سامحني (فيلم)

فيلم

سامحني هو فيلم مصري عرض عام 1958، بطولة كمال الشناوي وسميرة أحمد وكريمان، ومن إخراج حسن رضا.[1]

سامحني
(بالعربية: سامحني)‏  تعديل قيمة خاصية (P1476) في ويكي بيانات
ملصق فيلم سامحني.jpg

الصنف دراما
تاريخ الصدور 24 فبراير 1958
مدة العرض 78 دقيقة
البلد  مصر
اللغة الأصلية العربية
الطاقم
المخرج حسن رضا
الإنتاج أفلام كمال الشناوي
قصة كمال الشناوي
سيناريو كمال الشناوي
حسن رضا
حوار كامل الحفناوي
البطولة كمال الشناوي
سميرة أحمد
كريمان
صناعة سينمائية
تصوير سينمائي كليليو
التركيب حسين عفيفي
توزيع منتخبات بهنا فيلم

قصة الفيلمعدل

أحمد متولي طبيب بمستشفى تلبانة الجبل يحب زينب ابنة ناظر المحطة وتأخذ منه والدته ثلاثة أرباع مرتبه لتجهيز أخته سعاد وإشباع طمعها وتطلعاتها. تتزوج أخته من حلمي وتظل أمه مستولية على راتبه رغم أن معاش والده يكفيهم. تحاول توحة أخت حلمي أن توقع أحمد في شباكها. يموت ناظر المحطة ويترك زينب وحدها ويأخذها عمها وهو رجل قاس وبخيل فتهرب منه زينب وتلجأ إلى أحمد الذي يتزوجها. تخاف أمه من سفر زينب معه إلى البلد وامتناعه عن إرسال نقوداً لها فتقترح عليه أن يترك الوظيفة ويفتتح عيادة بالقاهرة ويعيش هو وزوجته معها ولأنه لا يملك مالا ليفتتح عيادة تقترح عليه زينب أن يأخذ مدخراتها على سبيل السلف ويفتتح عيادة وترفض أمه مساعدته بفتح العيادة رغم ما تملك من مصاغ. يتم فتح العيادة بالتقسيط ويبدأ مسلسل تطفيش زينب من البيت بفريق مكون من الأم والأخت بمساعدة توحة التي تأمل في طلاق زينب من أحمد لتتزوجه هي. يعاني أحمد من المشاكل كل يوم وأصبح في حيرة ما بين أمه وزوجته وضاق به الحال وساء وضع العيادة وعجز عن دفع الأقساط وتم الحجز على العيادة وخيرته أمه ما بينها وبين زوجته وفعلت زوجته نفس الشئ حتى ترك لهن المنزل وعاقر الخمر وسار على غير هدى فصدمته سيارة ونقل إلى المستشفى فعاد الجميع لرشدهم وندمت أمه وطلبت السماح وندمت زينب خصوصا وهي حامل ففرحت بها أمه وتصالحا ولم تجد توحة لها مكاناً.

طاقم التمثيلعدل

فريق العملعدل

مراجععدل

 
هذه بذرة مقالة عن فيلم مصري بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.