سامي الخطيب

عضو مجلس النواب اللبناني

سامي الخطيب ، (1933 جب جنين في البقاع الغربي -25 مايو 2019) هو عسكري لبناني رفيع (لواء ركن)، تولى مناصب عدة في السلك العسكري اللبناني، وكان له دور في الكثير من الأحداث الأمنية التي عصفت في لبنان، توفي في 25 مايو 2019.[4][5][6]

سامي الخطيب
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1933[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
جب جنين  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة 25 مايو 2019 (85–86 سنة)[2][3]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Lebanon.svg
لبنان  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة عسكري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

نشأةعدل

دخل المدرسة الحربية في العام 1953 وتخرج منها برتبة ملازم في قوى البرية في العام 1955، في تشرين الأول/أكتوبر من العام 1960، حول إلى قيادة أركان الجيش – الشعبة الثانية، وكان لسنوات عديدة رئيسا لفرع الأمن القومي (الداخلي) وهي مديرية المخابرات التي أتاحت له التعرف على رجال السياسة والأحزاب والفعاليات السياسية مما ساهم في تنمية ثقافته السياسية في حقبة الستينات من القرن الماضي.[6]أمسك بزمام الأمن في بيروت حتى أطلق عليه لقب والي بيروت، تدرج بالرتب العسكرية أكثر من مرة في صورة استثنائية، حتى رتبة لواء.تابع دورات دراسية عسكرية عدة، في أميركا ودول أوروبية عدة منها كلية الأركان في فرنسا.عين ملحقا عسكريا في سفارة لبنان في باكستان في العام 1971. سرِّح من الجيش في العام 1973 ثم اعيد اليه في العام 1976 مع كامل رتبه وحقوقه المادية والعسكرية.[7][8]

ملحق عسكري في الباكستانعدل

ومن المخابرات، انتقل إلى الباكستان كملحق عسكري ثم استدعي وسرِّح من الخدمة العسكرية بتهمة التدخل في السياسة وحجز الحريات وتبديد الأموال. ويرد مدافعًا عن نفسه بأن كلّها أمور نفذوها كضباط صغار لايملكون مناقشة مرؤوسيهم. بعدها لجأ إلى سوريا وعاش فيها كلاجئ سياسي هناك حتى العام 1974.

قيادته لقوات الردع العربيةعدل

تسلّم قيادة قوات الردع العربية بعد استقالة العميد أحمد الحاج، وقد ضمّت وحدات من 6 دول مختلفة هي (سوريا ، لبنان ، السعودية ، السودان ، اليمن الإمارات)، وذلك لوقف الحرب التي كانت دائرة في لبنان والتي كانت تهدف إلى تقسيم البلاد، بين الفلسطينيين والقوى اليسارية وبين المسيحيين والقوى اليمينية في البلد.

بعد اتفاق الطائفعدل

بعد اشتداد الحرب اللبنانية انسحبت القوات العربية من لبنان ولم يبقَ منها سوى القوات السورية، التي حلّها الرئيس أمين الجميّل في العام 1983، فعاد سامي الخطيب إلى الجيش، وترقّى في المناصب حتى أصبح لواء ركن، وتولى قيادة وحدات الجيش غير الخاضعة للعماد ميشال عون، وبعد اتفاق الطائف تقدّم باستقالته إلى الرئيس إلياس الهراوي وتم تعيينه وزيرا للداخلية في ثاني وثالث حكومة بعد الحرب الأهلية.

مناصبه الرسمية في لبنانعدل

بعد انتهاء الحرب الأهلية اللبنانية تولى مناصب عدة في الدولة اللبنانية ومنها:

  • وزير للداخلية في حكومة عمر كرامي الأولى بعد الحرب الأهلية في 24/12/1990.
  • وزير للداخلية اللبناني في حكومة الرئيس رشيد الصلح الذي أشرف على أول إنتخابات برلمانية لبنانية بعد الحرب الأهلية عام 1992 م.
  • نائب عن البقاع الغربي وراشيا في البرلمان اللبناني في دورة عام 1992 و دورة عام 1996 و دورة عام 2000
  • إنتخب رئيسا للجنة الدفاع الوطني والأمن البرلمانية لمدة تسع سنوات متتالية كان آخرها في العام 2005.

تأليفعدل

أصدر في العام 2008 كتابا بإسم "سامي الخطيب في عين الحدث 45 عاما لأجل لبنان"، ضمنه تجربته ومعاناته في السنوات الخمس والأربعين من حياته الوظيفية والنيابية والوزارية، ثم أعد الجزء الثاني من الكتاب حول المرحلة اللاحقة من عمله في سبيل وطنه لبنان وهو قيد الإنجاز.

وفاتهعدل

توفي فجر 25 ايار 2019 بعد صراع مع المرض.[8]

المراجععدل

  1. ^ نبذة عن حياة اللواء سامي الخطيب
  2. ^ اللواء الركن سامي الخطيب في ذمة الله — تاريخ الاطلاع: 11 ديسمبر 2019 — تاريخ النشر: 25 مايو 2019
  3. ^ وفاة النائب السابق سامي الخطيب — تاريخ الاطلاع: 11 ديسمبر 2019 — تاريخ النشر: 25 مايو 2019
  4. ^ "وفاة النائب السابق سامي الخطيب". An-Nahar. 2019-05-25. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2019. 
  5. ^ "اللواء الركن سامي الخطيب في ذمة الله". Mustaqbal Web. 2019-05-25. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2019. 
  6. أ ب "نبذة عن حياة اللواء سامي الخطيب". المرده. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  7. ^ "سامي الخطيب "آخر الشهابيين"". Al Manbar (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2019. 
  8. أ ب Futuretvnetwork. "Future TV - سامي الخطيب يرحل بعد مسيرة سياسية وعسكرية حافلة". futuretvnetwork.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2019.