث ج جريدة البيان عدد 369
  3. ^ Human Anthropology in Persia
  4. أ ب ت الصحاري، سلمه بن مسلم، العويتي، (الأنساب) 1994
  5. أ ب مسارات



رواد التعليم و الأدب في دبي قديماً وحديثاً

الشيخ احمد بن عبدالرحمن بن حافظ| الشيخ احمد بن عبدالله بن ظبوي| الشيخ احمد بن حمد الشيباني| الشيخ احمد محمد الحميدي| الشخ إبراهيم النجار| العلامة السيد محمد الشنقيطي| الشيخ عبدالعزيز بن حمد آل مبارك| الشيخ عبدالله بن عبدالعزيز آل مبارك| الشيخ عبدالرحمن بن حافظ | الشيخ عبد الرحيم المريد| الشيخ عبدالرحمن المنصوري| الشيخ عبدالله بن صالح بن حنظل| الشيخ عبدالله المريد| الشيخ على بن حسين الجزيري| الشيخ محمد نور سيف| الشيخ محمد عبدالرحمن بن حافظ| الشيخ محمد بن احمد بوملحة| الشيخ محمد بن يوسف الشيباني| الشيخ مطر بن عبيد الماجد| محمد صالح القرق| الشخ محمد بن ظبوي| الشخ محمد بن ظبوي| العلامة الشيخ محمد العبسي الأزهري اليماني| نجوم الغانم| محمد بن حاضر| محمد عمر الأفغاني|

قصيدة في رثاء العارف بالله الشيخ عبد الرحيم المريدعدل

من كلمات الشاعر العماني جاسم بن عيسى القرطوبي

في َّ لا في الشيخ نوحي ورثائي فهو ما زال وربي في ارتقاء
نجمه إن بان عنا غاربا فبعدن مشرق طول البقاء
وله مقعد صدق عنده رتبة ليست لغير الأتقياء
كل أملاك السما قد رحبت بقدوم الشيخ قطب الأولياء
بالذي ترحيبه في المولد مرحبا بالنور خير الأنبياء
ما قوافي الشعر في بحر الذي فلكه في العلم تجري باستواء
شيخنا من عمره سيرتنا واهتداء المصلحين الصلحاء
بركة الأزمان من أرض دبي درة الدنيا وروض العلماء
من رجال العلم والصوفية خص أتباع الرفاعي بالثناء
سيما الشيخ المريد المجتبى من خيار القوم أهل الاصطفاء
من أنار الكون جمعا حكمة وسقى الله به ميت الوعاء
من قصنا الله فيه حاجة فوجدنا كل خير ووفاء
لا تلمني إن جرى دمعي َ أو خضبت كل دموعي بدمائي
كيف لا أبكيه والقلب رأى حِبّه صار بعيدا في السماء
ليس لي من عمل يسعفني غير حبي للفتى يوم الجزاء
صح أن المرء يوم الموعد مع من يهوى فشوقي للقاء
فبه اغفر يا إلهي ذنبنا واستجب منا به كل الدعاء
واسق روضا في قصيص ٍ رحمة عم موتانا بها عند الرجاء
وعلى المختار صلى ربنا ثم آل وصحاب ٍ أوفياء

المصادر والمراجععدل

Human Anthropology in Persia

  • الكوخردى، محمد، بن يوسف، (كُوخِرد حَاضِرَة اِسلامِيةَ عَلي ضِفافِ نَهر مِهران Kookherd, an Islamic District on the bank of Mehran River) الطبعة الثالثة ،دبي: سنة 1997 للميلاد.
  • الصحاري، سلمه بن مسلم، العويتي، (الأنساب) 1994.
  • جريدة البيان عدد 369
  • الإمارات اليوم

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل