ساستيناليتيكس

شركة «ساستيناليتيكس» هي شركة تقيّم استدامة الشركات المدرجة على أساس أدائها البيئي والاجتماعي وحوكمة الشركات.[1] ولدت الشركة نتيجة اندماج بين شركة أبحاث جانتزي ومقرها تورونتو، والتي تأسست في عام 1992 على يد الرئيس التنفيذي الحالي لشركة ساستيناليتيكس، مايكل جانتزي، ونظيرتها الأوروبية.[2] بعد استحواذها على جي إيه إس الدولية في 9 يناير 2019، كان لدى شركة ساستيناليتيكس أكثر من 600 موظف لديهم مكاتب في 17 مدينة حول العالم وأكثر من 700 عميل مستثمر مؤسسي.[3][4] في 21 أبريل 2020، استحوذت شركة مورنينج ستار على 60% المتبقية من أسهم شركة ساستيناليتيكس لتصبح المالك الوحيد.[5]

ساستيناليتيكس
تاريخ التأسيس 1992  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
الدولة هولندا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي أمستردام  تعديل قيمة خاصية (P159) في ويكي بيانات
الصناعة خدمات مالية  تعديل قيمة خاصية (P452) في ويكي بيانات
موقع ويب الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

تصنيفات المخاطر البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات

عدل

لأن المستثمرين أصبحوا أكثر اهتمامًا بالمواءمة مع الشركات التي تعمل بطرق أكثر وعيًا اجتماعيًا، أصبحت المقاييس البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات معيارًا مهمًا.[6] تتباين مخاطر الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية حسب مجال العمل والعوامل الجغرافية، تستخدم الشركات والبنوك والمستثمرين بيانات تصنيف المخاطر بطرق مختلفة- أ) تستخدم الشركات البيانات لتعزيز رسائل برامج التسويق و/أو في مبادرات الاستدامة، ب) تستخدم البنوك البيانات لتحديد المخاطر المالية لمنح القروض للشركات، ج) يستخدم المستثمرون البيانات لتحديد مخاطر أو فرص الاستثمار من حيث صلتها بملف المخاطر العام للشركة.[7]

في 12 سبتمبر 2018، أعلنت شركة ساستيناليتيكس عن إطلاق تصنيفاتها للمخاطر البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، وهي أحدث نسخة من أبحاثها وتقييماتها بشأن الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات والتي تشكل أعمالها الأساسية منذ إنشائها.[8] أصبحت التصنيفات والبيانات متاحة للجمهور (عبر موقع الشركة على الويب) في يوليو 2020[7] وتحتوي على معلومات عن أكثر من 4000 شركة. من خلال جعل القائمة عامة، تعتقد شركة ساستيناليتيكس أنه بالإضافة إلى استخدام المستثمرين للتقارير للحصول على أفكار، ستستخدم الشركات البيانات لتقييم تصنيفات الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات الخاصة بها، فضلاً عن فهم كيفية تقييمها بين نظيراتها ومنافسيها.[9]

عند الوصول إلى تصنيف مخاطر الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، تقيّم «ستيناليتيكس» الشركات على أساس 1) التعرض-أو «مدى تعرض الشركة لقضايا البيئة والحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية» و2) الإدارة-إلى أي مدى يديرون المخاطر.[10]

اقتناء مورنينغ ستار

عدل

في عام 2016، أصدرت شركة مورنينج ستار أول تصنيف استدامة لصناديق الاستثمار المشتركة والصناديق المتداولة في البورصة بناءً على الأبحاث البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات الخاصة بشركة الاستدامة.[11][12] في عام 2017، أصبحت مورنينج ستار مساهمًة بنسبة 40% في الشركة جنبًا إلى جنب مع الإدارة العليا ستيتشتينغ بينسيوينفوندز زورغ أون ويلزين ومجموعة أبن أمره وشركاء متجددون[13][14] في 21 أبريل 2020، أكملت شركة مورنينج ستار عملية الاستحواذ وشراء 60% من الأسهم المتبقية.[5]

ياهو! فايننس

عدل

في عام 2018، بدأ موقع ياهو! فايننس بتضمين درجة الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات الخاصة من ساستيناليتيكس لأكثر من 2000 شركة. سيتمكن مستثمرو التجزئة أيضًا من معرفة ما إذا كانت الشركات متورطة في الخلافات أو المنتجات أو الممارسات المثيرة للجدل، مثل الفحم الحراري والأسلحة المثيرة للجدل.[15]

الإقراض الأخضر والسندات الخضراء

عدل

في عام 2017، أصدرت مجموعة مجموعة إي إن جي أول قرض لتحسين الاستدامة حيث تم ربط سعر الفائدة للقرض بتصنيف الاستدامة الخاص بالمقرض، فيليبس، وفقًا لقياسات الاستدامة.[16][17] كما تقدم شركة «سستيناليتيكس» «آراء ثانية» للمصدرين الحكوميين للشركات التي تقيم إطار عمل السندات الخضراء أو الاجتماعية أو سندات الاستدامة الخاصة بالمُصدر.[18] في عامي 2017 و2018، صوَّت المستثمرون شركة «سوستيناليتكس» على أنها «أكثر موفر رأي ثانٍ مثيرًا للإعجاب» لهذه الخدمة ضمن جوائز أسواق رأس المال المستدامة والمسؤولة من جلوبال كابيتال لعام 2017.[19][20]

فضائح الانبعاثات

عدل

أبرزت بيانات الاستدامة مخاوف الحوكمة في فولكس فاجن قبل أشهر من فضيحة انبعاثات فولكس فاجن 2015.[21] أشارت شركة ساستيناليتيكس أيضًا إلى مخاوف حوكمة الشركات في شركة فيات للسيارات قبل 18 شهرًا من اتهام الشركة بخرق قوانين الانبعاثات في 104000 سيارة تعمل بالديزل في يناير 2017.[22]

أفضل 100 مدير تنفيذي أداءً في هارفارد بزنس ريفيو

عدل

في عام 2015، بدأت هارفارد بزنس ريفيو في تضمين تصنيف «الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركاتالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية» الخاص بشركة «ستايناليتيكس» كجزء من تقييمها لأفضل 100 مدير تنفيذي أداءً في العالم.[23]

المؤشرات

عدل

في عام 2000، أطلقت شركة ساستيناليتيكس مؤشر جانتزي الاجتماعي، وهو أول مؤشر للأسهم يتم فحصه اجتماعيًا ويتألف من شركات كندية، وفي عام 2013، عقدت شركة ساستيناليتيكس شراكة مع الميثاق العالمي للأمم المتحدة لإطلاق مؤشر الميثاق العالمي للأمم المتحدة 100، وهو مؤشر أسهم في الوقت الفعلي يتعقب الموقعون على الاتفاق العالمي حصلوا على تصنيف الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات عالي من قبل ساستيناليتيكس.[24][25] في 10 سبتمبر 2018، أصدر البنك الدولي مذكرة تنمية مستدامة مرتبطة بمؤشر الاستدامة العالمية التابع لشركة ساستيناليتيكس، وهو مؤشر آخر يتتبع الموقعين على الاتفاق العالمي للأمم المتحدة مع درجات عالية من الاستدامة.[26] المذكرة لن تدفع قسيمة بل ترجع المبدأ بالإضافة إلى العائد الإيجابي للمؤشر.[27]

مراجع

عدل
  1. ^ Hale, J. "How Sustainalytics Does Company ESG Research", ياهو! فايننس, 29 September 2016. Retrieved on 22 December 2017 نسخة محفوظة 2020-03-03 في Wayback Machine
  2. ^ Baldwin, William. "This Man Will Purify Your Portfolio", فوربس, 3 April 2017. Retrieved on 22 December 2017 نسخة محفوظة 2020-08-12 في Wayback Machine
  3. ^ Critchley, Barry. "Responsible investing will be replaced by 'investing with no prefixes'", Financial Post, 20 October 2017. Retrieved on 22 December 2017 نسخة محفوظة 2020-04-22 في Wayback Machine
  4. ^ Sloley، Chris. "ESG research giant Sustainalytics purchases engagement group". Citywire Selector. Citywire. مؤرشف من الأصل في 2020-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-12.
  5. ^ ا ب "Morningstar acquires balance 60% stake in Sustainalytics (NASDAQ:MORN)". SeekingAlpha. مؤرشف من الأصل في 2020-11-06.
  6. ^ Nason, Deborah (29 Dec 2020). "Here's how companies factor in environmental, social and corporate governance concerns". CNBC (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-05-03. Retrieved 2021-01-20.
  7. ^ ا ب "Sustainalytics makes its data on 4,000 companies freely accessible". Reuters (بالإنجليزية). 23 Jul 2020. Archived from the original on 2020-08-08. Retrieved 2020-07-27.
  8. ^ "Sustainalytics Launches 'Game Changing' ESG Risk Ratings". Environmental Finance. 12 سبتمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2020-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2018-09-13.
  9. ^ "Sustainalytics provides public access to ESG ratings". Investment Executive (بالإنجليزية). 23 Jul 2020. Archived from the original on 2021-05-03. Retrieved 2021-01-20.
  10. ^ "Company ESG Risk Rating – Sustainalytics" (بالإنجليزية الأمريكية). 16 Jun 2020. Archived from the original on 2021-02-09. Retrieved 2021-01-20.
  11. ^ شركة مورنينج ستار "Morningstar Introduces Industry’s First Sustainability Rating for 20,000 Funds Globally, Giving Investors New Way to Evaluate Investments Based on Environmental, Social, and Governance (ESG) Factors", 1 March 2016. Retrieved on 22 December 2017 نسخة محفوظة 2021-02-10 في Wayback Machine
  12. ^ Zulz, Emily. "Morningstar Releases Sustainability Rating for 20,000 Funds" Think Adviser, 1 March 2016, Retrieved on 22 December 2017 نسخة محفوظة 2018-09-13 في Wayback Machine
  13. ^ Sustainalytics "Morningstar and Sustainalytics Expand Their Sustainability Collaboration", 24 July 2017. Retrieved on 22 December 2017. نسخة محفوظة 2019-06-04 في Wayback Machine
  14. ^ "About Us". Sustainalytics. 13 سبتمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2021-04-28.
  15. ^ Norton, Leslie P. "Yahoo Adds Sustainability Company Data" (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-03-08. Retrieved 2018-02-12.
  16. ^ ING Group. "ING and Philips collaborate on sustainable loan", 19 April 2017. Retrieved on 22 December 2017 نسخة محفوظة 2018-09-13 في Wayback Machine
  17. ^ Woudt, Job. "Lening Philips gekoppeld aan duurzaamheid", Het Financieele Dagblad, 19 April 2017. Retrieved on 22 December 2017 نسخة محفوظة 2020-10-26 في Wayback Machine
  18. ^ Mellow, Craig. "Passing Fad or Future Habit? Green-bond issuances have been growing, even if there's no precise definition of what a "green bond" is". Global Finance Magazine (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-02-13. Retrieved 2018-02-12.
  19. ^ Hay, John. "GlobalCapital Sustainable and Responsible Capital Markets Awards 2017: the Winners". www.globalcapital.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-02-10. Retrieved 2018-02-12.
  20. ^ "SRI Award Winners 2018 Revealed". Global Capital. 5 سبتمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2021-02-25. اطلع عليه بتاريخ 2018-09-13.
  21. ^ Kerber, Kerry & Flaherty, Michael. "Investing with 'green' ratings? It's a gray area", رويترز, 26 June 2017. Retrieved on 22 December 2017 نسخة محفوظة 2020-12-05 في Wayback Machine
  22. ^ Mooney, Attracta. "When markets ignore vital warning signs", فاينانشال تايمز, 8 May 2016. Retrieved on 22 December 2017 نسخة محفوظة 2021-02-25 في Wayback Machine
  23. ^ Loudenback, Tanza. "The 25 best-performing CEOs in the world, according to the Harvard Business Review", بيزنس إنسايدر, 13 October 2015. Retrieved on 22 December 2017 نسخة محفوظة 2020-03-04 في Wayback Machine
  24. ^ Murray, Sarah. "Sustainability measurement: index looks to connect investors {GATED CONTENT}", فاينانشال تايمز, 2 June 2015. Retrieved on 22 December 2017 نسخة محفوظة 2021-03-06 في Wayback Machine
  25. ^ Power, Gavin. "Global Compact 100", الميثاق العالمي للأمم المتحدة Retrieved on 22 December 2017 نسخة محفوظة 2021-04-10 في Wayback Machine
  26. ^ Martin، Katie (10 سبتمبر 2018). "UBS launches World Bank sustainable debt product". مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2018-09-13.
  27. ^ "Global Sustainability Signatories Index 7.5% VC ER". www.sustainalytics.com. 10 سبتمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2021-02-09. اطلع عليه بتاريخ 2018-09-13.