طريقة السرد القصصي

Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

طريقة السرد القصصي هي استراتيجية تربوية تسمى "التعليم الفعّال"، تستخدم أساسا في المدارس الابتدائية، ولكن يمكن تعديلها للاستخدام في تعليم الكبار كذلك. كان من رواد هذه الطريقة، مجموعة من موظفي كلية التربية في جامعة جوردنل في مدينة غلاسكو، وتعرف هذه الجامعة الآن باسم جامعة ستراثكلايد.

نبذة تأريخية عن طريقة السرد القصصيعدل

في عام 1965، حددت ما عرف باسم، " المذكرة الأولية " نوعية المواد التي يفترض تدريسها إلى الطلاب في منهاج متكامل، التاريخ والجغرافيا والعلوم والتكنولوجيا والصحة والفنون التعبيرية.


النظامعدل

السمة الرئيسية التي تميز هذا النهج عن استراتيجيات التعليم والتدريس الأخرى هي أنها تدرك قيمة المعرفة الموجودة لدى المتعلم. وبالتالي، من خلال الاسئلة، يتم تشجيع التلاميذ على بناء نماذج خاصة بهم لما يتم دراسته، وفرضياتهم، قبل اختبارهم بالأدلة الحقيقية والأبحاث.

تُستخدم الأسئلة الرئيسية في تسلسل يخلق عادة سياقًا في إطار القصة. معا، المتعلم والمعلم يقومون بخلق سيناريو من خلال التصور.

من خلال طريقة السرد القصصي يتم تغيير الدور التقليدي للمدرس، بحيث أن وظيفته لم تعد نقل المعلومات إلى الطلاب - وأصبح دور المعلم هو في الأساس دور الميسر للعملية التعليمية.

مراجععدل


 
هذه بذرة مقالة عن التعليم بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.