صباغ تفاعلي

أصبغة تفاعلية أو أصباغ تفاعلية [1] (بالإنجليزية: Reactive dyes) هي أصبغة طورت في الخمسينيات من القرن التاسع عشر، وهي أول أصبغة منتجة قادرة على التفاعل كيميائيا مغ الألياف (السيليلوزية عادة) في شروط قلوية. ويصبح الصباغ بعد التفاعل جزءًا من الألياف بدلا من بقاءه كمركب كيميائي مستقل داخل الألياف. وتطبق الأصبغة التفاعلية عند درجات حرارة منخفضة نوعيا مع التحكم بكمية الأملاح والقلويات المستخدمة[2].

مقدمةعدل

تتسم صباغة القطن باستخدام الأصبغة المباشرة بثبات لوني ضعيف ضد الغسيل بسبب ضعف الروابط القطبية والمشتتة التي تربط جزيء الصباغ بسلاسل مكثور السليولوز. بالإضافة إلى أن جزيئات الصباغ المباشر ذات قدرة على الخروج بسهولة من القطن أثناء الغسيل. يتطلب تحسين الثبات اللوني ضد الغسيل ترسيب خضاب غير منحل في الماء وحجزه آليا داخل ألياف القطن. ينجز هذا النوع من الصباغة باستخدام أصبغة الحلة والأصبغة الآزوية، ولكن هذه الطريقة أكثر تعقيداًَ من الصباغة بالأصبغة المباشرة.[3]

المزاياعدل

سهلة التطبيق، وذات طيف كبير من الألوان البراقة، وذات ثباتية لونية جيدة ضد الضوء والغسيل.[2]

المساوئعدل

غالية نسبيا[2]

النظام التفاعليعدل

تتلخص سمات جزيء الصباغ التفاعلي النموذجي بما يلي:[4]

المراجععدل

  1. ^ جامعة أم القرى، تاريخ الولوج 26 نوفمبر 2014[وصلة مكسورة]
  2. أ ب ت الأصبغة المباشرة من موقع خبرة اللون نسخة محفوظة 15 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Arthur D Broadbent، المحرر (2001)، Basic Principles of Textile Coloration، Society of Dyers and Colourists، ISBN 0 901956 76 7 
  4. ^ John Shore، المحرر (2002)، Colorants and auxiliaries، Volume 2 – Colorants (الطبعة Second Edition)، Society of Dyers and Colourists، ISBN 0 901956 77 5