سوق الأفكار

إن مصطلح "سوق الأفكار" هو الأساس المنطقي لحرية التعبير وذلك وفقًا لتمثيل المفهوم الاقتصادي للسوق الحر. وفي معتقد "سوق الأفكار" فإن الحقيقة ستظهر نتيجة التنافس بين الأفكار من خلال الخطاب العام الحر والشفاف. ويتم تطبيق هذا المفهوم على مناقشات قانون براءة الاختراع بالإضافة إلى حرية الصحافة ومسؤوليات وسائل الإعلام في الديمقراطية الليبرالية.

كان أول من استخدم استعارة سوق الأفكار هو جون ستيوارت مل في كتابه حول الحرية (On Liberty) في عام 1859 (على الرغم من عدم استخدامه لمصطلح "السوق" مطلقًا). وتم استخدامه لاحقًا من خلال الآراء الاستشارية للمحكمة العليا للولايات المتحدة. وظهرت أول إشارة لمصطلح "التبادل الحر للأفكار" ضمن "المنافسة في السوق" في معارضة القاضي أوليفر وندل هولمز الابن في قضية آبرامز ضد الولايات المتحدة، 250 U.S. 616, 630 (1919). وظهرت عبارة "سوق الأفكار" لأول مرة في الرأي المؤيد الذي أصدره القاضي ويليام أورفيل دوجلاس في قرار المحكمة العليا بشأن قضية الولايات المتحدة ضد روملي في عام1953: "وعلى غرار ناشري الصحف أو المجلات أو الكتب، فإن هذا الناشر يزايد على عقول البشر في سوق الأفكار".[1]

إن الفكرة العامة بأنه ينبغي قبول حرية التعبير لأنها ستؤدي إلى الوصول إلى الحقيقة لها تاريخ طويل.[2] فقد قال الشاعر الإنجليزي جون ميلتون أنه ليس من الضروري تقييد حرية التعبير لأن الحقيقة ستسود "من خلال أية مواجهة حرة ومنفتحة".[3] وقال الرئيس توماس جفرسون بأنه من الآمن السماح "بالخطأ في الرأي … حيث يقوم المنطق بمواجهته بحرية".[4] وكرر فريدريك سايبرت فكرة أن التعبير الحر هو بمثابة التصحيح الذاتي في نظريات الصحافة الأربع: "اسمح للأشخاص بالتعبير عن أنفسهم بحرية. فسوف تربح الأفكار الحقيقية والسليمة. وتنهزم الأفكار الخاطئة وغير السليمة. ويجب أن تتجنب الحكومة المعركة وألا ترجح كفة الخلافات لصالح أحد الأطراف أو للطرف الأخر".[5] ولا يعتمد على هؤلاء الكتاب على القياس الاقتصادي للسوق.

في السنوات الأخيرة، تم طرح التساؤلات بشأن وجود أسواق للأفكار. ولقد أشار العديد من الباحثين إلى الاختلافات بين الطريقة التي ينتج من خلالها الأفكار ويتم استهلاكها وطريقة إنتاج واستهلاك البضائع الأكثر تقليدية.[6] وقد قيل أيضًا أن فكرة سوق الأفكار كما هي مطبقة على الدين "تفترض بشكل غير صحيح تكافؤ الفرص" بين الأديان.[7] بالإضافة إلى ذلك، تم تطبيق فكرة سوق الأفكار على دراسة البحث العلمي كمؤسسة اجتماعية.

التاريخعدل

يمكن العثور على دعم للأفكار المتنافسة والنقاش القوي في فلسفة جون ميلتون في عمله آريوباجيتيكا عام 1644 وأيضًا جون ستيوارت ميل في كتابه عن الحرية عام 1859. تطرح الفكرة العامة ضرورة التسامح مع حرية التعبير لأنها ستؤدي إلى الحقيقة. اقترح الشاعر الإنجليزي جون ميلتون أن تقييد الكلام ليس ضروريًا لأن الحقيقة تسود فقط في اللقاء الحر والمفتوح. ردد فريدريك سيبرت الفكرة القائلة بأن حرية التعبير هي تصحيح ذاتي في نظريات الصحافة: دع كل من لديه ما يقوله يكون أحرارًا في التعبير عن نفسه، سيبقى الصواب والصوت، سيهزم الزائف وغير السليم، يجب ألا تكون الاحتمالات لصالح جانب أو آخر، لم يعتمد هؤلاء الكتّاب على القياس الاقتصادي للسوق.[8][9][10][11]

يجادل المؤرخ الاقتصادي جويل موكير في كتابه الصادر عام 2017 بعنوان ثقافة النمو: أصول الاقتصاد الحديث أن الانقسام السياسي في أوروبا (وجود عدد كبير من الدول الأوروبية) جعل من الممكن للأفكار غير التقليدية أن تزدهر، بسبب رواد الأعمال والمبدعين، يمكن للأيديولوجيين الهرب بسهولة إلى دول مجاورة عند محاولة قمع أفكارهم وأنشطتهم. هذا ما يميز أوروبا عن الإمبراطوريات الموحدة الكبيرة والمتقدمة تقنيًا مثل الصين والهند. كان لدى الصين آلات طباعة، وكان لدى الهند مستويات علمية وتكنولوجية مماثلة لأوروبا في عام 1700، ومع ذلك فإن الثورة الصناعية حدثت في أوروبا، وليس في الصين أو الهند. في أوروبا، اقترن الانقسام السياسي بالسوق المتكاملة للأفكار حيث استخدم المثقفون الأوروبيون اللغة اللاتينية المشتركة، وكان لديهم أساس فكري مشترك في التراث الكلاسيكي لأوروبا.[12]

ومع ذلك، فإن الاستعارة الأكثر دقة لسوق الأفكار تأتي من المحكمة العليا للولايات المتحدة.  ظهرت الإشارة الأولى إلى التجارة الحرة في الأفكار ضمن منافسة السوق في عام 1919 داخل معارضة قاضي المحكمة العليا الأمريكية أوليفر ويندل هولمز جونيور في قضية أبرامز ضد الولايات المتحدة. يجب تبرير الكلام من خلال سياسات عامة تعويضية محددة. في حين أن الحالات السابقة تعاملت مع أشخاص طبيعيين، وسّع مجلس ولاية فرجينيا عام 1976 قراره ضد مجلس المستهلكين لمواطني فرجينيا نطاقه ليشمل الشركات من خلال إنشاء حق خطاب تجاري للشركات، وإلغاء اللوائح الحكومية للإعلان في هذه العملية.[13][14]

إذا اعتُبرت المعتقدات مثل الأديان كأفكار، فإن مفهوم سوق الأفكار يفضل سوقًا للأديان بدلًا من فرض دين الدولة أو حظر المعتقدات غير المتوافقة. وبهذا المعنى، فإنه يوفر أساسًا منطقيًا لحرية الدين.[15]

المصداقيةعدل

في السنوات الأخيرة، ظهرت أسئلة بخصوص وجود أسواق للأفكار. لاحظ العديد من العلماء الاختلافات بين طريقة إنتاج الأفكار واستهلاكها وطريقة إنتاج واستهلاك السلع التقليدية. وقد قيل أيضًا أن فكرة سوق الأفكار كما هي مطبقة على الدين تفترض بشكل غير صحيح وجود تكافؤ الفرص بين الأديان. بالإضافة إلى ذلك، طُبّقت فكرة سوق الأفكار على دراسة البحث العلمي كمؤسسة اجتماعية.[16][17][18]

انظر أيضًاعدل

  • قانون إثارة الفتنة لعام 1918

ملاحظاتعدل

  1. ^ Holmes’ idea marketplace – its origins & legacy | First Amendment Center – news, commentary, analysis on free speech, press, religion, assembly, petition نسخة محفوظة 4 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ How Much Does a Belief Cost? Revisiting the Marketplace of Ideas, Gregory Brazeal, Southern California Interdisciplinary Law Journal, vol. 21 no. 1, pp. 2-10 (2011). نسخة محفوظة 17 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ John Milton, Areopagitica, in Areopagitica and Of Education 1, 50 (Harlan Davidson, Inc. 1951) [1644].
  4. ^ Thomas Jefferson, First Inaugural Address (Mar. 4, 1801), in Writings 492, 493 (Merrill D. Peterson ed. 1984).
  5. ^ Siebert, Fred S. “The Libertarian Theory” in Fred S. Siebert, Theodore Peterson, and Wilbur Schramm's Four Theories of the Press: The Authoritarian, Libertarian, Social Responsibility, and Soviet Communist Concepts of What the Press Should Be and Do, p. 45. Chicago: U of Illinois P. (1963). نسخة محفوظة 18 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ See, e.g., How Much Does a Belief Cost? Revisiting the Marketplace of Ideas, Gregory Brazeal, Southern California Interdisciplinary Law Journal, vol. 21 no. 1, p. 1 (2011); The Competition of Ideas: Market or Garden?, Robert Sparrow & Robert Goodin, Critical Review of International Social and Political Philosophy, vol. 4 no. 2, p. 45 (2001); Speech, Truth, and the Free Market for Ideas, Alvin I. Goldman & James C. Cox, Legal Theory, vol. 2, p. 1 (1996). نسخة محفوظة 17 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ See, e.g., Makau Mutua, Facilitating Freedom of Religion or Belief, A Deskbook. نسخة محفوظة 03 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Ingber, Stanley (February 1984). "The Marketplace of Ideas: A Legitimizing Myth" (PDF). Duke Law Journal (1): 3. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2018. ... this classic image of competing ideas and robust debate dates back to English philosophers John Milton and John Stuart Mill ... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "How Much Does a Belief Cost? Revisiting the Marketplace of Ideas", Gregory Brazeal, Southern California Interdisciplinary Law Journal, vol. 21 no. 1, pp. 2–10 (2011). نسخة محفوظة 17 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Thomas Jefferson, First Inaugural Address (March 4, 1801), in Writings 492, 493 (Merrill D. Peterson ed. 1984).
  11. ^ Siebert, Fred S. "The Libertarian Theory" in Fred S. Siebert, Theodore Peterson, and Wilbur Schramm's Four Theories of the Press: The Authoritarian, Libertarian, Social Responsibility, and Soviet Communist Concepts of What the Press Should Be and Do, p. 45. Chicago: University of Illinois Press. (1963). نسخة محفوظة 18 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "Mokyr, J.: A Culture of Growth: The Origins of the Modern Economy". press.princeton.edu. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Abrams v. United States, 250 U.S. 616, 630 (1919)
  14. ^ Winkler, Adam (2018). We the Corporations: How American Businesses Won Their Civil Rights. Liveright. ISBN 978-0871407122. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Ullman Chiswick, Carmel (January 2013). "Competition vs. Monopoly in the Religious Marketplace: Judaism in the United States and Israel" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ See, e.g., How Much Does a Belief Cost? Revisiting the Marketplace of Ideas, Gregory Brazeal, Southern California Interdisciplinary Law Journal, vol. 21 no. 1, p. 1 (2011); The Competition of Ideas: Market or Garden?, Robert Sparrow & Robert Goodin, Critical Review of International Social and Political Philosophy, vol. 4 no. 2, p. 45 (2001); Speech, Truth, and the Free Market for Ideas, Alvin I. Goldman & James C. Cox, Legal Theory, vol. 2, p. 1 (1996). نسخة محفوظة 17 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ See, e.g., Makau Mutua, Facilitating Freedom of Religion or Belief, A Deskbook. نسخة محفوظة 2021-02-25 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "Jesús Zamora Bonilla | Dpto. Lógica, Historia y Filosofía de la ciencia (UNED)". Uned.es. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ January 1, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)