سندباد (موسيقى)

1891 الموسيقية التي تحمل الاسم نفسه ، انظر "سندباد" (1891 الموسيقية)
"ماي مامي" تم إقحامها في العرض عام 1921.

سندباد هي مسرحية موسيقية برودواي مع كتاب وكلمات هارولد ر. أتريدج وموسيقى سيغموند رومبيرغ، آل جولسون وغيرهم. يلعب جولسون دور حمّالاً في بغداد القديمة حيث يلتقي بمجموعة من الشخصيات من الف ليلة وليلة، بما في ذلك السندباد. ويتم نقله إلى إعدادات مختلفة غريبة.

تم إنتاج الموسيقى من قبل لي شوبرت و ج. ج. شوبرت وتم تنظيمها من قبل ج. هوفمان و ج. ج. شوبرت. بعد تجربة في نيو هيفن، كونيتيكت، افتتح إنتاج برودواي في 14 فبراير 1918 في مسرح الحديقة الشتوية، حيث عرض 164 عرضًا. وشملت الممثلين جولسون (في وجه اسود)، كيتي دونر، كونستانس فاربر وفورست هوف. كان هذا العرض "كوميديا موسيقية" بقليل من الأغراض غير توفير سيارة لجولسون، الذي غنى أغاني متخصصة تم كتابتها له بنفسه والآخرين، في حين عقدت أغاني رومبرغ العرض معاً. كما هو الحال مع العروض السابقة لجولسون، تم تقريب الأغاني أثناء التشغيل والجولة الوطنية التي أستمرت لمدة عامين تقريبًا.[1][2]

الملخصعدل

في نادٍ للجزيرة لونغ آيلند، تناضل نان فان ديكر، وهي أجتماعية ثرية، لتختار من بين رجلين يعهدان بمسألة مالية. وهي تستشير كرة بلورية، والكرة تكشف لها مشاهد عربية غريبة وأناس، بما في ذلك إنباد الحمال وإصدار شرق أوسطي لجزيرة لونغ آيلند، غاس. يتبع سلسلة الخيال، ويلتقي إنباد بمجموعة من الشخصيات من الليالي العربية، بما في ذلك السندباد البحري.

الأغانيعدل

الموسيقى من قبل رومبيرغ وكلمات أتريدجي، بأستثناء ما ينص على خلاف ذلك:

المراجععدل

  1. ^ Everett, William A. and Geoffrey Holden Block. "Finding a Voice: Operetta, Revue and Musical Comedy", Sigmund Romberg, p. 63, Yale University Press, 2007
  2. ^ "Jolson on Stage!", The Museum of Family History, 2008, accessed November 18, 2013 نسخة محفوظة 19 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل