سماح أنور

ممثلة مصرية

سماح أنور (22 أبريل 1965 [1] -)، ممثلة ومخرجة مصرية.، تعتبر من أشهر نجمات جيلها .

سماح أنور
معلومات شخصية
اسم الولادة سماح أنور عبد الله
الميلاد 22 أبريل 1965 (العمر 58 سنة)
القاهرة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الجنسية  مصر
الأولاد أدهم
والدان أنور عبد الله
سعاد حسين
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة القاهرة  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة ممثلة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1980 - حتى الآن
أعمال بارزة زيارة سرية،  وامرأة واحدة لا تكفي،  وذئاب الجبل  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
السينما.كوم صفحتها على موقع السينما

عن حياتها عدل

درست اللغة الفرنسية في جامعة القاهرة، هي ابنة الممثلة سعاد حسين ووالدها الأديب أنور عبد الله عرفت بأدوار البنت المسترجلة وأدوار الحركة في السينما المصرية، ومثلت على المسرح والتلفزيون، وبعد حادث مروري تعرضت لها عام 1998 وبعد عودتها اتجهت إلى مجال الإخراج بالإضافة إلى عملها في التمثيل.

قصة ابنها بالتبني عدل

تكشف سماح أنور عن سر عدم معرفة أدهم ابنها بأهله الحقيقيين، وقالت سماح أنور «أنا لست أنانية ولو زوجي الراحل كان  طلب مني ترك الشغل من أجله هو وإبني، كنت  سأفعل ذلك  لأن الفن مش تمثيل فقط لكن متاح به أشياء أخرى كثيرة».

يذكر أن سماح أنور كانت قد أخفت قصة زواجها، وإنجابها لابنها أدهم حيث سبق وصرحت أنه ابنها بالتبني وأن أمه قريبة لها ماتت في حادث ولحقها والد الطفل فقررت أن تمنحه حنان الأم ورعاية الأب، وتقوم بتربيته وهو موقف زاد من إعجاب جمهورها بها، في وقتها  وتعاطفه معها، خاصة أنها كانت تمر بمحنة شديدة بعد حادث السيارة الذي كاد يفقدها حياتها، أو على الأقل يفقدها نعمة السير على قدميها واضطرت بعده إلى إجراء 42 عملية جراحية حتى تستعيد عافيتها أو الجزء الأكبر منها، وبعد أن بلغ الطفل 7 سنوات عادت سماح واعترفت لوسائل الإعلام عن أنها  والدته الحقيقية وليست أم بديلة له، وأنها لم تعد قادرة على كتمان هذا السر الذي أخفته طوال هذه السنوات عن جمهورها ووسائل الإعلام، وتعتبر إعلانه بمثابة اعتذار لهذا الطفل أمام الجميع، حتى يسترد وضعه الطبيعي حيث كانت قد تزوجت من عاطف فوزي والد أدهم في السرالا أنه رحل وهي حامل في أدهم في الشهر الرابع .. اعترفت سماح أنها غلطت كثيرا ولم تندم، لكن أكبر ندم إن ابنها لم يتعرف على أهله الحقيقيين ووصفتها بغلطة عمرها. وفي حلقتها مع راغدة شلهوب تكشف سماح باستفاضة عن سر حياتها وعلاقتها بابنها وإحساسها بالذنب تجاهه بعد أن أخفت عليه أنها والدته الحقيقية.

كما كشفت سماح أنها غير خائفة من الموت لأنه الحقيقة الوحيدة ورفيقها من زمن بعيد، وأضحت أنها عانت لفترة من الزمن ومن فقدان الاهتمام والطموح.

موقفها في الثورة المصرية عدل

نقلت عنها وسائل الاعلام أنها قالت في مقابلة بالتلفزيون المصري في 8 فبراير 2011 أنها تدعو إلى ضرب المحتجين في ميدان التحرير في القاهرة بالأسلحة بكافة أنواعها من أجل خير مصر. لكن نفت أنها قالت ما تم تناقله حيث صرحت قائلة:[2]

«كل ما حدث أنني تحدثت في الفضائية المصرية وسألت المذيع عن سر إذاعتهم المتكرّرة لتحذيرات الجيش من التواجد في ميدان التحرير مع أن الشباب المعتصمين لا يسمعونهم، وسألته من هم المتواجدين حالياً في الميدان، فأجابني الإخوان والأجندات، وكان ردي : خلاص ما يتحرقوا..»

الأعمال عدل

الأفلام عدل

مسلسلات عدل

مسرحيات عدل

في إنتظار بابا (2022)

أخرى عدل

برامج عدل

روابط خارجية عدل

المراجع عدل