سحب الثقة عن باك غن هي

(بالتحويل من سحب الثقة عن باك جن هي)
الرئيسة بارك غُن هيه

سحب الثقة عن رئيسة كوريا الجنوبية باك غن هي(Impeachment of Park Geun-hye) هي اجراءات سياسية في كوريا الجنوبية تمت على خلفية تورطها في فضيحة فساد سياسي أدى الكشف عنها إلى مظاهرات شعبية ضخمة في البلاد. وفي 9 ديسمبر 2016، صوت المجلس النيابي في كوريا الجنوبية لصالح مشروع قانون لسحب الثقة عنها. انتقلت السلطة إلى رئيس الوزراء هوانج كيو آن، الذي يظل قائمًا بأعمال رئاسة الدولة لمدة أقصاها 180 يومًا تقرر خلالها المحكمة الدستورية الكورية مشروعية القانون الذي صادق عليه البرلمان. وأيدت المحكمة الدستورية عزلها في 10 مارس 2017 باجماع قضاتها الثمانية.[1]

محتويات

الخلفيةعدل

 
مظاهرات ضد باك غن هي في سيول في 29 أكتوبر 2016.

في 2016 كُشف عن أن إحدى معاونات الرئيسة بارك جون هي، تشوي سون-سل، قد استغلت نفوذها من أجل طلب التمويل لاثنين من المؤسسات التي تتحكم بها وذلك من عدد من مجموعات الشركات الكورية الجنوبية المعروفة باسم تشيبول. اعتقلت الشرطة تشوي واعتذرت الرئيسة ثلاث مرات منذ أكتوبر 2016، إلا أن الاحتجاجات الضخمة ضدها لم تتوقف.[2]. استمرت الاحتجاجات ستة أسابيع وانخفضت نسبة التأييد الشعبي للرئيسة بارك إلى 4%،[3] ووفقًا لمجلة تايم، أشار استطلاع للرأي أن 78% من المستطلعة آرائهم يؤدون توجيه الاتهام للرئيسة.[4]

أخر الرؤساء الكوريين الذي واجه سحب الثقة كان الرئيس الأسبق روه مو-هيون في 2004، والذي ابطلت المحكمة الدستورية مشروع قانون عزله من البرلمان.[5]

قانون سحب الثقةعدل

حصل مشروع قانون سحب الثقة على موافقة 234 نائبًا ورفضه 56. وكان نواب المعارضة والمستقلين البالغ عددهم 171 نائبًا قد هددوا باستقالة جماعية في حالة عدم إقرار القانون، وأمكن تمرير القانون بعد موافقة مجموعة من نواب الحزب الحاكم.[6]

ردود الفعلعدل

 
رئيس الوزراء هوانج كيو آن أصبح القائم بأعمال الرئيس بعد عزل باك غن هي

وجهت باك غن هي خطابًا متلفزًا إلى الشعب بعد قرار البرلمان، قالت فيه:

«أقدم اعتذاري لكل الكوريين الجنوبيين عن كل هذه الفوضى الوطنية التي سببتها بإهمالي، بينما تواجه بلادنا صعوبات كبيرة بدءًا من الاقتصاد إلى الدفاع الوطني.[7]»

استقبل المتظاهرون المطالبون بسحب الثقة عن الرئيسة بارك الموافقة على قانون سحب الثقة عنها بسرور بالغ، وقدر منظمو المسيرات مشاركة 800 ألف شخص في مسيرات احتفالية في سيئول يوم 10 أكتوبر.[2]

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ المحكمة الدستورية بكوريا الجنوبية تؤيد عزل الرئيسة. الجزيرة، 2017-3-10.
  2. ^ أ ب "الكوريون الجنوبيون ينظمون وقفة احتجاجية على ضوء الشموع في مزاج احتفالي". وكالة يونهاب للأنباء. 11-12-2016. اطلع عليه بتاريخ 11-12-2016. 
  3. ^ "تراجع شعبية رئيسة كوريا الجنوبية إلى أدنى مستوى لها". وكالة الأنباء الإسلامية الدولية. 25-11-2016. اطلع عليه بتاريخ 10-12-2016. 
  4. ^ "استطلاع : 78.2% من الكوريين الجنوبيين يؤيدون توجيه الاتهام للرئيسة بارك". وكالة يونهاب للأنباء. 08-12-2016. اطلع عليه بتاريخ 10-12-2016. 
  5. ^ "البرلمان يجيز مشروع قانون لتوجيه الاتهام في حق الرئيسة بارك حول فضيحة الفساد". وكالة يونهاب للأنباء. 9-12-2016. اطلع عليه بتاريخ 10-12-2016. 
  6. ^ "برلمان كوريا الجنوبية يقيل الرئيسة بارك.. واحتفالات تعم البلاد". عربي 21. 10-12-2016. اطلع عليه بتاريخ 10-12-2016. 
  7. ^ "رئيسة كوريا الجنوبية تعتذر لشعبها: إهمالي تسبب في فوضى وطنية". مصر العربية. 09-12-2016. اطلع عليه بتاريخ 10-12-2016.