شعب لوبا

شعب لوبا (بالانجليزية: Luba people) أو بالوبا (بالانجليزية: Baluba) مجموعة عرقية لغوية محلية في المنطقة الجنوبية الوسطى من جمهورية الكونغو الديمقراطية.[1] يعيش معظمهم في تلك المنطقة، ويقيمون بشكل أساسي في مقاطعات كاتانغا وكاساي ومانيما. يتألف شعب البالوبا من مجموعات فرعية متعددة والتي تتحدث لهجات مختلفة من لغة لوبا (على سبيل المثال لوبا - كاساي، لوبا - كاتانغا) أو لغات أخرى مثل السواحيلية.

شعب لوبا

طوَّر شعب البالوبا مجتمع وثقافة خاصة بهم منذ حوالي عام 400 ألف قبل الميلاد، تميَّز مجتمعهم بجودة في التنظيم وخاصةً في فترة كساد الأبيمبا المعروفة باسم اتحاد بالوبا.[2][3] يتألف مجتمع لوبا من أفراد يعملون كعمال مناجم وحدادين ونجارين وخزافين وحرفيين ومن مختلف المهن الأخرى.[4][5] وقد حققوا نجاحًا هامًا وثروات كبيرة مع مرور الوقت، ولكن هذا أدَّى أيضًا إلى تحولهم التدريجي إلى مجموعات من الرقيق واللصوص والإرهابيين خاصةً من البرتغاليين أو العمانيين الذين قادوا تنظيم الغزوات.

الديانةعدل

شملت المعتقدات الدينية التقليدية الخاصة بشعب لوبا مفهوم شاكابانغا أو خالق الكون، أو ليزا أو الإله الأعلى، أي تميزت بوجود عالم طبيعي وعالم خارق للطبيعة. عُدَّ العالم الخارق للطبيعة المكان الذي تعيش فيه بانكامبو (أرواح الأجداد) وبافيداي (الأراوح الأخرى)، إلى جانب كونه الحياة الآخرة لمن قضى مويكيدايلو مويامبي (الحياة الأخلاقية). تقبل ديانات لوبا مفهوم إمكانية التواصل بين الأحياء والموتى.[6]

شملت الطقوس الدينية الصلاة والغناء المجتمعي والرقص وذبح القربان وطقوس العبور والابتهال. يستلزم تطبيق هذه الطقوس والممارسات وجود وسطاء روحانيين مثل نسينغا أو كيتوبو (الكهنة). أما بالنسبة للأمراض، فإن نغانغا أو مفوينتشي (معالج) هو من يقوم بالعلاج عن طريق (التكهن). لم يقتصر الفكر الديني على هذه الطقوس فقط، ولكن شمل أيضًا أفكار عن المرء صاحب الشخصية الجيدة والقلب المتسامح والذي يُقدِّر الآخرين ويحترم ذاته. وقد أثَّر القانون الديني للحياة المدنية على سلميّة الحياة الاجتماعية في لوبا.

اعتنق شعب لوبا المسيحية عن طريق المُبشرين الذين جاءوا مع الحكم الاستعماري البلجيكي. وقد أجرى بعض هؤلاء المبشرين، مثل ويليام بيرتون، بحوثًا أثنولوجية رأى من خلالها همجية هذا الشعب وممارساته العدوانية، ولكنه في وقت لاحق أصبح أكثر تعاطفًا مع ما تعلَّمه من معتقداتهم التقليدية ومجتمعهم الثقافي.[7]

الثقافةعدل

يميل سكان لوبا للتَّجمُع في قرى يربطها شارع رئيسي واحد، ويفضلون بناء المنازل ذات الأسطح المستطيلة المصنوعة من القش على جانبي هذا الشارع إلى جانب أنهم بنوا منازلهم بين غابات السافانا. اشتغلوا في الصيد في مناطق المياه الوفيرة القريبة منهم، وجمعوا غذائهم مثل الفاكهة البرية، إلى جانب إتقانهم العمل الزراعي. في العصر الحديث، اشتغلوا في زراعة أشجار البفرة (الكاسافا) والذرة وفي تربية الماشية. أتقن بعضهم العمل بالخشب وأصبحوا فنانين الحرف اليدوية.

الفنعدل

لاقى الفن تطورًا هامًا في ثقافة شعب لوبا. إذ عملوا في صناعة الفخار والمواد المصنوعة من الحديد (مثل الفؤوس والأقواس والرماح) ونجارة الخشب والنحت وألواح النحاس بشكل دائم. اشتُهروا بعمل فني خاص بهم يُدعى موادي، حيث جُسِّد أجدادهم الذكور على هيئة إناث.[8][9]

وفقًا للباحثين مثل دانيال كابوزي، فقد اعتُبرت بعض الأعمال الفنية المعقدة لشعب لوبا أجهزة مساعدة للذاكرة، وهي شكل من أشكال النصوص الرمزية للمساعدة في حفظ المعلومات واستدعاء تاريخ اللوبا للتعرُّف عليه.[10]

وفقًا للباحثة ماري روبرتس، فقد «طوَّر شعب لوبا واحدًا من أكثر النُّظم تعقيدًا وروعةً في أفريقيا في مجال تسجيل التاريخ الملكي وقوائم أسماء الملوك وتاريخ الهجرات والنزوح والسلالات الأسرية»، مثل اللوح التذكاري لوكاسا.[11][12] يُمكن إيجاد هذه الأعمال الفنية الآن في العديد من متاحف العالم.

المراجععدل

  1. ^ Elizabeth Heath (2010). Anthony Appiah; Henry Louis Gates (المحررون). Encyclopedia of Africa. Oxford University Press. صفحات 88–89, 14–15. ISBN 978-0-19-533770-9. مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Toyin Falola; Daniel Jean-Jacques (2015). Africa: An Encyclopedia of Culture and Society. ABC-CLIO. صفحات 285–286. ISBN 978-1-59884-666-9. مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Thomas Q. Reefe (1981). The Rainbow and the Kings: A History of the Luba Empire to 1891. University of California Press. صفحات 67–72. ISBN 978-0-520-04140-0. مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Anthony Appiah; Henry Louis Gates (2010). Encyclopedia of Africa. Oxford University Press. صفحات 88–89, 106, 130–131, 309–310. ISBN 978-0-19-533770-9. مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Kingdoms of the Savanna: The Luba and Lunda Empires, Alexander Ives Bortolot (2003), Department of Art History and Archaeology, Columbia University, Publisher: The Metropolitan Museum of Art نسخة محفوظة 2020-05-19 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Molefi Kete Asante; Ama Mazama (2009). Encyclopedia of African Religion. SAGE Publications. صفحات 98–99. ISBN 978-1-4129-3636-1. مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Maxwell, David (2008). "The Soul of the Luba: W.F.P. Burton, Missionary Ethnography and Belgian Colonial Science". History and Anthropology. 19 (4): 325–351. doi:10.1080/02757200802517216. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Alexander Ives Bortolot (2003), Kingdoms of the Savanna: The Luba and Lunda Empires The Metropolitan Museum of Art نسخة محفوظة 2020-05-19 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ François G Richard; Kevin C MacDonald (2016). Ethnic Ambiguity and the African Past: Materiality, History, and the Shaping of Cultural Identities. Routledge. صفحات 200–205. ISBN 978-1-315-42900-7. مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Roberts, Mary Nooter; Roberts, Allen F. (1996). "Memory: Luba Art and the Making of History". African Arts. 29 (1): 22. doi:10.2307/3337444. JSTOR 3337444. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Roberts, Mary Nooter (1998). "The Naming Game: Ideologies of Luba Artistic Identity". African Arts. 31 (4): 56. doi:10.2307/3337649. JSTOR 3337649. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Lynne Kelly (2015). Knowledge and Power in Prehistoric Societies: Orality, Memory, and the Transmission of Culture. Cambridge University Press. صفحات 78–80. ISBN 978-1-107-05937-5. مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)