سعد صالح جريو

اديب وشاعر وسياسي عراقي

سعد صالح جريو هو أديب وشاعر وسياسي عراقي شغل مناصب وزارية في العهد الملكي في العراق، ولد في مدينة النجف عام 1894 وتوفي عام 1949.

سعد صالح جريو
Saad Saleh Jraiw.png

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1894  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
النجف  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة سنة 1949 (54–55 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Iraq.svg العراق  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مناصب
وزير الداخلية   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
23 فبراير 1946  – 3 مايو 1946 
رئيس الوزراء توفيق السويدي 
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المهنة شاعر،  ومدرس،  وسياسي،  ومحامي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

قبل أن يبلغ السابعة من عمره، درس في الكتاتيب النجفية ثم التحق بدراسة الدراسات الدينية في جامعة النجف الدينية (الحوزة) مبتدئا بالمقدمات حتى أكمل بقية مراحلها،[1] وانقطع عن دراسته الحوزوية بسبب مشاركته في ثورة العشرين، وقد لاحقته السلطات المحتلة البريطانية وكان اسمه ضمن المطلوبين، إلا انه لجأ للكويت عبر الصحراء ومكث هناك حتى أعلنت السلطات البريطانية عفوا عن ثوار العشرين وكان ضمن المشمولين بهذا العفو.[1]

وقبلها أسهم سعد صالح جريو في ثورة النجف على الإنكليز سنة 1918 وانتمى إلى حزب حرس الاستقلال سنة 1919.

دخل دار المعلمين في بغداد وتخرج منها عام 1921، وتخرج معلما فاشتغل مديرا لمدرسة الأيتام في بغداد، وعمل بعدها معلما في المدرسة الجعفرية ثم عمل ملاحظا في وزارة المالية، ثم انتسب إلى كلية الحقوق، وبعدما أكمل دراسته في كلية الحقوق وتخرجه بتفوق شغل وظيفة وكيل قائمقام لكنه استقال منها وعاد إلى النجف ليمارس المحاماة.

عُين مديرا لناحية الهاشمية في لواء الحلة ثم في الرميثة،[1] كما شغل منصب مدير ناحية العكيكة، كما شغل منصب متصرف لواء المنتفك (أي محافظ ذي قار).

وتنقل في مناصب مختلفة إلى أن انتخب في مجلس النواب 6 مرات،[1] عن لواء كربلاء والديوانية، كما تولى منصب المتصرف لألوية الحلة والكوت وقضاء الدليم والمنتفك والعمارة.

عين متصرفا للواء الحلة في شباط 1939.[1] وفي تموز 1940، عين متصرفا للواء الكوت، ثم عاد 1941 متصرفا للحلة ثانية. في عام 1943 عين متصرفا للواء المنتفج.[1]

عندما تأسس حزب الأحرار بزعامة توفيق السويدي سنة 1946، كان سعد صالح جريو نائبا لرئيس الحزب.[2]

وشغل منصب وزارة الداخلية في وزارة توفيق السويدي الثانية عام 1946.[3]

ولقد رثى نفسه قبل أن يموت بإسبوعين بقصيدة من نحو ستين بيتا أسماها "الأشباح"، وهذه أبيات من القصيدة نشرتها الصحف بعيد وفاته:


أبـوارق الآمال والآلاملـوحي لعلك تكشـفـيـن ظلامي
فلقد بدا شبح الهموم على الدجىحلكا ركاما قام فوق ركام
يوحي إلى نفس الكئيب كآبةخرساء تخلع مهجة الضرغام
متوسطاً شبحين ذاك لمحنة الـوطن الأسير وذا لفرط سقام
فلعلتي شبح رهيب كالردىولموطني شبح جريح دام
إني أخال العمر فصل روايةحبكت وقائعها يد الأحلام
فروايتي وصلت لآخر مشهدوبدايتي اكتملت بفصل ختامي


وقد توفي بمرض الجاثوم في النجف عام 1949.

ومن الجدير بالذكر، أن رئيس وزراء العراق في العهد الملكي صالح جبر قد سمى ابنه سعدا تيمنا بصديقه الشاعر سعد صالح جريو.[4]

وفي النجف حاليا شارع يحمل اسمه "سعد صالح".[1]

من شعرهعدل

له قصيدة تحمل عنوان "بلادي رهينة قُهّارِها"، قال فيها:


وقـفـتُ بـطامـسِ آثـارهـــافهاج الجوى نوحُ أطيارها
بروعٍ قد اغبرَّ منها الأديمحـداداً عـلى فـقـد أقـمـارهـا
سلامُ عليكِ هضابَ العراقمـنار العـلى بـرج أنـوارهـا
فوا لهف نفسيَ كفُّ الخطوبتـشـقُّ حـشـاكَ بـبـتـارهـا
وتهجر أرضك تلك العلوموقـد كـنتِ كعـبـة زوارهـــا
عزيزٌ على الحرِّ تلك البلاديـراهـا رهـيـنـة قـهـارهــــا


عائلتهعدل

تزوج من السيدة رباب جريو، وأنجبت له من الأبناء:[1]

  • سلمى وهي ناشطة مدنية في الحركة النسوية العراقية
  • المحامي لؤي
  • نوار
  • فرقد
  • العالمة البيولوجية ضحى وهي أستاذة العلوم الكيميائية في جامعة بغداد سابقا

المصادرعدل