شرعوية (لاهوت)

الشرعوية اللاهوتية هي معتقد بأن خلاص البشر يأتي من اتباع القوانين والشعائر الدينية بحذافيرها.

في المسيحيةعدل

في اللاهوت المسيحي، هي دعوة إلى أن الإيمان أن شريعة موسى هي أهم من الشريعة الواردة في إنجيل 1 كورنثوس الأول 15:1-4 والتي تقول بأن الخلاص هو الإيمان بيسوع المسيح. وبالتالي، يجب وضع متطلبات الخلاص خارج الإيمان في يسوع المسيح. على وجه التحديد تدعوا لوضع الثقة في نتائج أعمال المسيح التي انتهت بسفك دمه من أجل خطايا البشر كما الحد من تعاليم الكتاب المقدس الواسعة والشاملة إلى التركيز على رموز الأخلاقية.[1]

في اليهوديةعدل

في اللاهوت اليهودي، تعتبر الشرعوية أساس العبادات والتي يجب ان تتبع شريعة موسى بحذافيرها وتطبيق الشعائر الواردة في الكتب الخمسة الأولى بأدق تفاصيلها.

في الإسلامعدل

في اللاهوت الإسلامي، تسمى الشرعوية بالفقه. لم تكن الشرعوية هي الدعوة الأساسية للقرآن إذ اعتبر القرآن استنساخ للشرعويات الدينية السابقة[2] إن كانت مسيحية إو يهودية آو صابئة. إلا أن الشرعوية عادة بقوة مع الشافعي الذي وضع أصول الفقه ثم تعززت لآصبحت أساس العبادة الإسلامية مع الغزالي وكتابه إحياء علوم الدين.

واسم الفقه، أي التعريف الإسلامي للشرعوية، في العصر الأول كان يطلق على: «علم الآخرة ومعرفة دقائق آفات النفس ومفسدات الأعمال وقوة الإحاطة بحقارة الدنيا وشدة التطلع إلى نعيم الآخرة واستلاب الخوف على القلب».[3] وعند الفقهاء: حفظ الفروع وأقله ثلاث مسائل. وعند أهل الحقيقة: الجمع بين العلم والعمل لقول الحسن البصري: «إنما الفقيه المعرض عن الدنيا، الزاهد في الآخرة، البصير بعيوب نفسه».[4] وعرفه أبو حنيفة بأنه: «معرفة النفس مالها وما عليها»[5] وعموم هذا التعريف كان ملائماً لعصر أبي حنيفة الذي لم يكن الفقه فيه قد استقل عن غيره من العلوم الشرعية.[6]

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ Daniel G. Reid et al., Dictionary of Christianity in America (Downers Grove, IL: InterVarsity Press, 1990)
  2. ^ "التنزيل الحكيم والناسخ والمنسوخ – الموقع الرسمي | للدكتور المهندس محمد شحرور". shahrour.org. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ موسوعة: كشف اصطلحات الفنون والعلوم، لمحمد علي التهانوي ص40 و41. نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ ابن نجيم. رد المحتار على الدر المختار الجزء الأول (مقدمة الكتاب). دار الكتب العلمية. صفحة 35 إلى 38. مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ نقلا من كتاب مرآة الأصول:44/ 1، التوضيح لمتن التنقيح: 10/ 1. انظر: موسوعة الفقه الإسلامي لوهبة الزحيلي ج1 ص29
  6. ^ الفقه الإسلامي وأدلته الشامل للأدلة الشرعية والآراء المذهبية وأهم النظريات الفقهية وتحقيق الأحاديث النبويه وتخريجها) المؤلف: أ. د. وهبة بن مصطفى الزُّحَيْلِيّ، أستاذ ورئيس قسم الفقه الإسلاميّ وأصوله بجامعة دمشق - كلية الشريعة، المطلب الأول: (معنى الفقه وخصائصه)، ج1 ص29، الناشر: دار الفكر - سوريَّة - دمشق، الطبعة: الرابعة المنقَّحة المعدَّلة بالنسبة لما سبقها (وهي الطبعة الثانية عشرة لما تقدمها من طبعات مصورة)