افتح القائمة الرئيسية

صلاح عمر العلي

قيادي بعثي سابق
صلاح عمر العلي
معلومات شخصية
الميلاد 17 يوليو 1938 (81 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
تكريت  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Iraq.svg
العراق  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي،  ودبلوماسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب البعث العربي الاشتراكي (العراق)  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات

صلاح عمر العلي (ولد في 17 يوليو 1938) كان عضوا في مجلس قيادة الثورة العراقية ووزير الثقافة والإعلام العراقي من 1968 إلى 1970 ثم سفيرا في السويد وإسبانيا والأمم المتحدة[1] من 1973 إلى1979. حاليا هو عضو بارز في المعارضة العراقية.

على الرغم من أنه كان سابقا عضوا بارزا في حزب البعث العربي الاشتراكي ولذلك كان قريبا جدا من أفراد مثل صدام حسين اتهموا فيما بعد بارتكاب عدد من الفظائع. العلي صاحب شعبية في العراق واستقال مرتين من مناصب حكومية رفيعة المستوى احتجاجا على مواقف.

محتويات

السنوات الأولىعدل

ولد العلي في محافظة صلاح الدين في قرية قريبة من مدينة تكريت. كان والده عمر مالكا صغيرا للأراضي شارك في الإنتاج الزراعي. هاجر العلي في نهاية المطاف إلى بغداد حيث درس في كلية الحقوق وأصبح نشطا في السياسة. في ذلك الوقت كان الحزبان السياسيان الرئيسيان اللذان كانا شائعين بين الشباب العراقي هما الحزب الشيوعي العراقي وحزب البعث اللذين شرحا مبادئ اشتراكية تتعلق بإعادة توزيع الثروة والقضاء على الطبقات الاجتماعية القديمة التي هيمنت على المجتمع العراقي في ذلك الوقت وكلاهما عارض بعنف البريطانيين. في هذا السياق انضم العلي إلى حزب البعث. ولد نشاطه قدرا معينا من العداء من الحكومة.

سنوات في الحكومةعدل

بحلول عام 1968 كان العلي عضوا بارزا في حزب البعث. عندما استولى البعث على السلطة في ثورة يوليو من عام 1968 تم تعيين العلي في مجلس قيادة الثورة العراقية وهو مجموعة من ستة مسؤولين بارزين في حزب البعث الذين يتمتعون بسلطة تنفيذية مشتركة في جميع أنحاء البلاد. كما شغل كل عضو من أعضاء مجلس قيادة الثورة مناصب حكومية وعين العلي وزيرا للثقافة والإعلام. على هذا النحو كان العلي مسؤولا عن الشؤون الثقافية وإدارة الحملة الإعلامية الرسمية للحكومة.

المنفى في لبنانعدل

ظهر عدد من الاختلافات بين العلي وباقي زملائه في عام 1970 واستقال العلي من منصبه الحكومي نتيجة لهذه الاختلافات وأرسل إلى المنفى في مصر. ظل العلي في مصر لبعض الوقت وانتقل في نهاية المطاف إلى لبنان حيث بقي حتى عام 1973.

سنوات في الدبلوماسيةعدل

في عامي 1972 و 1973 أثر حدثان كبيران تأثيرا كبيرا على الموقف الجيوسياسي للعراق. أولا في عام 1972 قررت الحكومة البعثية وضع حد للمصالح البريطانية في صناعة النفط في العراق وتأميم جميع المصالح النفطية المملوكة من قبل الشركات البريطانية في جميع أنحاء البلاد. ثانيا تسببت أزمة النفط عام 1973 في ارتفاع أسعار النفط أربعة أضعاف في الأسواق الدولية بين عشية وضحاها. أدى الجمع بين هذين الحدثين إلى تعزيز مكانة البعث التي تمكنت بعد ذلك من استثمار كميات هائلة من رؤوس الأموال في الاقتصاد العراقي وفي جيشها.

في تلك المرحلة دعت الحكومة العراقية الواثقة من موقفها عددا من المنشقين للعودة إلى العراق. عاد العلي إلى بغداد بعد وعده بالمرور الآمن. بعد وصوله بفترة وجيزة عرض عليه منصب السفير لدى السويد الذي رفضه في البداية ولكنه سرعان ما عين سفيرا في السويد حيث عمل من عام 1973 إلى عام 1976. ثم شغل منصب السفير لدى إسبانيا في الفترة من 1976 إلى 1978 ثم عين بعد ذلك كممثل دائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك حيث عمل من 1978 إلى 1981.

سنوات في المعارضةعدل

تولى صدام حسين الرئاسة في عام 1979 وحضر في وقت لاحق من ذلك العام مؤتمر حركة عدم الانحياز في كوبا الذي حضره العلي أيضا والتقى بممثلي جمهورية إيران الإسلامية الجديدة.

بعد بضعة أشهر من بدء حرب الخليج الأولى استقال العلي من منصبه مرة أخرى. نتيجة لهذا القرار منع العلي من العودة إلى وطنه ولم يتمكن من العودة إلى العراق إلا بعد غزو العراق عام 2003.

بعد حرب الخليج الثانية عام 1991 قرر العلي الانضمام رسميا إلى المعارضة العراقية ومع إياد علاوي شكل حزب الوفاق قصير الأمد. بدأ نشر صحيفة سياسية أسبوعية من لندن اعتمدت خط وطني ومعادي لصدام حسين. رفضت الصحيفة أي نفوذ أجنبي في البلاد وعارضت بشدة العقوبات الدولية التي فرضها المجتمع الدولي على العراق.

العودة إلى العراقعدل

مع بدء حرب العراق في مارس 2003 أجرى العلي مقابلة في عدد من المناسبات على قناة الجزيرة أدان فيها كلا من غزو العراق بقيادة الولايات المتحدة وحكومة صدام حسين. مع دخول الحكومة العراقية في الانحدار دخل العلي البلاد عبر الحدود السورية العراقية وتم تصوير هذا الحدث في فيلم وثائقي في قناة العربية تم بثه بعد فترة وجيزة من الحرب.

استمر العلي في العيش في بغداد منذ الحرب حيث يواصل نشر صحيفته الأسبوعية التي تبنت الآن موقفا مناهضا للاحتلال والمعارضة.

المراجععدل

  1. ^ "Diplomats waiting for gas". Spartanburg Herald-Journal. AP. 7 July 1979. صفحة D4. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2013. 

الروابط الخارجيةعدل

مزيد من القراءةعدل