افتح القائمة الرئيسية

صلاة الوحشة هي من الصلوات المندوبات عند الشيعة الإمامية إلّا أنّها غير موجودة في المذاهب الإسلامية الأخرى، و تصلى صلاة الوحشة للميت في ليلة دفنه، وهي ركعتان. تسمى: أيضا: صلاة ليلة الدفن، وصلاة الهدية.

محتويات

دليل مشروعيتهاعدل

«روى بن طاووس عن رسول الله صلى الله عليه وآله قوله : (لا يأتي على الميت ساعة أشد من أول ليلة فارحموا موتاكم بالصدقة فان لم تجدوا فليصل أحدكم ركعتين يقرأ في الأولى بفاتحة الكتاب مرة وقل هو الله أحد مرتين وفي الثانية فاتحة الكتاب مرة وألهاكم التكاثر عشر مرات ويسلم ويقول :الهم صلى على محمد وآل محمد و ابعث ثوابها الى قبر ذلك الميت فلان بن فلان فيبعث الله من ساعته ألف ملك الى قبره مع كل ملك ثوب وحلة ويوسع في قبره من الضيق الى يوم ينفخ في الصور و يعطى المصلي بعدد ما طلعت عليه الشمس حسنات وترفع له أربعون درجة)»

[1]

وقتهاعدل

يستحب الإتيان بها في اي وقت من الليلة الاولى لدفن الميت.

كيفية الصلاةعدل

لها كيفيتان:

  1. ركعتان، يقرأ في الركعة الاولى بعد الحمد آية الكرسي مرة واحدة ، وفي الركعة الثانية بعد الحمد سورة القدر عشر مرات، و بعد التسليم يدعوا بهذا الدعاء : (اَلّلهُـمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَ آلِ مُحَمَّد وَ ابْعَثْ ثَوَابَهَا اِلَى قَبْرِ فُلان) ذاكراً عوض (فلان) اسم الميت.
  1. ركعتان، يقرأ في الأولى بعد الحمد سورة التوحيد مرتين، وفي الثانية بعد الحمد يقرأ سورة التكاثر عشر مرات و بعد التسليم يقول كما يقول في الطريقة الأولى .

أحكامهاعدل

  • يجواز الإتيان بصلاة الوحشة في أي وقت من الليلة الأولى للدفن ، و لكن يفضل التعجيل بها في أوله بعد فريضة العشاء.
  • لو تأخر دفن الميت، بسبب نقله إلى مكان بعيد أو لسبب آخر، تؤجّل صلاة الوحشة إلى ليلة دفنه.

انظر ايضاًعدل

المصادرعدل

المراجععدل

 
هذه بذرة مقالة عن موضوع شيعي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.