شباب محمد (مصر)

جماعة أسسها أعضاء سابقون في مكتب الإرشاد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر

شباب محمد هي جماعة إسلامية تأسست في مصر عام 1940م.

التأسيسعدل

أسسها أعضاء سابقون في مكتب الإرشاد العام لجماعة الإخوان المسلمين وهم محمد علي المغلاوي سكرتير لجنة الطلبة والعمال العامة والمحامي محمود أبو زيد مدير مجلة النذير؛ وذلك بعد خلافهم مع الإخوان بسبب بطء خطوات الإخوان نحو الإصلاح، وتساهل الإخوان في ضم الأنصار والمؤيدين، وفي التعامل مع الحكام والملوك وعزمهم على دخول معترك الانتخابات والدخول إلى البرلمان، وأن الإسلام لا يقر طالب الولاية، وكذلك بسبب عدم التعرض للنساء السافرات في الشوارع والطرق والاكتفاء بالنصيحة والكلام، ورفض شباب محمد الترشيح للانتخابات، وطالبوا بمنع النساء من ارتياد المساجد، وقالوا بأن الدعوة الإسلامية يجب أن تكون متطرفة، إلا أنهم تراجعوا عن رفضهم الترشيح في الانتخابات فيما بعد.

رد الإخوان عليهاعدل

رد عليهم حسن البنا في المؤتمر الخامس للإخوان فقال:

«اسمعوها منى كلمة عالية داوية من فوق هذا المنبر في مؤتمركم هذا الجامع.. إن طريقكم هذا مرسومة خطواته، موضوعة حدوده، ولست مخالفًا هذه الحدود التى اقتنعت كل الاقتناع بأنها أسلم طريق للوصول. أجل.. قد تكون طريقًا طويلة، ولكن ليس هناك غيرها. إنما تظهر الرجولة بالصبر والمثابرة والجد والعمل الدائب؛ فمن أراد منكم أن يستعجل ثمرة قبل نضجها، وأن يقتطف زهرة قبل أوانها؛ فلست معه في ذلك بحال، وخير له أن ينصرف عن هذه الدعوة إلى غيرها. ومن صبر معى حتى تنمو البذرة، وتنبت الشجرة، وتصلح الثمرة، ويحين القطاف؛ فأجره في ذلك على الله، ولن يفوتنا وإياه أجر المحسنين؛ إما النصر والسيادة، وإما الشهادة والسعادة»

وأرسل حسن البنا تصحيحًا لهذه الادعاءات بعنوان «إلى الذين تخلفوا عن الصف» فقال:

«قلتم إننى فصلتكم وأنتم تعلمون -وإخوانكم الذين حضروا الاجتماع الذى دعوتكم إليه يعلمون كذلك- أنكم أنتم الذين ألحفتم في طلب الفصل وألححتم إلحاحًا؛ وذلك لما بيّتُّموه من نية، وما اعتزمتموه من عمل منذ أمد بعيد، وأنتم بين ظهرانينا فلم يسعنى إلا أن أنزل على رغبتكم في ذلك، داعيًا لكم بالتوفيق والإخلاص؛ إذ إن أكبر ما يسر الوالد أن يرى ابنه موفقًا وإن لم ينسب إليه هذا التوفيق. وأنتم تعلمون أن مجلة النذير كانت لى، فأعطيتكم إياها، وتنازلت لكم عنها عن طيب خاطر، بشرط أن تنصرف جهودكم إلى عمل نافع وميدان فيه خير للإسلام، ولئن كان العدد الأول علينا فالعدد الثانى وما يليه قد يكون لنا بحكم خدمة الدعوة العامة التى نعمل لها جميعًا. تذكرون أن سهم الدعوة قد بلغ أكثر من ثلاثمائة جنيه مصرى، وكان المفروض أن نصفها يجب أن يظل للمساهمين، ونسيتم أن قرار جمع سهم الدعوة أجاز للمكتب أن يستخدم هذا النصف في عمل تجارى، وذلك ما كان؛ فإننا جددنا مطبعة "الإخوان المسلمون" ، وقيمتها الآن تزيد على أكثر من المائة والخمسين جنيهًا؛ فماذا في هذا التصرف من التلاعب، وقد وقع وفقًا للقرار المعلن الموضوع في حدود مصلحة الدعوة وخيرها؟ وأكثر أمركم عجبًا.. بل أشد غرابة وأكبره تجنيًا أن تذكروا أننى أعلنت أن "نجاح الدعوة مرهون بإرضاء الحكام والعمل تحت ألويتهم الحزبية.." ، وما كنت أدرى أن لجاجتكم في هذه الخصومة تحدوكم إلى هذا الافتراء المبين على شخصي، وأنتم تعلمون وقد تلقيتم أن نجاحها مرهون بإرضاء الله وحده والسير على منهاج رسول الله ، كما اعترفتم بذلك في بيانكم، وعليه سرنا ونسير حتى يفتح الله بيننا وبين قومنا بالحق وهو خير الفاتحين»

وكذلك رد علي اتهامهم له بأنه يقوم بإرضاء الحكام والعمل تحت للوائهم ووضح موقفه من الحكومة المصرية القائمة والسابقة في رسائله فيقول:[1]

«وكلمة ولأبد أن نقولها في هذا الموقف هي أن الإخوان المسلمون لم يروا في حكومة من الحكومات التي عاصروها ولا الحكومة القائمة ولا الحكومة السابقة ولا غيرهما من ينهض بهذا العبء أو من يبدي الاستعداد الصحيح لمناصرة الفكرة الإسلامية، فلتعلم الأمة ذلك، ولتطالب حكامها بحقوقها الإسلامية، وليعمل الإخوان المسلمون»

حل الجماعةعدل

أصدر جمال عبد الناصر قرارًا بحل جمعية شباب محمد وإغلاق صحفها على خلفية مقالات لها تهاجم فيها العلاقات السوفيتية المصرية.[2]

أعلام الجماعةعدل

  • حافظ سلامة: أنضم حافظ سلامة إلى جماعة شباب محمد والتي أنشأها مجموعة من الأشخاص المنشقين عن جماعة الإخوان المسلمين، وشارك من خلال تلك الجمعية في الجهاد ضد الاحتلال الإنجليزي، أُلقي القبض عليه على إثر مقال كتبه في جريدة النذير انتقد فيه نساء الهلال الأحمر بسبب ارتدائهن أزياء اعتبرها مخالفة للزي الشرعي، وقاد عمليات المقاومة الشعبية في مدينة السويس بدءًا من يوم 22 أكتوبر 1973م.[3]
  • محمد على المغلاوي: مؤسس الجماعة وسكرتير لجنة الطلبة والعمال العامة، عضو مكتب الإرشاد سابقًا.
  • على سامى النشار: ليسانس في الفلسفة، عضو لجنة تحرير النذير.
  • محمود أبو زيد: مدير مجلة النذير[4]

المراجععدل

  1. ^ "جماعة "شباب محمد""، العربية، 17 نوفمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2022.
  2. ^ "شيخ المجاهدين المصري: حافظ سلامة"، ishrakat.com، مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2022.
  3. ^ "الشيخ حافظ.. ذاكرة السويس وعاشق فلسطين (بورتريه)"، عربي21، 01 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2022.
  4. ^ الموجز (06 سبتمبر 2015)، ""شباب محمد".. سر الحركة الإخوانية التى انقلبت على قيادات الجماعة | قضايا وتحقيقات | الموجز"، www.elmogaz.com، مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2022.