شلمنصر الرابع

شلمنصر الرابع ملك آشور للفترة (783-773 ق.م). خلف والده أداد نيراري الثالث، وخلفه من بعده شقيقه آشور دان الثالث. ما وصل عن حكمه من معلومات كان شحيح جدا. وتعتبر فترته من فترات الانحطاط للإمبراطورية الآشورية. وكانت سلطته محدودة للغاية بسبب النفوذ المتزايد لكبار الشخصيات، وخاصة شمشي إلو، الذي كان آنذاك القائد العام للقوات المسلحة في الجيش الآشوري، والذي أصبح فيما بعد صاحب السلطة الفعلية في البلاد.

شلمنصر الرابع
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد القرن 9 ق.م  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة سنة 772 ق م[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مواطنة آشور  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الأب أداد نيراري الثالث  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
مناصب
ملك آشور   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
783 ق.م  – 773 ق.م 
الحياة العملية
المهنة عاهل،  وحاكم  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

خلال عهد الملك شلمنصر الرابع خاض الآشوريون معارك طاحنة ضد مملكة أورارتو التي كانت حينها في قمة قوتها تحت حكم الملك ارغشتي (780-755 ق.م)، وعلى ما يبدو فإن شمشي إلو كان هو الشخص الذي قاد المعركة ضد أرارات، كما يتضح من النقش على الثيران التي تزين مدخل قصره في تل برسيب. ودافع بنجاح عن شرق بلاد مابين النهرين ضد هجمات ارمينيا. ولكنه من جهة اخرى خسر معظم سوريا بعد معركة سنة 773 ق.م حاول فيها استعادة دمشق[4] والتي بائت بالفشل. قام بملاحقة القبائل والممالك الآرامية[5] التي حاولت التوسع في جنوب بلاد الرافدين. وتذكر المصادر بان شلمنصر الرابع قد قام بحملات ضد دمشق وجبال الأرز وفرض الضرائب على المنطقة الفلسطينية، على الرغم من ذلك، يبدو أن هذه الحملات كانت أشبه بالغارات الدورية لا أكثر.

في عام 773 قبل الميلاد، أعاد شلمنصر الرابع تأسيس الحدود بين كوموه وجرجوم في بازارجيك، وكلف الجنرال الأشوري (تورتانو turtanu ) شامسي إيلو Šamši-ilu بالنيابة عنه بذلك ووضع مسلة بازارجيك

المراجععدل

انظر أيضاعدل

ملوك آشور

المناصب السياسية
سبقه
أداد نيراري الثالث
ملك آشور
 

(783 ق.م)-(773 ق.م)

تبعه
آشور دان الثالث
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع عن تاريخ الشرق الأوسط بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.